سؤال وجواب

رواية حافيه على اشواك من ذهب الفصل الثالث 3

رواية حافيه على اشواك من ذهب من اكثر الروايات بحثاً ، لا بل تحظى باهتمام القراء على اختلاف أعمارهم، كونها تنطلق مما يعرف بأدب الناشئين؛ وصولاً إلى الغوص في عمق الفكر التأملي، الشيء الذي دفع القراء لاستلهام أفكار منها ، الى جانب الأحداث التي تتالت في الفصل الأول وحتى النهاية ، والآن نقدم لكم تفاصيل احداث الفصل الثالث من رواية حافيه على اشواك من ذهب الفصل الثالث .

رواية حافيه على اشواك من ذهب الفصل الثالث

الفصل الثالث❤️

#حافيه_على_اشواك_

من _ذهب

 

ارتمت شمس ارضآ وهي تبكي وتصرخ فيه وهو يغادر دون ان يعيرها اهتماما ثم يغلق عليها الغرفه مجددآ .. 

 

= ياريتني ماكنت شفتك ولا عرفتك.. ياريتني كنت سمعت كلام ابويا ومرحتش للحفله المشئومه دي ..يا ريتني كنت سمعت كلامه

ثم انهارت في البكاء وهي تتزكر اول لقاء لها معه

 

فلاش باك ..

 

في مساء احد الايام الصيفيه.. 

 

انتبهت شمس من نومها المتعب على صوت ضربات حصى على زجاج نافذتها فإستدارت سريعآ

تفتح النافذه فوجدت صديقتها عبير تقف في الاسفل وهي تقول بصوت خفيض

 

= ابوكي والا العقربه مراته هنا.. 

 

شمس بتعب

= لا مش هنا.. في القصر زي كل يوم.. 

تنهدت عبير براحه.. 

= طيب يلا غيري هدومك وتعالي نتفرج على الحفله زي 

ما اتفقنا.. 

شمس وهي تتحسس جسدها المكدوم من ضربات والدها التي اعتادت عليها إرضائآ لزوجته.. 

 

=بلاش ياعبير احسن ننكشف وساعتها ممكن ابويا لو عرف يموتني فيها.. 

 

عبير بثقه.. 

= وهيكشفونا إزاي..إحنا هنستخبى في شجره بعيده عن الحفله والمكان حوالينا هيبقى فاضي وضلمه 

 

 

 

 

 

ثم اضافت في محاوله اقناعها

 

= وان كان على ابوكي والعقربه مراته فهما مش هيرجعوا الا لما الحفله تخلص وينضفوا المكان ويتأكدو ان البيه والهانم مبقوش محتاجينهم في حاجه .. 

يعني فيها لبكره الصبح.. يكون احنا اتفرجنا وكلنا وهيصنا ورجعنا البيت ونمنا وشبعنا نوم قبل مايوصلوا.. يلا بقى دا هيبقى يوم ميتعوضش

 

صمتت شمس وهي تحاول التفكير وخوفها مسيطر عليها الا ان عبير قالت بمرح…

 

=انتي لسه هتفكري يلا غيري هدومك وانزلي بسرعه عشان نقدر  نطلع للشجره من غير ما حد ياخد باله..

 

ابتسمت شمس وهي تقول بشقاوه.. 

= عندك حق دا يوم ميتعوضش

استنيني خمس دقايق وهنزلك

 

ثم تابعت بمرح

=ولا يهمني.. هي موته والا اكتر

 

ثم اسرعت بتغيير ثيابها بثوب اخر قديم ولكنه مريح ومحبب اليها وهي تبتسم في سعاده.. 

 

بعد قليل..

 

إستقرت شمس برفقة صديقتها عبير بداخل جزع الشجره الكبيره والبعيده نسبيآ عن مكان اقامة حفل عيد الميلاد ولكنها توفر اطلاله كامله للمكان ..

 

تختبئ بين فروعها و اوراقها الكثيفه وهي تتابع بذهول مايجري من حولها.. 

بدئآ من الحديقه الكبيره والتي تزينت بفخامه تناسب الضيوف الذين تألقوا بافخم انواع الثياب والمجوهرات والموائد الفاخره التي رص عليها افخر انواع الطعام وانتهاءٍ بالخدم المنتمين لاحدى اكبر الشركات المتخصصه في خدمة الحفلات الفخمه 

والمرتدين ثياب انيقه تناسب الحدث والذين انتشروا في المكان وبين الحضور.. 

 

همست شمس وهي تتأمل المكان من حولها بإنبهار.. 

 

= بت يا عبير اقرصيني كده مش معقول إلي انا شيفاه ده حقيقي ولا خيال.. 

 

ضحكت عبير وهي تقول بإنبهار هي الاخرى

= لا صدقي ياختي شايفه الستات لابسين ازاي والا المجوهرات الي لابسنها تهبل يا لهوي على جمالها.. 

