سؤال وجواب

یا کاشف الکرب من وجه الحسین كامل

دعاء يوم عاشوراء عن الشيعه

اللَّهُمَّ مُتَعَالِيَ الْمَكَانِ عَظِيمَ الْجَبَرُوتِ شَدِيدَ الْمِحَالِ غَنِيٌّ عَنِ الْخَلَائِقِ عَرِيضُ الْكِبْرِيَاءِ قَادِرٌ عَلَى مَا تَشَاءُ قَرِيبُ‏ الرَّحْمَةِ صَادِقُ الْوَعْدِ سَابِغُ النِّعْمَةِ حَسَنُ الْبَلَاءِ قَرِيبٌ إِذَا دُعِيتَ مُحِيطٌ بِمَا خَلَقْتَ قَابِلُ التَّوْبَةِ لِمَنْ تَابَ إِلَيْكَ قَادِرٌ عَلَى مَا أَرَدْتَ وَ مُدْرِكٌ مَا طَلَبْتَ وَ شَكُورٌ إِذَا شَكَرْتَ وَ ذُكُورٌ إِذَا ذَكَرْتَ أَدْعُوكَ مُحْتَاجاً وَ أَرْغَبُ إِلَيْكَ فَقِيراً وَ أَفْزَعُ إِلَيْكَ خَائِفاً وَ أَبْكِي إِلَيْكَ مَكْرُوباً وَ أَسْتَعِينُ بِكَ ضَعِيفاً وَ أَتَوَكَّلُ عَلَيْكَ كَافِياً احْكُمْ بَيْنَنَا وَ بَيْنَ قَوْمِنَا فَإِنَّهُمْ غَرُّونَا وَ خَدَعُونَا وَ خَذَلُونَا وَ غَدَرُوا بِنَا وَ قَتَلُونَا وَ نَحْنُ عِتْرَةُ نَبِيِّكَ وَ وُلْدُ حَبِيبِكَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الَّذِي اصْطَفَيْتَهُ بِالرِّسَالَةِ وَ ائْتَمَنْتَهُ عَلَى وَحْيِكَ فَاجْعَلْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا فَرَجاً وَ مَخْرَجاً بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِين‏.

دعاء يوم عاشوراء عن الشيعه ينتظر المسلمون في كافة بقاع الأرض يوم 10 من شهر محرم كل عام وذلك للإحتفال به حيث أنه من الأيام المفضله لدى الله ورسوله فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحرص على الصوم في يوم عاشوراء من كل عام وفي أحد أحديثه قال أنه أولى بموسى منه ولو أطال الله في عمره للعام القادم سوف يصوم تاسوعه وعاشوراء وذلك لفضل هذا اليوم العظيم
فضل يوم عاشوراءليوم عاشوراء الموافق العهاشر من شهر محرم الذي يعد أول شهر في السنه الهجرية التي بدأت منذ عدة أيام واحتفل المسلمون بإستقبال رأس السنه الهجرية وبعد مرور 10 أيام من بدايتهم يأتي يوم له فضل ومكانة كبيرة عن الله عز وجل وسولة الكريم “محمد صلى الله عليه وسلم” حيث قال الرسول “أفضل الأيام صيام يوم عرفة وصيام شهر رمضان الكريم ويوم عاشوراء” لذا يحرص المسلمون كل عام على صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء من كل عام وهذا لأن الله عز وجل يغفر للعبد الذي حرص على التقرب إليه بالعبادة في هذا اليوم نت صيام وصلاة وقراءة القرآن والدعاء والإستغفار،يغفر له ذنوب سنه ماضية، ومن منا لم يكن عنده أخطاء يريد أن يغفرها الله له.

یا کاشف الکرب من وجه الحسین

دعاء الشيعة يوم عاشوراء (دعاء الحسين عليه السلام) (اللهم أنت ثقتي في كل كرب ، ورجائي في كل شدة ، وأنت لي في كل أمر نزل بي ثقة وعدة ، كم من هم يضعف فيه الفؤاد ، وتقل فيه الحيلة ، ويخذل فيه الصديق ويشمت فيه العدو ، أنزلته بك وشكوته إليك ، رغبة مني إليك عمن سواك ، ففرجته وكشفته .. فأنت ولي كل نعمة ، وصاحب كل حسنة ومنتهى كل رغبة).

السابق
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
التالي
ما حكم صوم يوم عاشوراء فقط

اترك تعليقاً