منوعات

رواية حافيه علي اشواك من ذهب كامله

رواية حافية علي اشواك من ذهب

نسرد لكم متابعينا الكرام مجريات واحداث الفصل الأول من رواية حافية على اشواك من ذهب ، فقد أصبح فن الروايات من أجمل الفنون التي يتابعها الجمهور العربي ولاقت إقبالاً عند طرحها وحققت نسبة مشاهدة عالية ، وهذا بفضل الأحداث المثيرة التي بدأت بها الرواية .

والآن نسرد لكم احداث رواية حافية على اشواك من ذهب الفصل الأول وتدور رواية حافية على أشواك من ذهب في إطار مأساوي غامض، حيث أن الغموض والإثارة في كل حدث جديد يجذب كل شخص لقراءة باقي تفاصيل الرواية، تدور الرواية في ركن من أركان الغرفة الصغيرة للبطلة والتي تتفاجأ بكدمات في كل منطقة من جسمها والدماء التي تلطخها من كل جانب وصراخ مستمر من الرجال بالخارج، وفي مجموعة من الأسرار المخفاه تحاول الفناة أن توضح لهم ما حدث لها ولكنهم لا يصدقوها مرارًا وتكرارًا ودائمًا ما يتهمونها بالكذب، فتعيش في مشكلة كبيرة حتى تتمني الموت خلالها فكيف ستفهم ما حدث وتستطيع أن تقنعهم بما حدث هذه هي أجزاء الرواية المثيرة.

من هو كاتب رواية حافية على أشواك من ذهب

رواية حافية على اشواك من ذهب للكاتبة المصرية زينب مصطفي ، حيث أبدعت في كتابة الرواية ذات الطابع الرومانسي والغامض في إطار من المأساة، واستطاعت الرواية أن تجمع عدد إعجابات كبيرة وجمهور ضخم أحب الرواية وطريقة سرد الأحداث وكتابتها حتي أصبحت من أفضل الروايات الحديثة في مصر.

رواية حافيه علي اشواك من ذهب الفصل الأول

#حافيه_على_أشواك_من_ذهب

تكومت برعب بأحد زوايا غرفتها البارده المظلمه.. تغلق عينيها بقوه وتضم ساقيها بزراعيها وهي تدفن رأسها بخوف بداخلهم تتمنى ان يكون مايحدث لها مجرد كابوس وستستيقظ منه..عقلها لايستوعب ما يحدث لها والخوف يسيطر على كل حواسها .. فالدماء تسيل من انفها وزوايا فمها والكدمات تغطي وجهها وجسدها بالكامل.. ولكنها لا تلقي بالآ للألم الذي تشعر به وهي تستمع برعب لصوت الرجال في الخارج وهم يتصارخون بغضب شديد..كلماتهم الغاضبه المتطايره تصل لإذنها فتثير المزيد من زعرها و قلبها تعلوا دقاته برعب شديد حتى كاد ان يتوقف وهم يطالبون بقتلها والتخلص من عارها.. 

فإرتعشت بخوف و هي تنظر حولها بصدمه عقلها يحاول إيستيعاب مايحدث لها وغريزة البقاء تحثها على الصمود والمقاومه.. 

فزحفت بضعف على يديها و ركبتيها الممتلئتان بالجروح وهي تقاوم شعورها بالألم والدوار الذي يلف رأسها .. تحاول الوصول بيأس الى حافة النافذه المغلقه بألواح الخشب علها تستطيع الفرار  والنجاه بحياتها..

فواصلت الزحف حتى وصلت لاطار النافذه وتعلقت بها بضعف تحاول بيأس إنتزاع ألواح الخشب التي اغلقوها بها حتى يمنعوها من الفرار..ولكنها فشلت فحاولت مره اخرى وهي تمرر يدها بين تجويف الخشب الخشن مسببه المذيد من الجروح ليديها ولكنها لم تهتم وهي تحاول وتحاول حتى أدمت كفيها وإرتمت أرضآ بعد ان شعرت باليأس وأدركت إستحالة تحريك ألواح الخشب المثبته بقوه فوق النافذه

فإستندت للحائط وهي تبكي بيأس والدموع تغرق وجهها.. و فجأه ..