 

ثم اشارت لفتاه في منتصف العشرينات من عمرها والتي ترتدي فستان أحمر انيق عاري ذو قصه منخفضه جدا من على الصدر وضيق جدا ينسدل الى الاسفل و يزين عنقها ويدها عقد من الالماس الثقيل والمتعدد الادوار وسوار من الماس العريض في حين تألقت بمكياج ثقيل مناسب للحفلات وشعر اصفر مصبوغ مموج يصل الى بداية كتفيها

 

 

 

 

= أهو عقد زي الي لبساه البت دي مثلا يشتري بلدنا بإلي فيها.. 

 

ضحكت شمس وهي تمط شفتيها بتعجب.. 

 

= يا لهوي للدرجادي غالي..

 

ثم اضافت وهي تحاول تأمل الفتاه جيدا

= بس كمان البت حلوه اوي وأكيد بنت ناس واصله علشان تلبس حاجه غاليه اوي كده

 

عبير باندهاش.. 

= ايه ده هو انتي متعرفيش دي تبقى بنت مين.. 

 

شمس بعدم اهتمام وهي تتابع بشغف باقي ضيوف الحفل 

 

= يعني هتكون بنت مين يعني 

 

ضحكت عبير بسخريه

= يا خيبتك.. دي تبقى الاميره تارا جميلة الجميلات..بنت صاحبة القصر الي مشغلانا و مشغله ابوكي وابويا وإلي الحفله والهيصه دي كلها معموله علشان عيد ميلادها.. 

 

تجاهلت شمس النظر الى تارا التي وقفت تتحدث وتضحك بجانب مجموعه من الضيوف

ثم قالت فجأه و عينيها تتابع بلهفه وجوع انواع الطعام الشهي المرصوص على موائد الطعام وقد بدئت معدتها تئن من الوجع لعدم تناولها الطعام لمده طويله من الوقت..

 

= بقولك ايه انا جعت اوي ما تروحي لامك في المطبخ تجبيلنا اي حاجه ناكلها انا جعانه اوي ومكلتش حاجه من امبارح .. 

 

شهقت عبير وهي تقول بتعاطف.. 

= يا لهوي مكلتيش من امبارح طيب مقولتليش ليه كنت جبتلك اي حاجه تكليها من البيت عندنا ..

 

ضحكت شمس باحراج.. 

 

= بصراحه اتكسفت ماهو مش معقوله كل شويه تجيبيلي اكل من عندكم زمان امك بتقول عليا ايه .. 

ربتت عبير على يد صديقتها بتعاطف وهي تعلم ماتعانيه من بخل والدها وقسوته هو 

و زوجته عليها

 

 

 

 

 

=بطلي عبط انتي عارفه انك زي اختي وامي بتعتبرك زي بنتها بالظبط يعني مفيش كسوف مابينا.. 

ابتسمت شمس بضعف و

همست بضعف حتى تداري على خجلها من كرم صديقتها واشارت بتساؤل للضيوف .. 

=هما بيعرفوا يفرقوا الرجاله الي بتخدم من الضيوف ازاي دول كلهم لابسين تقريبآ زي بعض.. 

عبير بثقه.. 

=يا عبيطه.. الرجاله الي بيخدموا مش لابسين جواكت يعني بصي الواد المز القمر الي مجنني من ساعة ماشفته.. لابس بنطلون اسود وقميص ابيض ..لكن البهوات لابسين بدله كامله يعني جاكيت وجرافته وقميص وبنطلون ..

 

رفعت شمس حاجبيها تقول وهي تتأملهم بتدقيق ..

 

=اه.. تصدقي عندك حق

 

ثم اضافت وهي تنظر لصديقتها بمرح

=بس قوليلي هو فين الواد المز إلي مجننك ده .. 

 

أشارت عبير الى مجموعه من الرجال المتأنقين الذين يظهر عليهم الثراء الشديد وهم يتحدثون فيما بينهم بجديه

وهي تقول بهيام.. 

 

=أهو القمر إلي واقف هناك ده إزاي مش شيفاه..

 

تتبعت شمس بعينيها اصبع صديقتها تحاول بلهفه رؤية من تتحدث عنه ..

 

=فين ده مش شيفاه..

 

اشارت عبير مره اخرى الى مجموعة الرجال وهي تقول بلهفه..

 

=اهوه يابت الي واقف جنب البهوات وجنبه البت ام فستان احمر.. 

دققت شمس جيدا وعينيها تجول بفضول بين الحضور الى ان وقعت عينيها بذهول على رجل تحيطه هاله من القوه والسُلطه في بداية الثلاثينات من عمره طويل ذو ملامح رجوليه وسيمه حاده وشعر اسود ناعم مصفف بعنايه للخلف والذي لم ينجح القميص الابيض الرسمي الذي يرتديه وبنطلونه الأسود في إخفاء جسده الرياضي مفتول العضلات ..

