صحة

adhd ما هو


adhd ما هو

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) لدى الأطفال

نظرة عامة

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) حالة مزمنة تصيب ملايين الأطفال، وغالبًا ما تستمرُّ في مرحلة البلوغ. يتضمَّن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط مجموعة من المشكلات المستمرة، مثل صعوبة الحفاظ على الانتباه، وفرط النشاط، والسلوك الاندفاعي.

قد يعاني الأطفال المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط من تراجع الثقة بالنفس، والعلاقات المضطربة، وضعف الأداء في المدرسة أيضًا. تقلُّ الأعراض في بعض الأحيان مع تقدُّم العمر. ومع ذلك، لا يتخطَّى بعض الأشخاص أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط تمامًا. لكن يُمكنهم تعلُّم الاستراتيجيات لتكون ناجحة.


في حين أن العلاج لن يعالج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، فإنه يُمكن أن يُساعد بشكل كبير في علاج الأعراض. يشمل العلاج عادةً الأدوية والتدخُّلات السلوكية. قد يُحدِث التشخيص والعلاج المبكران فرقًا كبيرًا في النتائج.

الأعراض

تتضمَّن الميزات الأساسية لاضطراب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط عدم الانتباه والسلوك المفرط النشاط. تبدأ أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط قبل سن 12 عامًا، وتكون هذه الأعراض ملحوظة في وقت مبكِّر من عمر 3 سنوات لدى بعض الأطفال. قد تكون أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط خفيفة أو معتدلة أو حادة، وقد تستمر حتى سن البلوغ.

يحدث اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط في كثير من الأحيان في الذكور أكثر من الإناث، وقد تكون السلوكيات مختلفة بين الصبيان والفتيات. على سبيل المثال، قد يكون الصبيان أكثر نشاطًا، وقد تميل الفتيات إلى عدم الانتباه.

يُوجد ثلاثة أنواع من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط:

  • غافل أغلب الوقت. تندرج غالبية الأعراض تحت الإهمال.
  • مصاب بفرط النشاط/ الاندفاع أغلب الوقت. تكون غالبية الأعراض فرط النشاط والاندفاع.
  • مختلط. هذا مزيج من أعراض الغفلة وأعراض فرط النشاط/الاندفاع.

تشتت الانتباه

يمكن في كثيرٍ من الأحيان للطفل الذي يظهر نمطًا من عدم الاهتمام أن:

  • يفشل في إيلاء اهتمام وثيق للتفاصيل أو يقوم بأخطاء طائشة في العمل المدرسي
  • يواجه مشكلة في التركيز على المهام أو اللعب
  • يبدو غير منصت، حتى عندما يتم التحدث إليه مباشرة
  • يواجه صعوبة في متابعة التعليمات ويفشل في إنهاء العمل المدرسي أو الأعمال المنزلية
  • يعاني من مشكلات في تنظيم المهام والأنشطة
  • يتجنب أو لا يُعجَب بالمهام التي تتطلب مجهودًا عقليًا مركّزًا، مثل الواجب المنزلي
  • يفقد العناصر اللازمة للمهام أو الأنشطة، على سبيل المثال، الألعاب والتكليفات المدرسية وأقلام الرصاص
  • يتشتت انتباهه بسهولة
  • ينسى القيام ببعض الأنشطة اليومية، مثل نسيان للقيام بالأعمال المنزلية

فرط النشاط والاندفاعية

الطفل الذي يظهر نمطًا من أنماط فرط النشاط وأعراض السلوك الاندفاعي غالبًا يكون:

  • يتململ أو يقرع بيديه أو قدميه أو يتلوى في المقعد
  • يجد صعوبة في الجلوس في الفصل أو في المواقف الأخرى
  • يستمر في التحرك، بحركة ثابتة
  • يجري بالجوار أو يتسلق في مواقف لا تناسب فعل ذلك
  • يجد صعوبة في اللعب أو القيام بالأنشطة بهدوء
  • يتحدث كثيرًا
  • يتسرع بالإجابة ويقاطع السائل
  • يجد صعوبة في انتظار دوره
  • يقطع على الآخرين حديثهم أو ألعابهم أو أنشطتهم أو يتطفل عليهم

