منوعات

العوامل التي تسبب التجوية هي … ؟


جميع العوامل التاليه يمكن ان تسبب التجويه ماعدا

لا شك أن العملية التعليمية تستلزم منكم أعزائنا الطلبة جهداً مضاعفاً وتعباً من أجل الإكمال في المسيرة التعليمية، خاصة مع دخولك في مرحلة جديدة من مراحل التعليم ، ونحن ضمن مساعينا الى تقدم المسيرة التعليمية في وطني السعودية ، نقدم للطلاب والطالبات في جميع المراحل التعليمية حلول كافة اسئلة الدروس التي يتعذر على الطالب فهمها وحلها وتبسيطها الى ابسط حل ، والآن نجيب على السؤال المطروح : العوامل التي تسبب التجوية هي

المقصود بالتجوية :

التّجوية هي عملية تحلّل وتحطّم تدريجي للصخور من خلال الظروف الجوية التي تحدث على سطح الأرض، وهذا التحلل يؤدي إلى تجزئة الصخور إلى أقسام أصغر تسلسليّاً، وعوامل التجوية تشتمل على عدة عمليات فإذا كانت تشتمل على عمليات فيزيائية، يُطلق عليها بالتجوية الميكانيكية، أمّا إذا احتوت على نشاطات كيميائية فتُسمّى التجوية الكيميائية، وقد قام البعض من علماء الجيولوجيا بتضمين نشاطات الكائنات الحية ضمن أصناف التجوية وبذلك يُطلق على التجوية التي تحتوي على نشاطات الكائنات الحية بالتجوية العضوية، إلّا أن هذه الأخيرة وهي التجوية العضوية يمكن تصنيفها على أنها تجوية ميكانيكية أو كيمائية أو هي مزيج من النوعين في نفس الوقت.


ما هي التجوية الكيميائية

التجوية الكيميائية (بالإنجليزية: Chemical weathering)، هي العملية التي يتم من خلالها تكسير الصخور على سطح الأرض بواسطة التفاعلات الكيميائية، حيث تحدث التجوية الكيميائية بسبب تفاعل مياه الأمطار مع الحبيبات المعدنية في الصخور لتكوين معادن جديدة وأملاح قابلة للذوبان، وتحدث هذه التفاعلات فقط، عندما يكون الماء حمضياً، لذلك تحتاج هذه العمليات الكيميائية إلى الماء.

 

كما وتحدث بسرعة أكبر في درجات الحرارة المرتفعة، لذا فإن المناخ الدافئ والرطب هو أفضل الظروف لعمليات التجوية الكيميائية، وخاصة في عملية التحلل المائي والأكسدة، هي المرحلة الأولى في إنتاج التربة، وفي الواقع  فإن الصخور لا تتفتت فقط إلى صخور أصغر في عمليات التجوية الكيميائية، ولكن يتم تغييرها كيميائياً، حيث أنه بعد التجوية الكيميائية، تنتج مادة مختلفة عن المادة المكونة للصخور الأساسية، وقد تؤدي التجوية الكيميائية إلى تغيير حجم قطع المواد الصخرية، مثلما تغير التركيب الصخري.

ما هي عوامل التجوية الكيميائية

هناك العديد من العوامل التي تساعد على تفتت وتحلل الصخور بعملية التجوية الكيميائية، وهذه العوامل هي:

التحلل المائي

التحلل المائي (بالإنجليزية: Hydrolysis)، هو التحلل الكيميائي للمادة عند دمجها مع الماء، حيث يحدث تفاعلاً كيميائياً بين المعادن الموجودة في الصخور ومياه الأمطار، وإن المثال الأكثر شيوعاً للتحلل المائي هو الفلسبار، والذي يمكن العثور عليه في الجرانيت المتحول إلى الطين، حيث أنه عندما تمطر، تتسرب المياه إلى الأرض وتتلامس مع صخور الجرانيت، وتتفاعل بلورات الفلسبار داخل الجرانيت مع الماء ويتم تغييرها كيميائياً لتشكيل معادن طينية، مما يضعف الصخور.

الأكسدة

أكسدة (بالإنجليزية: Oxidation)، إن الأكسدة بشكل عام هي تفاعل المادة مع الأكسجين، وهي العملية التي تسبب صدأ المعادن، ومثلما تتصدأ المعادن يمكن أن تتصدأ الصخور إذا كانت تحتوي على الحديد، حيث عندما يتفاعل الحديد مع الأكسجين، فإنه يشكل أكسيد الحديد، ويكون الأكسيد المتشكل هشًا، لذلك عندما تتأكسد الصخور، فإنها تضعف وتتفتت بسهولة، مما يسمح للصخرة بالانهيار والتحلل، كما وأن أكسيد الحديد لونه أحمر مائل إلى البني، وهذا ما يفسر سبب ظهور بعض الصخور باللون الأحمر.

الكربنة

الكربنة (بالإنجليزية: Carbonation)، إن الكربنة هي خلط الماء مع ثاني أكسيد الكربون لصنع حمض الكربونيك، وهذا النوع من التجوية مهم في تكوين الكهوف، حيث يشكل ثاني أكسيد الكربون المذاب في مياه الأمطار أو في الهواء الرطب حمض الكربونيك، ويتفاعل هذا الحمض مع المعادن الموجودة في الصخور ويذيبها، مما يؤدي إلى حدوث فجوات وثقوب في الصخور، وهذا بدوره يؤدي إلى ضعف الصخور وتفتتها.

جميع العوامل التاليه يمكن ان تسبب التجويه ماعدا

بنية وتركيبة الصخور . طبيعة التضاريس . الفترة أو المدة الزمنية .

 

                     
السابق
اي المخلوقات الحيه الاتيه جهازها العصبي اقل تعقيدا
التالي
الخطوه الاولى من خطوات الطريقه العلميه

اترك تعليقاً