 

شهقت شمس بإنبهار

=يخربيت جمال امه .. عندك حق تقولي عليه قمر..ودا وقعتي عليه إزاي انطقي حالا

 

ثم تابعت وهي تتابعه بعينيها بلهفه

 

=عرفتيه منين وامتى وإزاي.. وإسمه ايه وبيشتغل ايه 

 

ثم تابعت وهي تتأمله بإعجاب 

=القمر دا انا عمري ماشفته عندنا في البلد.. 

 

تنهدت عبير بولاه.. 

=دا يبقى كرم ابن جارتنا هانم جارتنا في البيت القديم الي كانت بتبيع جبنه ولبن.. دي الي حكيتلك عنها قبل كده.. الي جوزها شغال في شركة الكهربا في مصر وكرم بقى يبقى شغال في الشركه الي بتنظم الحفله هنا 

ثم تابعت وهي تبتسم بخجل

 

=انا ماشفتوش من وهو صغير عشان هما عايشين في القاهره من زمان

بس من ساعة ما شافني وهو بيحاول يتكلم معايا.. ويعني شكله.. شكله معجب.. 

 

نظرت شمس الى حيث يقف 

كرم بجانب الضيوف وضحكت بمرح.. 

 

=معجب سيدي.. يا سيدي.. عقبالي يارب حتى لو نص كرم انا راضيه..

 

ضحكت عبير وهي تقول بمرح مماثل.. 

 

=ان شاء الله هيجيلك زي كرم واحسن منه كمان.. 

 

ثم تابعت وعينيها تنظر للخارج تبحث عن عشقها الجديد.. 

 

=بصي انتي خليكي هنا كملي فرجه وانا هاروح اساعد امي في المطبخ واجيبلك اكل واجي علطول.. 

 

ضحكت شمس بمرح.. 

 

=تساعدي امك برضه والا رايحه تشوفي حبيب القلب كارووومه..

ضحكت عبير بمرح.. 

 

 

 

 

=ايوه رايحه اشوف حبيب القلب واطمن عليه كمان ..ادعيلي انتي بس ان موضوعنا يتم على خير وينطق قبل مايرجع على مصر وماشوفهوش تاني

 

ربتت شمس على يدها بسعاده.. 

 

=ان شاء الله كل حاجه هتم زي ماانتي عاوزه وهو يعني هيلاقي في جمالك وألا في طيبتك 

 

ضحكت عبير وهي تتسلل بحذر للاسفل 

 

=يارب يا شمس يارب ..يسمع من بوقك ربنا ..

 

ثم تسللت بسرعه وهدوء الى داخل القصر حتى غابت عن عينيها ..

في حين واصلت شمس متابعة ما يحدث في الحفل بمزيد من الفضول والانبهار

حتى انتبهت على صوت همسات صديقتها يأتي من اسفل الشجره .. 

 

=شمس..شمس.. 

 

نظرت شمس الى الاسفل بحذر

فوجدت صديقتها ترفع يدها إليها بكيس بلاستيكي صغير به القليل من ثمار الموز وهي تقول بهمس

 

=خدي حبتين الفاكهه دول كوليهم المطبخ مليان ناس ومعرفتش اجيبلك غيرهم سدي بيهم جوعك دلوقتي وانا شويه وهبعتلك كرم بالاكل وخدي كمان الموبيل بتاعي ابقي صوريلنا كام فديو علشان لما نروح نبقى نتفرج عليهم مع بعض وابقى اتابع إلي فاتني وانا جوه.. 

 

مالت شمس بجزعها بحذر ومدت يدها للاسفل وتناولت منها الكيس والموبيل .. 

 

في حين تابعت عبير هامسه بمرح

=انا هاروح اساعد امي في المطبخ اصل الشغل كتير عليها وهبعتلك كرم بالأكل وهو قالي انه هيوصله بنفسه ليكي عشان محدش ياخد باله مني لو شافوني ماسكه أكل وماشيه بيه في الجنينه…. 

 

ثم تابعت بهمس جاد 

=بصي انتي طبعا شفتي شكله وعرفتيه فإنتي اول ماتلاقيه جاي نحيتك بطبق بالاكل تمدي ايدك وتاخديه منه بسرعه من غير ما حد يشوفك او ياخد باله منك.. ماشي

 

همست شمس بارتباك.. 

=يخربيتك فضحتيني عند الواد بتاعك زمانه بيقول عليا مفجوعه

 

 

 

 

ضحكت عبير بمرح.. 

=بطلي عبط.. انا نفسي خليته يعملي طبق مشكل من كل الاكل الي موجود في البوفيه

 

ثم غمزت بعينيها بمرح

=وداخله دلوقتي عشان اكله جوه ..معاه

 

ضحكت شمس وهي تهمس بمرح.. 

 

=معااااه.. الله يسهلوا يابيرو

 

ضحكت عبير بمرح وهي تتجه الى الداخل مره اخرى 

 

=يلا انا رايحه قبل ماحد ياخد باله مني وانتي اول مايقرب منك خدي منه طبق الاكل بسرعه ومتخليش حد ياخد باله منكم 

 

ضحكت شمس بمرح وعينيها تتابع صديقتها وهي تختفي بالداخل ثم اسرعت بتناول ثمار الموز من الكيس الذي اعطته لها صديقتها عله يخفف من ألم الجوع الذي إستبد بها

 

وبعد قليل.. 