السلوك المتطور الرئيسي مقابل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

يكون غالبية الأطفال الأصحاء غير يقظين، ويعانون من نشاط زائد، أو عدم الانتباه بين الحين والآخر. يعاني الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة من قصر مُدّة الانتباه، ويكونون غير قادرين على الالتزام بأداء نشاط واحد لمدة طويلة، وهو أمر نموذجي. وحتى في الأطفال الأكبر سنًّا، والمراهقين، فإن مُدّة الانتباه تعتمد عادةً على مستوى الاهتمام.

وينطبق نفس الكلام على فرط النشاط. الأطفال الصغار بطبيعتهم يكونون مفعمين بالطاقة، ويظلون عادةً ممتلئين بالطاقة لفترة طويلة بعد إصابتهم لآبائهم بالإرهاق والتعب الشديد. وبالإضافة إلى ذلك، فإن بعض الأطفال يعانون بشكل طبيعيٍّ من مستوى نشاط أعلى مقارنة بغيرهم. لا ينبغي على الإطلاق تصنيف الأطفال باعتبارهم يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بسبب اختلافهم عن أصدقائهم أو إخوانهم.

الأطفال الذين يعانون من مشكلات في المدرسة، ولكنهم يتعاملون بطريقة جيدة في المنزل، أو مع أصدقائهم، يحتمل أن يعانون في التعامل مع شيء آخر غير اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط. الأمر مشابه عند الأطفال الذين يعانون من فرط النشاط، أو عدم الانتباه في المنزل، في حين مستوى أدائهم المدرسي وتعاملاتهم مع الأصدقاء تظل دون تأثر.

متى تزور الطبيب

زُرْ طبيب الأطفال أو طبيب الأسرة إذا كنتَ قَلِقًا من ظهور علامات اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لدى طفلك. قد يُحيلكَ الطبيب إلى متخصِّص مثل طبيب الأطفال التنموي السلوكي، أو اختصاصي نفسي، أو طبيب نفسي، أو طبيب أعصاب الأطفال، ولكن من المهم الخضوع أولًا لتقييم طبي لفحص الأسباب المحتَمَلة الأخرى المسبِّبة لهذه الصعوبات لدى طفلك.

الأسباب

بينما ما يزال السبب الحقيقي لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط غير واضح، فما زالت جهود الأبحاث مستمرة به. تشملُ العواملُ التي قد تكون مُضمّنة في تطوُّرِ اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط الجيناتِ والبيئةَ أو المُشكلاتِ المُتعلقةِ بالجهازِ العصبي المركزي في لحظاتٍ أساسيةٍ خلال التطوُّر.

عوامل الخطر

قد تشمل عوامل خطر الإصابة بـاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ما يلي:

  • أقارب بالولادة، مثل أحد الوالدين أو الأخ، المصاب بـاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط أو اضطراب آخر للصحة العقلية
  • التعرُّض للسموم البيئية – مثل الرصاص، الموجود بشكل أساسي في الطلاء والأنابيب والمباني القديمة
  • تعاطِي الأم للمخدرات والكحول، أو التدخين أثناء الحمل
  • الولادة المبكرة

رغم أن السكر هو المتسبِّب الأشهر في فرط النشاط، مع عدم وجود دليل موثوق على ذلك. يمكن أن يؤدي العديد من المشكلات في مرحلة الطفولة إلى صعوبة الحفاظ على الانتباه، ولكن هذا ليس هو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

المضاعفات

يمكن أن يتسبب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط في جعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة للأطفال. الأطفال المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط:

