سؤال وجواب

يسمى الحدث الذي ينتج عندما يقع ظل الأرض على القمر

بما انك تقرأ مقالنا هذا ، فأنت ممن يبحث عن حل سؤال أكمل الفراغات يسمى الحدث الذي ينتج عندما يقع ظل الأرض على القمر ، ويسمى هذا الحدث بالظاهرة التي يحجب فيها ظل الارض ضوء الشمس عن القمر البدر ، فعندما تقع الأرض بين الشمس والقمر على خط استقامة واحدة، فيقع جزء من ظل الأرض على القمر (ويسمى ذلك خسوفًا جزئيًّا)، أو يقع القمر كاملًا في ظل الأرض (فيسمى عندها خسوفًا كليًّا) ويمكن مُشاهدة هذه الظاهرة بالعين المُجرّدة أو من خلال المقرابات الصغيرة أما على سطح القمر، فتحدث تغييرات كبيرة في درجة حرارة سطحه أثناء الخسوف، حيث تبلغ درجة حرارة سطح القمر الواقع في ضوء الشمس 130 درجة مئوية تقريبًا وتنخفض في المناطق الواقعة في ظل الأرض من سطح القمر إلى أقل من -99 درجة مئوية تحت الصفر! أي أن سطح القمر يعاني من تبدلات كبيرة في درجة حرارة سطحه أثناء الخسوف وبعده، وذلك لانعدام الغلاف الجوي على القمر.
وقد كان اول من لاحظ خسوف القمر هو ارسطو حيث استنتج من خلاله كروية الأرض، إذ لا يمكن لأي شكل مجسم آخر سوى الكرة أن ينتج هذا الظل في كل خسوف. لكننا اليوم نحمل كاميرات حديثة تستطيع التقاط هذه الظاهرة وتصويرها بدقة غير مسبوقة. فهذه الصورة التي تستخدم تقنية النطاق الدينامي العميق [HDR] توضح شكل الظل والمنطقة المظللة من القمر. تجمع الكاميرا بهذه التقنية 15 صورة متتالية للقمر بتعريض بعضها لمدة جزء 1 من 400 جزء من الثانية (2.5 ميلي ثانية)، وهي مدة قصيرة لا تسمح للمنطقة شديدة الإضاءة بحرق الصورة؛ وتعريض بعضها الآخر لمدة تصل حتى 5 ثوان، مما يسمح للمناطق العاتمة من الصورة بالظهور فيها، خاصة تلك المناطق الواقعة في ظل الأرض. وبتركيب هذه الصور معًا نشاهد هذه الصورة المذهلة لظل الأرض على القمر.

أكمل الفراغات يسمى الحدث الذي ينتج عندما يقع ظل الأرض على القمر

الاجابة : خسوف القمر

وهو ظاهرة فلكية تحدث عندما يحجب ظل الأرض ضوء الشمس المنعكس على القمر في الأوضاع العادية. وتحدث هذه الظاهرة عندما تكون الشمس والأرض والقمر في حالة اقتران كوكبي كامل (فيكون خسوفا كليا) أو تقريبي (فيكون خسوفا جزئيا)

 

لماذا لا يحدث الخسوف والكسوف كل شهر؟

عند بداية أو نهاية الشهر القمري فإن القمر يتوسط بين الأرض والشمس ولو كان القمر يدور في نفس مستوى دوران الأرض حول الشمس لكان الخسوف والكسوف يحدثان كل شهر، ولكن لأن مستوى دوران القمر حول الشمس يميل بزاوية مقدارها خمس درجات تقريباً. لذلك السبب لا يحدث الكسوف أو الخسوف إلا عندما تمر الشمس (بسبب دوران الأرض حول الشمس) في نقطة التقاء المستويين أو ما تسميان بالعقدتين. وتمر الشمس مرتين كل سنة فيهما. لذلك تحدث تلك الظاهرة بمعدل مرتين كل سنة مثل ظاهرة خسوف القمر.

وتسمى الفترة التي تبقى الشمس في العقدتين بفترة الخسوف والكسوف حيث تبقى في كل عقدة أكثر من شهر وهو ما يجعل كل كسوف شمس يرافقه على الأقل خسوف قمر إما قبله أو بعده بنصف شهر والعكس صحيح. وتستغرق الشمس فترة 346.62 يوم كي تعود إلى نفس العقدة وتلك الفترة تسمى السنة الكسوفية لذلك يتوقع بعد تلك الفترة أو نصفها حدوث خسوف وكسوف ما على سطح الأرض. وبسبب الفرق بين السنة الكسوفية والسنة الشمسية فإن القمر يعود إلى نفس النقطة التي يحدث فيها الخسوف أو الكسوف بعد 18 سنة و 11.3 يوم أو ما تسمى بدورة الساروس للقمر والتي اكتشفها البابليون في عصور ما قبل الميلاد.

 

 

السابق
من تمام العدل أن تكون العقوبة قبل ظهور البينة بوقوع الذنب
التالي
كتاب سعره ٧٠ ريال ، كم سعره الجديد بعد خصم ٢٠ ٪؜ ؟

اترك تعليقاً