 

لاحظت شمس اقتراب كرم بخطوات واثقه من الشجره التي تختبئ بها وهو يتحدث في الهاتف باهتمام وقد عقد حاجبيه بضيق وهو يقول بصرامه

 

=خلاص بقى يا عمتي انا ورايا شغل ومش فاضي للحفلات والكلام الفاضي ده انا جيت بس عشان وعدتك اظن كفايه اوي عليهم ساعه.. 

 

ثم تابع باهتمام.. 

=متنسيش انتي بس تاخدي الدوا بتاعك قبل ماتنامي وانا كلها ساعه وهبقى عندك تصبحي على خير ..

 

ثم اغلق الهاتف واجرى مكالمه اخرى وقال بنفاذ صبر

 

=حضرلي العربيه خمس دقايق وهكون عندك ..

 

ثم اغلق الهاتف دون ان ينتظر اجابه وهو ينفخ بضيق.. 

 

=انا مش عارف ازاي وافقت اشارك في المهزله دي.. بس خلاص كفايه كده انا جبت اخري

 

 

 

 

في حين عقدت شمس حاجبيها بتركيز تحاول الاستماع الى حديثه

وهي تقول بتأفف وقد استبد  الجوع بها والذي لم تسده تناولها لثمرتي الموز

 

=الله يخرب بيتك .. دا شكله نِساني دا والا ايه.. بيتكلم في التليفون ونسي يجبلي الاكل

 

ثم بدئت في اطلاق صوت صفير هادئ من فمها تحاول بهدوء لفت انتباهه اليها بعد ان لاحظت انه يبتعد مجددا عن مكان اختبائها

 

= بسس.. بسسس ..انا هنا.. انا هنا يا حمار يخرب بيتك ..دا وقت تليفونات ..عاملي فيها مهم قوي..

 

رفع بيجاد وجهه إليها وقد ضاقت عينيه بدهشه وهو يشاهد فتاه قرويه بسيطه تظهر له من بين اوراق الاشجار وهي تشير له بحماس.. 

 

فقال بسخريه.. 

=ودي بقى تبقى ايه ..لتكون النداهه زي مابيقولوا 

 

ثم اقترب منها وهو يتأملها في فضول

 

وهو يرفع عينيه بدهشه الى اعلى الشجره.. وقد تفاجأ بفتاه جميله ترتدي فستان ريفي قديم ازرق اللون منقوش بورود ورديه باهته وترفع شعرها بإهمال فوق رأسها في كعكه غير مرتبه و تشير اليه بحماس من بين افرع واوراق الشجره العملاقه التي تقع امامه وهي تقول بهمس حاد وقد استبد بها الجوع..

 

=فين الاكل انت نسيتني والا ايه.. 

 

عقد حاجبيه وهو يقول باستنكار.. 

= نسيتك.. و أكل.. انتي مي… 

 

الا انها قاطعته بسرعه ولهفه

=مش بقولك نسيتني.. انا شمس صاحبة عبير ..بيرو جارتكم القديمه 

 

ثم تابعت بسرعه وعينيها تتابع بقلق الضيوف خوفا من اكتشاف امرها

= وحياة ابوك يا كرم روح هاتلي الاكل بسرعه اصل انا هاموت من الجوع واعملي طبق كبير ومش هوصيك لحمه كتير على قد ما تقدر..

 

نظر لها بدهشه واستنكار وهو يغلق هاتفه وقال بصوت قوي اثار خوفها.. 

= لحمة ايه واكل ايه .. انتي مجنونه يا بت انتي ..انتي بتهرتلي بتقولي ايه..كرم مين وشمس مين وعبير مين.. 

 

ثم اضاف بصوت قوي غاضب متكبر

= فين اصحاب المخروبه دي يشوفوا الجنان الي بيحصل هنا.. 

 

شعرت شمس بالرعب وهي تنظر حولها بتوجس خوفا من ان يكون قد سمعه احد من الموجدين

فهمست بخوف وقد شحب وجهها من شدة الخوف.. 

 

= هشش خلاص اسكت.. إسكت الله يخرب بيتك انت هتفضحني مش عاوزه اكل ولا حاجه منك.. روح.. روح امشي من هنا.. 

 

ثم اضافت بقلق وهي تتلفت حولها

=وانا كمان هاغور من هنا قبل ماحد يشوفني والا ياخد باله مني.. 

 

عقد حاجبيه وهو يشير إليها بغضب.. 

=ايه شغل المجانين ده.. انتي مين وقاعده بتهببي ايه فوق الشجره وإزاي تتكلمي معايا بالشكل ده انتي مش عارفه انا مين.. 