فتح باب الغرفه وظهرت على عتبته زوجة والدها سميه.. وإحدى النساء ذات الملامح القاسيه والتي تلتحف بجلباب اسود واسع  وبرفقتهم والدها والشيخ عبد الرحمن امام الجامع وبعض رجال القريه الغاضبين 

فتراجعت للخلف برعب تحاول الهروب من والدها الذي اندفع للغرفه فجأه يحاول الوصول إليها وهو يصرخ بغضب وبيده مجموعه من الصور  تظهرها هي وشخص غامض في أوضاع غير لائقه.. 

= فضحتيني في وسط البلد يا فاجره ..

ثم تابع وهو يجذبها من شعرها بعنف ويلقي الصور في وجهها.. 

= البيه الي انتي كنتي مرافقاه عشان فلوسه فضحك ووزع صورك على البلد كلها.. 

ثم تابع وهو يصفعها بعنف شديد.. 

= لسه برضه بتنكري انها صورك وبتقولي انك مش انتي الي فيها .. حتى بعد ما عرفتي إن الندل الي سلمتيه شرفك هو الي موزعهم على البلد بنفسه

ثم اخرج  فجأه سكين من جلبابه ووضعه على عنقها محاولا ذبحها وسط صريخ زوجته ومحاولة الرجال منعه حتى أبعدوه عنها بالقوه.. 

فإرتمت ارضآ وهي تقول بذهول وعقلها يرفض تصديق ما يقوله والدها..

= بيجاد.. بيجاد هو الي وزع الصور دي..مستحيل.. مستحيل بيجاد يعمل كده

 

زوجة والدها بشماته.. 

=أهو عمل وفضحك في كل حته.. علشان متبقيش تبصي في العالي بعد كده

انهارت شمس أرضا وهي تنظر لهم بذهول تشعر بقلبها يعتصر من شدة الالم

= بيجاد.. بيجاد هو إلي عمل كده

اندفع والدها وركلها بقدمه بعنف في جانبها وهو يقول بغضب.. 

= بيجاد مين يا فاجره الي لسه بتتكلمي عنه قدامنا بعد ما بعتي شرفك له بالفلوس..

 

ثم  اندفع تجاهها فجأه ولف يده حول عنقها وضغط عليها بكل قوته وهو يقول بكل قسوه

=موتي ياخاطيه.. موتي يا بنت الكلب موتي وريحيني منك ومن عارك 

شعرت بالرعب وهي تحاول  المقاومه و فك اصابعه التي إلتفت بقوه حول رقبتها

وشهقت بإختناق وهي تحاول إلتقاط أنفاسها ولكنها فشلت وهي تشعر بيده  تضغط بعنف على رقبتها حتى كاد ان يكسرها ..

فقالت بضعف و بصوت متقطع وهي تجاهد لادخال بعض الهواء لرئتيها  ..

= أنا مظلومه يا بابا ومعملتش حاجه والله العظيم الصور دي مش صوري ..

اندفع الرجال من حوله يقيدونه ويمنعوه من الوصول إليها في حين قال امام الجامع بقوه.. 

= إهدى يا حاج رفعت وبلاش تتهور لحد ما نعرف الحقيقه فين.. 

ثم تابع بصوت قوي.. 

 = بنتك بتقول الصور دي مش صوارها وانها مش هي إلي في الصور.. وعشان نبقى حقانيين فمفيش ولا صوره مبينه وش البت إلي في الصور.. صحيح هي تشبه لبنتك بس برضه ممكن متكونش هي ونكون بنظلمها

فقبل مانظلمها لازم نتأكد من الحقيقه   

.ثم تابع بحزم

= وعشان كده جبنا معانا الست ام فتحي الدايه إلي هتكشف عليها لو قالت انها لساها بنت ومحدش قربلها يبقى الصور دي مزيفه ومفيش داعي للي انت بتعمله ده اما لو قالت غير كده تبقى خاطيا وساعتها يحقلك تعمل فيها الي انت عاوزه..

إرتبك رفعت وهو ينظر لزوجته بقلق التي ضغطت على شفتيها بغيظ وهي تنظر  لإمام الجامع الذي اشار لهم بالمغادره وهو يحدث رفعت بمهادنه

= يلا استهدى بالله وتعالى معايا يا حاج رفعت نقعد بره لحد الست ام فتحي والست مراتك مايكشفوا عليها.. 

رفعت بإرتباك وصوت مهزوز

 

 

 

= حاضر انا هعمل كل الي تقولولي عليه.. بس انا عارف ومتأكد ان الصور دي صورها.. انا مش هتوه عن بنتي.. 

ثم نظر إلى زوجته والدايه بطريقه خاصه.. 