  • غالبًا ما يُصاب في الفصل الدراسي، مما قد يؤدي إلى الفشل الأكاديمي والحكم من قبل الأطفال والكبار الآخرين
  • الميل إلى وقع المزيد من الحوادث والإصابات بجميع أنواعها أكثر من الأطفال الذين ليس لديهم اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط
  • الميل إلى عدم تقدير الذات
  • من المرجح أن تواجه مشكلة في التفاعل مع الأقران والبالغين وتقبلك من جانبهم
  • التعرض لتزايد خطر تعاطي الكحول والمخدرات وغيرها من السلوكيات المنحرفة

الأمراض الموجودة

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لا يسبب مشاكل نفسية أو مشاكل في النمو. إلا أن الأطفال المصابين بـ اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط أكثر عرضة عن غيرهم للإصابة بحالات مرضية مثل:

  • إن اضطراب التحدي المعارض يُعرّف في العادة بأنه نمط من أنماط السلوك السلبي المتحدي والعدائي تجاه رموز السلطة
  • إن اضطراب السلوك يتسم بانتهاجه للسلوك المعادي للمجتمع كالسرقة والتشاجر وتدمير الممتلكات وإلحاق الضرر بالناس أو الحيوانات
  • إن اضطراب تقلبات المزاج التخريبية يتسم بالانفعالية وحدة الطباع والمشكلات الناجمة عن تحمل الإحباط
  • تشمل صعوبات التعلُّم مشاكل في القراءة والكتابة والاستيعاب والتواصل
  • اضطرابات إساءة استخدام العقاقير بما في ذلك تعاطي الحبوب المخدرة والكحول والتدخين
  • قد تسبب اضطرابات القلق انزعاجًا وقلقًا شديدًا وعصبية، وغيرها من اضطراب الوسواس القهري (OCD)
  • اضطرابات المزاج بما في ذلك الاكتئاب والاضطراب الثنائي القطب، والذي يتضمن الاكتئاب وأيضًا السلوك الهوسي
  • إن علاج اضطراب الاسترسال العقلي حالة مرتبطة بنمو الدماغ تؤثر على كيفية إدراك الشخص للآخرين والتواصل معهم
  • إن اضطراب العَرَّة أو متلازمة توريت تتضمن حركات متكررة أو أصواتًا غير مرغوبٍ بها (عَرَّاتٍ لا إرادية) لا يمكن السيطرة عليها بسهولة

الوقاية

للمساعدة في تقليل خطر إصابة طفلكِ بـ اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD):

  • تجنبي أثناء فترة الحمل، أي شيء يُمكن أن يضرَّ بالنمو الجنيني. على سبيل المثال، تجنبي تناوُل المشروبات الكحولية، أو المخدرات الترفيهية أو التدخين.
  • حماية طفلكِ من التعرُّض للملوِّثات والسموم، وتشمل تدخين السجائر، والطلاء المحتوي على الرصاص.
  • الحد من فترات مشاهدة التلفاز. على الرغم من عدم ثبوت ذلك، قد يكون من الحكمة منع الأطفال من مشاهدة التلفاز وألعاب الفيديو بكثرة في أول 5 سنوات من عمرهم.

المضاعفات

يمكن أن يجعل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط الحياة صعبةً بالنسبة لك. يرتبط اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بما يلي:

  • ضعف الأداء في المدرسة أو العمل
  • البطالة
  • مشكلات مالية
  • مشكلات قانونية
  • إدمان الكحول أو المواد المخدرة الأخرى
  • حوادث سيارات متكررة أو حوادث أخرى
  • علاقات غير مستقرة
  • سوء الصحة البدنية والصحة العقلية
  • ضعف الصورة الذاتية
  • محاولات الانتحار

الأمراض الموجودة

على الرغم من أن اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط لا يتسبب في أي مشكلات نفسية أو مشكلات أخرى في النمو، فإن هناك في الغالب اضطرابات أخرى تكون مصاحبة لمرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط وهذا ما يجعل العلاج أكثر صعوبة. وهي تتضمن:

  • اضطرابات المزاج. يصاب العديد من البالغين المصابين بمرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط أيضًا بالاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب أو أي نوع آخر من أنواع اضطرابات المزاج. بينما لا تعد اضطرابات المزاج بالضرورة سببًا مباشرًا متعلقًا بمرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط، فإن النموذج المتكرر للفشل والإحباط الناجم عن مرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط يمكن أن يزيد حالة الاكتئاب سوءًا.
  • اضطرابات القلق. في الغالب، تحدث اضطرابات القلق إلى حد ما لدى البالغين المصابين بمرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط. قد تتسبب اضطرابات القلق في القلق المسيطر والعصبية وبعض الأعراض الأخرى. ومن الممكن أن يزيد القلق سوءًا نتيجة للتحديات والانتكاسات التي تنجم عن اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط.
  • اضطرابات نفسية أخرى. إن البالغين المصابين بمرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط يكونون معرضين إلى حد متزايد لخطوة الإصابة باضطرابات نفسية أخرى، مثل اضطرابات الشخصية والاضطراب الانفعالي المتقطع واضطرابات تعاطي مواد الإدمان.
  • صعوبات في التعلم. وقد يحصل البالغون المصابون بمرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط على درجات في الاختبار الأكاديمي أقل من الدرجات التي يُتوقَّع أن يحصل عليها مَن هم في مثل سنهم وذكائهم وتعليمهم. من الممكن أن تتضمن صعوبات التعلم مشكلات في الفهم والتواصل.

العلاج

يمكن التأثير على الأعراض التي تظهر لدى الطفل، وذلك من خلال العلاقة العلاجية بين الطفل، الأهل والمدرسة.  تهدف العلاقة العلاجية إلى تحسين التفاعل الاجتماعي مع المعلمين والأصدقاء، والتقليل من مستوى العدوانية الجسدية والكلامية.
فيما بعد، من المتوقع أن تتحسن التحصيلات الأكاديمية (يتعلق الأمر بالقدرات الذاتية والفجوات التي تكوّنت في مرحلة ما قبل العلاج).  من الضروري أن تكون هناك تدخلات أخرى مثل التغييرات في بيئة الدراسة: المكان في الصف، الإرشاد من قِبل الطاقم، سجل التواصل مع الأهل واستخدام التغذية الارتجاعية بشكل سليم.
الأدوية المنبهة (Stimulants) التي تعمل لمدى زمني قصير هي الاختيار الأول لعلاج ADHD. لدى 70% من الأولاد الذين يعانون من هذا الاضطراب، يمكن أن نلاحظ تحسنًا في السلوك وفي القدرات الذهنية عند تناول هذه الأدوية. ينعكس هذا التحسن في تقليل النشاط النفسي-الحركي وتقليل الاندفاعية، ارتفاع في مستوى القدرة على الإصغاء وتحسين التحصيل الدراسي، ولكن ستبقى المشاكل الاجتماعية والتعليمية موجودة لدى غالبية الأطفال إلى حد ما.  الأدوية المنبهة تعتبر آمنة إلى حد كبير.
هناك العديد من الأودية المنبهة الأساسية، بحيث أن ريتالين (ميثيلفينيدات) هو الأكثر انتشارًا.  الريتالين مستخدم بنجاح منذ نحو 65 عامًا، وهو الدواء الذي تم إجراء أوسع الدراسات في العالم حوله من بين جملة الأدوية المستخدمة لعلاج الأطفال. الدواء آمن جدًا وهو مريح للاستخدام.
الأعراض الجانبية الأكثر شيوعًا عند تناول الريتالين هي فقدان الشهية والأرق عند بداية العلاج، صداع وآلام في البطن، العصبية واللامبالاة، الكآبة في مراحل متأخرة من العلاج. الأعراض الأقل انتشارًا هي انخفاض وتيرة الزيادة في الوزن. لدى بعض المرضى، قد تتفاقم أعراض ال-ADHD من بعد زوال تأثير الدواء، (rebound) في ساعات متأخرة من النهار، الأمر الذي ينعكس من خلال الحساسية المفرطة، العصبية، الميول للبكاء. الأشخاص الذين يتلقون العلاج بالريتالين، ويعانون من اضطرابات اختلاج، قد تتفاقم لديهم هذه الظاهرة.
من الجدير بالذكر أنه لن تكون هناك ميول مفرطة للإدمان على المخدرات جراء تلقي العلاج.  بل على العكس، فإن هناك ارتفاع في مستوى الإدمان على المخدرات والكحول بالذات لدى المراهقين الذين يعانون من ADHD ولم يتلقوا العلاج.  كما واتضح أن المدمنين على المخدرات والكحول ويعانون من ADHD – لا يمكنهم الإقلاع عن الإدمان دون تلقي العلاج ل-ADHD  في نفس الوقت.
يواجه بعض متلقي العلاج مخاوف من تناول دواء يعتقدون أنه “يغيرهم” أو يسبب لهم الاكتئاب. بشكل عام، إنه إحساس بالتباطؤ العام في النشاط الحركي و/أو “العودة للواقع” جراء تأثير الدواء.  يجب التعامل مع هذه الادعاءات باستباقية وتفسيرها، والعمل على تهدئة متلقي العلاج وأبناء عائلته. ستصبح هذه الأعراض أقل إزعاجًا مع مرور الوقت.  يمكن التغلب بشكل عام على الأعراض الشائعة: يمكن التقليل من فقدان الشهية بواسطة تناول الدواء أثناء الأكل.  بما يتعلق بصعوبات النوم، يجب تقليل الجرعة الثانية وتناولها مبكرًا. تفاقُم هذه الأعراض من بعد زوال تأثير الدواء (rebound)، هو عادة العودة للوضع الاساسي من بعد أن زال تأثير الدواء، وفقط في حالات نادرة يحتاج الأمر إلى تغيير دوائي.