 

اهتاجت شمس وقد انفلت زمام غضبها امام تكبره واحتقاره الواضح لها فمالت اليه بتهور من فوق جزع الشجره تهمس بغضب وقد تناست الخوف من انكشاف امرها وقد انفلت زمام كعكة شعرها الكستنائي الطويل وغطى وجهها مما اثار المزيد من غضبها وهي تحاول ابعاده بعصبيه عن وجهها دون ان تفلح وهي تقول بتهور.. 

 

= بت ..بت دا ايه يا عنيا ماتتكلم عدل يا جدع انت.. نافش ريشك على ايه 

 

ثم قلدت نبرته المتكبره بسخريه غاضبه وهي تقوم بضم مابين حاجبيها وشفتيها بطريقه مضحكه 

= إنتي مش عارفه انا مين.. 

 

ثم تابعت بغضب.. 

= يعني هتكون مين يعني يا اخويا.. ابن بارم ديله..الكونت دي مونت كريستو ..مكتشف الذره وانا مش عارفه ..

 

ثم تابعت وهي تتأمله بسخريه..

 

 

 

 

= ايه فاكرني مش عارفه انت تبقى مين..انت كرم ..ابن ام كرم.. جارتنا القديمه بياعة الجبنه واللبن وشغال قهوجي بس على نضيف شويه طول الليل تلف على الضيوف بالشاي والقهوه والعصير ده يقولك اه وده يقولك لاء واخر الليل تقف على الحوض تغسل المواعين لحد ما تطلع عينك واديك تتشقق من كتر الصابون ..

 

اتسعت عينيه بصدمه وغضب وهو يستمع الى سيل اهانتها المتواصله له 

وانقلب فجأه غضبه الى تسليه وهو يستمع اليها تضيف بغضب طفولي وهي ترميه بقشر ثمرات الموز التي تفداها بسهوله..

 

= امشي من هنا.. امشي يلا والا وحياة ربنا انزِلك واعلمك ازاي تعرف تتكلم عدل مع الناس.. انا بس عامله خاطر لعبير صاحبتي والا كنت نزلتلك وعرفتك مقامك.. 

 

رفع حاجبيه بدهشه شديده وهو يتأملها بجسدها الصغير وهي تضم يديها بحركه تهديد وكأنها على وشك ان تضربه فانطلقت ضحكاته بتسليه شديده وهو يتأمل احمرار وجهها الشديد

وغضبها الواضح.. 

وهي تتلفت من حولها بقلق خوفا من ان يلفت صوت ضحكاته العاليه انتباه الموجودين

فأشارت اليه بالصمت وهي تقول برعب

= اسكت.. اسكت الله يخرب بيتك ..هتفضحني.. 

 

ثم تابعت بخوف وهي تكاد  تبكي وهي تتخيل معرفة والدها بتسللها للحفل والعقاب الشديد الذي ينتظرها ان انكشف امرها فقالت بخوف وصوت مسموع.. 

 

=الله يسامحك يا عبير بعتالي واحد مجنون هيوديني في داهيه..

 

ثم تابعت بخوف وهي تحاول ان تتملقه حتى يتركها ويبتعد بعد ان تعالت اصوات ضحكاته وهو يتأمل خوفها الواضح بتسليه.. 

 

=خلاص اسكت.. بطل ضحك وامشي من هنا..

 

ثم اضافت بتملق وهي تجرب طريقه اخرى تحاول بها التخلص منه 

=طيب بص امشي من هنا وانا.. انااسفه.. 

 

ارتفع حاجبه بدهشه وهو يشاهد تحولها من الانفعال والغضب الشديد و توجيه سيل من الاهانات  اليه.. الى محاولة مراضاته وتملقه 

وهي تتابع  وتتلفت حولها بارتباك كأنها تحدث طفل صغير تحاول مراضاته

 

= بص انا اسفه يا استاذ كرم اني غلطت فيك اصل انا طول عمري كده متهوره ولساني طويل ومتبري مني .. 

 

ثم تابعت باسترضاء وهي تحاول كبت غضبها

= يلا بقى امشي من هنا 

ومش عاوزه منك لا اكل ولا زفت بس امشي من هنا الله يهديك هتفضحني

 

ابتسم مره اخرى وهو يتأملها بتسليه ثم قال بابتسامه هادئه..

 

= بس انا مش كرم..

 

شهقت شمس بصدمه وقد شحب وجهها بشده وشعرت بالدنيا تدور بها وهي تقول برعب متقطع 

=مش ..مش كرم.. اومال انت مين .. 

 

ثم تابعت برعب اكبر وهي تشير للحفل

=إوعى تقول إنك ..انك من..من الضيوف ..

 

ابتسم بتسليه وقد فهم سر رعبها الواضح وقد راق له مسايرتها فقال بهدوء.. 

 

= لامتخافيش انا مش من الضيوف انا ابقى …

 

 

 

 

قاطعته شمس وهي تتنفس بارتياح.. 