فإقتربت منه زوجته سريعآ وهي تميل عليه وتهمس بصوت غير مسموع إلا لإذنه.. 

=متخافش كل حاجه هتم زي ما احنا عاوزين.. 

ثم قالت بصوت مسموع للجميع وهي تربت على كتفه ..

= إسمع كلام الحاج عبده وإخرج معاه وانا دقايق وهخرج اطمنكوا.. 

فتنهد بقلة حيله وهو يتبع الرجال الذين قادوه للخارج ثم أغلقوا الباب من خلفهم جيدآ

 إقتربت سميه من شمس بشر ثم سحبتها عن الارض بقوه ودفعتها نحو الفراش بقسوه.. 

= يلا اقلعي هدومك .. خلي الست ام فتحي تشوف شغلها.. 

ابتعدت شمس لاقصى ركن بالفراش وهي تنكمش على نفسها برعب وتقول ببكاء.. 

 

= انا مظلومه والله يا خالتي انا مظلومه وعمري ما عملت حاجه غلط.. 

 ام فتحي بقسوه وهي تسحب قدميها نحوها..

=دلوقتي نشوف.. يلا اقلعي هدومك خلينا نخلص.. 

شعرت شمس بالرعب يسيطر عليها فحاولت المقاومه

 وهي تصرخ برعب

= اقلع ليه.. انتوا هتعملوا فيا إيه..

ثم صرخت بإنهيار والدايه تنزع عنها ثيابها بالقوه.. 

= لا والنبي يا خالتي بلاش.. انا معملتش حاجه ..سيبوني حرام عليكم

اقتربت منها سميه بسرعه ثم قامت بتقييد يديها وتثبيتها في الفراش وهي تلطمها في وجهها بعنف فأسالت منه المزيذ من الدماء..

= كنتي قولي الكلام ده لنفسك قبل ما تفضحينا وتبيعي شرفك بشوية فلوس يا فاجره

انهارت شمس بالبكاء وهي تحاول المقاومه وقد شعرت بأنها ستفقد الوعي من شدة الخوف والمهانه.. 

 

 

 

حتى سمعت صوت الدايه تقول بقسوه ..

= قومي إلبسي هدومك  واستري نفسك.. ربنا يستر على ولايانا.. 

ثم تابعت وهي تشير لسميه ان تتبعها

= أنا رايحه ابلغ ابوها والرجاله بفضيحتها.. عشان يتصرفوا

صرخت شمس بإنهيار ..

= فضيحة ايه.. انا محدش لمسني.. محدش لمسني انا مظلومه.. حرام عليكم انتوا بتعملوا كده ليه فيا.. انا مظلومه.. مظلومه

 

نغزتها سميه في كتفها بعنف وهي تقول بشماته ..

= إكتمي خالص وبطلي الشويتين الي بتعمليهم دول.. 

واسمعيني كويس.. 

ثم اشارت لأم فتحي التي تقف بعيدآ وهي تنظر اليها بقسوه.. 

= الست الي قدامك دي هتطلع تقول للرجاله إلي بره انك مش بنت بنوت وخاطيه

 

انكمشت شمس على نفسها برعب ودموعها تتساقط وهي تهز رأسها برفض و تستمع لزوجة والدها التي تابعت بشماته وقسوه.. 

= عارفه هيعملوا فيكي ايه هيزفوكي في البلد ويجرسوكي وهيرجموكي بالحجاره لحد ماروحك تطلع وفي الاخر مش هتلاقي الي يدفنك.. بعدها هيرموكي في اي عشه ملهاش صاحب ويولعوا فيكي لحد ماتتفحمي وتتحرقي انتي وعارك

هزت شمس رأسها برفض ورعب وهي تتخيل المصير الاسود الذي ستتعرض له فقالت بضعف ويأس ودموعها تغرق وجهها الغارق في الدماء.. 

= معملتش حاجه.. والله ماعملت حاجه.. إنتم مش عاوزين تصدقوني ليه.. 

 

تابعت سميه بقسوه وهي تدس قاروره من سم شديد المفعول في يدها

= خدي خلصي نفسك وخلصينا من الفضيحه.. السم الي معاكي ده هيخلصك ويخلصنا ويرحم ابوكي من السجن الي هيترمى فيه بعد ما يغسل عاره ويقتلك

نظرت شمس للزجاجه التي في يدها برعب وزوجة والدها تتابع بتهكم

 

 

 

 = ومتخافيش مش هتتعذبي ولا تتألمي كلها دقيقتين بالكتير وروحك تطلع وترحمي نفسك من العذاب إلي هتشوفيه على إديهم بعد ما يتأكدوا من فضيحتك وكمان ترحمي ابوكي من البهدله .. ها قولتي ايه.. 