العلاجات المرافقة

العلاجات المرافقة للعلاج الدوائي قد تساعد بشكل كبير على العلاج الشامل للطفل.  على الرغم من النجاعة الكبيرة للعلاج الدوائي، إلا أنه يجب أن يكون مرافقًا بعلاج داعم في المدرسة والبيت. فعلى الرغم من تلقي العلاج الدوائي، لا يزال الأطفال الذين يعانون من ADHD يظهرون أحيانًا مشاكل سلوكية بالمقارنة مع أبناء جيلهم. كما وأنه على الرغم من تلقي العلاج الدوائي، كثيرًا ما يكون التحسن في التحصيل الدراسي والوضع الاجتماعي لدى الأطفال غير كافٍ.   لذلك، عند اختيار العلاج للطفل، يجب النظر في إمكانيات العلاج المرافق من قِبل طاقم متعدد المهن والذي يهدف لاكتشاف وعلاج الاضطرابات السلوكية المرافقة، للنهوض بالتعلم الأكاديمي والاجتماعي، تحسين التكيّف الاجتماعي والتقييم الاجتماعي والعلاج العائلي.
هناك العديد من الإمكانيات للعلاج المرافق. العلاجات المتبعة هي: التدخل في الصف، العلاج السلوكي، النفسي والتربوي للطفل ومعالجة الأهالي. يستحسن الدمج ما بين العلاجات قدر الإمكان.
تجدر الإشارة إلى أن صناديق المرضى قد شرعت بإنشاء مراكز لتشخيص وعلاج الأطفال الذين يعانون من اضطرابات الإصغاء والتركيز، إذ تعمل في بعض هذه المراكز طواقم متعددة المهن تقدم علاجًا شاملًا.
                     
السابق
ما هي عبارة الجمع أو الطرح التي يمثلها النموذج أدناه؟
التالي
اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

اترك تعليقاً