 

= أاااه قصدك انك شغال هنا زي كرم كده.. يا أخي حرام عليك وقعت قلبي افتكرتك من الضيوف الملزقين دول

 

تعالت ضحكاته العاليه مره اخرى وهو يردد كلماتها بدهشه

 

= ملزقين.. 

 

شمس برعب.. 

 

= ششش وطي صوتك الله يخرب بيتك هتفضحني..امشي.. يلا من هنا وروح شوف شغلك بدل مايرفدوك .. 

 

توقف عن الضحك فجأه وهو يتأملها بتمعن ثم قال فجأه بابتسامه جذابه.. 

 

= يعني خلاص مش عاوزه اكل والا لحمه كتير.. 

 

عقدت شمس حاجبيها وهي ترفع ذقنها باستعلاء طفولي.. 

 

= متشكره اوي مش عاوزه منك حاجه.. أصلآ كرم زمانه جاي وهيجبلي الاكل الي انا عاوزاه

 

سيطر عليه شعور غريب بالضيق عند سماعه اسم كرم

فعقد حاجبيه وهو يقول باستفهام و حده.. 

 

= وكرم ده بقى يبقى مين..

 

شمس باستعلاء

= يبقى خطيب صاحبتي المستقبلي.. 

 

ثم عقدت حاجبيها وهي تقول بريبه.. 

 

= انت ازاي متعرفش كرم مش انت بتقول انك زميله في الشغل.. 

 

تأملها بهدوء وهو يقول ببرود.. 

 

= انا مقلتش اني زميله انتي الي قولتي وفهمتي كده لواحدك.. 

 

ابتلعت شمس ريقها بتوتر وقالت بتوجس.. 

 

= أومال انت.. انت تبقى مين

 

قال بابتسامه متلاعبه وقد راقت له اللعبه.. 

 

= انا ابقى جاد.. سواق بيجاد بيه الكيلاني صاحب العزبه الي جنبكم.. 

 

ضيقت عينيها بريبه وهي تشير له باصبعها باتهام ..

 

= سواق ..و ازاي قدرت تدخل هنا .. دول مانعين اي حد يدخل الا الضيوف وبس.. 

 

تم تابعت بشك..

= وبعدين عيلة الكيلاني وعيلة الدمنهوري بيكرهوا بعض موت ومستحيل حد منهم يجي والا يقرب حتى من هنا 

يبقى ازاي سمحولك تدخل هنا وانت تبقى سواق عند عيلة الكيلاني زي ما بتقول

 

تأمل جاد بتعجب تصرفاتها العفويه والغريبه عليه وقال بابتسامه واثقه.. 

 

= عادي دخلت هنا مع بيجاد بيه الكيلاني و العيلتين اتصالحوا و بيشتغلوا دلوقتي كمان مع بعض ..

 

رفعت شمس حاجبها وهي تهمس بشك ..

 

= غريبه اتصالحوا ازاي وانا معرفش.. 

 

جاد بسخريه.. 

= معلش كانوا المفروض ياخدو اذنك الاول ..

 

مطت شمس شفتيها بملل و اصدرت صوت ضاحك ساخر 

من بينهم .. 

 

= ههههه.. دمك خفيف اوي.. بصراحه يلطش

 

 

 

 

جاد ببرود

= مش اخف من دمك.. هو انتي علطول كده لسانك مسحوب منك والا ده من أثر الجوع..

 

استشاطت شمس غضبآ و اشارت له باصبعها بتحذير..

 

= اسمع يا جدع انت ان كنت هاتغ… 

 

الا انه قاطعها وهو يقول بتسليه.. 

= باسس.. بطلي كلام شويه ووطي صوتك وادخلي جوه شجرتك بدل ماحد يشوفك وانتي عارفه هيعملوا فيكي ايه لو لقوكي هنا.. 

 

ابتلعت شمس ريقها بتوتر وهي تتراجع للخلف وهي تتظاهر بهدوء لا تشعر به.. 

 

= المكان ده ضلمه وبعيد ومحدش منهم يقدر يشوفني ..

 

جاد ببرود.. 

= مش لازم حد منهم يشوفك.. انا مثلا ممكن اقولهم على مكانك.. 

 

شهقت شمس بخوف وهي تظهر مجددا من بين الاوراق.. 

 

= يا نهار ابوك اسود.. انت هتروح تقول لهم على مكاني.. 

 

ابتسم جاد باستفزاز.. 

 

= لمي لسانك أحسنلك بدل مأقطعهولك وبعدين انا مش بس هقول لهم على مكانك.. 

لا دا انا هقول على اسمك كمان

 

ثم تابع ببرود مستفز

 

= على ما أظن اسمك شمس واسم صاحبتك يبقى .. أه.. عبير 

دا غير كرم طبعآ الي بيشتغل مع الاصطف هنا وإلي بعتيه عشان يسرقلك الاكل من البوفيه..

 

شهقت بخوف وقد امتلئت عينيها بالدموع .. 