نظرت شمس للزجاجه التي في يدها بيأس وعدم تصديق ودموعها تتساقط برعب ثم أغلقت عينيها وهي تقول بيأس.. 

بعد ان سدت كل الطرق في وجهها.. 

= بس انا معملتش حاجه والله انا مظلومه وعمري ماعملت حاجه غلط.. طيب هاتوا بيجاد وإسئلوه وهو هيقلكم بنفسه ان الصور دي مزيفه وان انا عمري ماعملت حاجه غلط

سميه وهي تنتزع زجاجة السم من يدها بقسوه ..

 = بيجاد مين  إلي نسئله .. ليكون قصدك بيجاد بيه الكيلاني إلي بعتيله نفسك بالفلوس وإلي فضحك ووزع صورك بنفسه على البلد..

ثم تابعت بقسوه وهي تشاهد انهيار شمس بالبكاء وهي تهز رأسها برفض وتضع يديها فوق إذنيها ترفض الاستماع لها.. 

= فوقي يابت وإفهمي بقى إن بيجاد الكيلاني ده بيه من البهوات الكبيره اوي الي مهما عمل او غلط محدش هيحاسبه ولا يقدر يقوله انت بتعمل ايه..

ثم إقتربت من وجهها ترفعه إليها وهي تفح كالأفعى.. 

= لكن انتي حتة بت غلبانه ابوها بيشتغل بالاجره يعني موتي عيشتي ولا تفرقي معاه.. إنتي كنتي مجرد لعبه إتسلى بيها ولما زهق منها فضحها ومهموش هيحصلها ايه

ثم تابعت بجبروت.. 

 

= عمومآ إنتي حره انا بس حبيت أوفر عليكي العذاب إلي هتشوفيه.. 

ثم نظرت للدايه وقالت بحده

= يلا بينا يا إم فتحي نبلغ الرجاله بمصيبتها وخليهم هما يتصرفوا معاها

تعلقت شمس بيدها وهي تصرخ برعب.. 

= لا والنبي يا خالتي .. خلاص انا هعمل كل الي انتم عاوزينه

 

ابتسمت سميه وهي تقول بقسوه.. 

=كان من الاول لازمتها ايه المناهده 

ثم تابعت وهي تضع زجاجة السم في يدها.. 

= عموما إنتي مهما كان تبقي بنت جوزي ومتهونيش عليا وعشان كده انا هأخرهم لحد ما تشربي السم والسر الالهي يطلع

 

 

 

 

ثم أشارت بجبروت للدايه.. 

= يلا بينا يا ام فتحي تعالي معايا نبلغ الرجاله بالمصيبه دي ..احنا عملنا الي علينا وهي حره  تختار  الموته إلي تريحها ..

ثم اتجهت للخروج الا ان الدايه استوقفتها وهي تهمس لها بغضب.. 

= وفلوسي الي اتفقنا عليها.. 

سميه وهي تنظر بتوتر لشمس الغارقه في البكاء .. 

=وطي صوتك يا وليه الله يخرب بيتك البت هتسمعك..إنتي عاوزه تفضحينا وتبوظي كل إلي عملناه.. 

ثم تابعت وهي تهمس لها بغضب 

=فلوسك هتوصلك النهارده بليل بعد كل حاجه ماتخلص .. وإتكتمي بقى وبلاش فضايح بدل ماكل حاجه تبوظ ونروح في داهيه

ثم تابعت بنفاذ صبر

=يلا بينا نخرج للرجاله الي مستنيانا بره خلينا نخلص وانتي كمان تخلصي وتقبضي فلوسك.. 

ثم فتحت باب الغرفه وهي ترسم على وجهها ملامح الحزن وهي تصرخ وتنوح ..

تتبعها الدايه التي اغلقت باب الغرفه جيدا من خلفها ..

=يا فضيحتك يا حاج رفعتيا فضيحتك بين الخلايق.. 

للتتصاعد الاصوات الغاضبه مره اخرى والتي تطالب بقتلها والتخلص من عارها..

السابق
شامبو خالي من السلفات والسيليكون والبارابين
التالي
رواية حافية على اشواك من ذهب الفصل الثاني ( 2 )

اترك تعليقاً