 

= الله يخرب بيتك ..انت طلعتلي من أنهي مصيبه.. 

 

ابتسم جاد ببرود.. 

= في الحقيقه انتي الي طلعتيلي مش انا الي طلعتلك

 

 

 

 

عضت شمس على شفتيها بعصبيه وقد اصبح وجهها شاحب اللون وإمتلئت عينيها بدموع الخوف

مما أثار تعاطف غريب نحوها بداخله فقال بهدوء حتى يعيد الهدوء اليها..

 

= انا بقول ممكن.. مقولتش اني هقول لهم

 

رفعت شمس وجهها اليه بأمل ولهفه

= بتتكلم جد يعني مش هتقول لهم

 

ابتسم جاد بهدوء وهو يتأمل لهفتها الواضحه..

 

= لا مش هقول لهم.. 

 

تنهدت شمس بارتياح وقالت بسعاده وتملق

 

=انا برضه اول ماشفتك قلت عليك ابن حلال و محترم ولايمكن تطلع العيبه منك… 

 

الا نها قطعت حديثها عندما تابع ببرود وهو يتجاهل حديثها المتملق ..

 

= بس ده طبعآ بشرط… 

 

عقدت شمس حاجبيها وقالت بتوتر وهي تضيق عينيها بتوجس

 

= شرط ..شرط ايه..

 

ثم ضيقت عينيها بغضب وتوعد وهي تعتقد انه يريد منها بعض المال ثمنآ لصمته

 

= انا برضه مرتحتلكش من اول ماشفتك حسيت ان شكلك 

شرير كده ومش مريح..

 

رفع جاد حاجبيه بصدمه لتحولها المفاجئ من مدحه لمهاجمته وتحولت ابتسامته المتسليه الى ضحكات عاليه وهو يسمعها تعرض عليه المال وهي ترفع رأسها بكبرياء طفوليه..

 

= ها.. عاوز كام.. 

 

فأجاب من بين ضحكاته التي لم ينجح احد قبلها في إثارتها.. 

 

= وانتي تقدري تدفعي كام.. 

 

اختفت شمس فجأه بين الفروع واخرجت كيس صغير من صدرها وهي تكاد تبكي على مدخراتها التي ادخرتها على مدار أشهر بصعوبه شديده ثم ظهرت مجددآ وألقت الكيس بقوه في وجهه وهي تهمس بقهر.. 

 

= خد.. حار ونار في جتتك

 

إلتقط جاد الكيس بسهوله وهو يتأمل الكيس القماشي الصغير بتسليه

 

= ودول بقى يبقوا قد إيه.. 

 

 

 

 

ضغطت شمس على شفتيها بقوه حتى لا تسبه وقالت بقهر .. 

 

= تسعين جنيه.. عشرنايه و خمس عشرات وخمستين.. 

خدهم حار ونار.. وانا هاغور من هنا انا اصلا الي حماره ان جيت هنا وسمعت كلام عبير ..

 

ثم همست بقهر وهي تستعد للمغادره .. 

 

= مانبني الا ان تحويشة اربع شهور ضاعت على الارض..

 

ابتسم جاد ووضع المال في جيب بنطاله وقال ببرود

قاصدا مواصلة استفزازها

 

= بس الفلوس دي قليله اوي انك تشتري سكوتي بيها

 

ضيقت شمس عينيها وهي تقول بغضب.. 

 

= نعم يا اخويا قليلين دول تحويشة اربع شهور.. اقولك إستنى لما ابيعلك كليتي والا الطحال عشان اجيبلك فلوس اكتر..

 

ثم تابعت بغيظ شديد

= فلوس وجيالك من الهوى احمد ربنا وخدهم واسكت

 

ابتسم جاد وهو يقول بتسليه

 

= في دي عندك حق.. عموما انا ليا طلب كمان ومش هيكلفك حاجه.. 

 

شمس بتوجس..

 

= طلب.. طلب ايه تاني.. 

 

 

 

 

جاد بابتسامه مستفزه

 

= بصراحه انا كمان لسه ماكلتش و كنت عاوزك تشاركيني الاكل ونتعشى مع بعض.. 

 

شهقت شمس بغضب.. 

 

= نعم يا اخويا اشاركك االاكل ونتعشى مع بعض.. ليه فاكرني ايه..لا اقف عوج و إتكلم عدل

 

جاد بصوت عالي بقصد تهديدها..

 

=باسس لا عوج ولا عدل خدي فلوسك وبيني وبينك اصحاب القصر هاروح انده ليهم وهما يتصرفوا معاكي

 

ثم استدار وكأنه على وشك المغادره و ابتسم بتسليه عندما بدأت تناديه بإستعطاف

 

=ليه كده بس يا استاذ جاد دا انا ارتحتلك اول ما شفتك وبقول عليك محترم وابن حلال..

 

اشار لها بالصمت ثم تابع ببرود

 

= هتتعشي معايا والا اروح انده لهم وهما يتصرفوا معاكي

 

ضيقت شمس عينيها وقالت بعدم حيله وهي تضغط على 

اسنانها بغيظ شديد.. 

 

=خلاص موافقه روح هات الاكل بسرعه وتعالى عشان نطفح خليني اغور من هنا.. 

 

ابتسم جاد ببرود وهو يقول بتحذير 

= نطفح..وأغور.. اه.. طيب عشان نتفق غلطه كمان من لسانك الي زي المبرد ده وهقطعهولك والمره دي بتكلم بجد.. 

 

شهقت شمس بغضب وهي تحاول الا تظهر خوفها من نبرته البارده المخيفه

 

 

 

=طيب حاول تلمسني بس كده وانا هصوت وألم عليك اهل البلد يكلوك بسنانهم.. انت فاكرها سايبه والا ايه..

 

اقترب جاد منها بتهديد وهو على وشك سحبها من بين الفروع التي تحتمي بها وهو يقول بتسليه .. 

 

= بقى كده.. طب وريني هتصوتي وتلمي عليا اهل البلد

إزاي

 

الا انها تراجعت للداخل بسرعه وهي تقول بسرعه وهي تنكمش بخوف 

 

= إنت صدقت والا ايه انا كنت بهزر معاك يا إستاذ جاد متبقاش أفوش كده.. 

 

تراجع جاد وهو يبتسم وقال بتسليه

 

=انا قلت برضه انك بتهزري.. 

 

تنهدت شمس بارتياح وقالت بابتسامه مرتعشه متملقه

 

=مقولتليش عاوزنا ناكل فين .. 

 

ابتسم جاد ببرود

=في عربيتي.. 

 

شهقت شمس بدهشه 

=عربيتك.. 

 

استطرد جاد وهو يصلح خطأه

=اقصد العربيه.. الي شغال عليها

 

 

 

 

شمس بتهديد خفي

 

=ومش خايف لصاحبها يعرف انك بتعزم الناس في عربيته

 

ابتسم جاد ببرود وهو يعي تهديدها الخفي له

 

= لا مش خايف انه يعرف ..اولا لان صاحبها دلوقتي في الحفله ولسه قدامه كتير أوي على اما يخلص.. ثانيآ هو متعود انه اول مايخلص يتصل بيا عشان أجهزله العربيه..يعني استحاله يعرف حاجه ..الا لو حد بلغه طبعآ

 

ابتسمت شمس وهي تحاول إدعاء الطيبه

 

= بلاش احسن حد يشوفك ويبلغه..اصل ولاد الحرام كتيير وممكن يبلغوه ويتقطع عيشك

 

ضحك جاد بمرح وهو يدرك محاولتها في ادعاء الخوف عليه

 

=ملكيش دعوه انا اقدر اتعامل كويس مع ولاد الحرام وولاد الحلال.. 

 

شمس بغضب مكتوم بعد فشل محاولاتها بالتخلص منه

 

=انت حر انا بتكلم علشان مصلحتك.. 

 

جاد ببرود.. 

= لامتخافيش عليا انا عارف مصلحتي كويس

 

ثم تابع بتهديد خفي

=ها ..هاتيجي معايا نتعشى والا لاء.. 

 

ضغطت شمس على اسنانها بغيظ.. 

= هاجي بس يكون في علمك لو قليت ادبك وعملت حاجه كده والا كده هاصوت و ألم عليك أمة لا إله الا الله وساعتها ولا هايهمني إنهم يشوفوني ولاا حتى يموتوني .. ماشي.. 

 

ابتسم جاد وهو يقول بتسليه

 

 

 

 

 

=ماشي.. 

 

ثم اشار لها بجديه.. 

 

=انا هاسبقك وهخرج بره اتأكد ان بيجاد بيه هيكمل في الحفله وانتي استني شويه وبعدها حصليني والا انتي عارفه انا ممكن اعمل ايه.. 

 

ثم استدار للمغادره و هو يبتسم بتسليه وتركها تغلي من شدة الغضب.. 

في حين دخلت هي مره أخرى مابين الفروع وهي تكاد تصرخ من شدة الغيظ.. واغلقت عينيها تحاول تهدئة نفسها.. 

 

= متخافيش يا شمس واتحملي كلي لقمتين معاه وامشي علطول خلي الليله الزفت دي تعدي.. ولو حاول يعمل حاجه كده والا كده إصرخي ولمي عليه اهل البلد وافضحيه والي يحصل بعدها يحصل

 

ثم اغلقت عينيها بغضب وهي تنتظر مرور الوقت استعدادا للنزول للاسفل وهي لاتدري ان كان ما تفعله خطأ ام صواب ولكن ماتعرفه جيدا انها ستحاول الخروج من مأزقها دون خسائر وتفادي معرفة والدها وزوجته بالأمر.. 

 

السابق
رواية حافية على اشواك من ذهب الفصل الثاني ( 2 )
التالي
حسم وفاة دلال عبد العزيز بلسان إلهام شاهين

اترك تعليقاً