سؤال وجواب

يحبرون .. معنى وتفسير كلمة يحبرون

نقدم لكن فيما يلي شرخ الآية الكريمة ” فَأَمَّا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ فَهُمْ فِى رَوْضَةٍۢ يُحْبَرُونَ ” ومعنى كلمة يحبرون التي يبحث عنها بعض الطلاب في المملكة السعودية ، (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا) يخاطب الله تعالى في هذه الاية المؤمنين بالله ورسوله (وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ) يقول: وعملوا بما أمرهم الله به، وانتهوا عما نهاهم عنه ( فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ ) ويوم تقوم الساعة يفترق أهل الإيمان به وأهل الكفر، فأما المؤمنون بالله ورسوله، العاملون الصالحات فهم في الجنة، يكرَّمون ويسرُّون وينعَّمون ، حيث وصف الله تعالى المؤمنين الذين يعملون بما امر الله بأنهم في الجنة مرتاحون بين الرياحين والنباتات الملتفة، وبين أنواع الزهر في الجنان يُسرون، ويلذّذون بالسماع وطيب العيش الهنيّ، وإنما خصّ جلّ ثناؤه ذكر الروضة في هذا الموضع، لأنه لم يكن عند الطرفين أحسن منظرا، ولا أطيب نشرا من الرياض، ويدل على أن ذلك كذلك قول أعشي بني ثعلبة:
مـا رَوْضَـةٌ مِن رِياضِ الحُسْن مُعْشِبَةٌ
خَـضْرَاءُ جـادَ عَلَيْهـا مُسْـبِلٌ هَطِلُ
يُضَـاحكُ الشَّـمس منهـا كَوْكَبٌ شَرِقٌ
مُــؤَزَرٌ بعَمِيــمِ النَّبْــتِ مُكْتَهِـلُ
يَوْمـا بـأطْيَبَ مِنْهـا نَشْـرَ رائحَـةٍ
وَلا بأحْسَــنَ مِنْهـا إذ دَنـا الأصُـلُ (3)

ما معنى كلمة يحبرون

فأعلمهم بذلك تعالى، أن الذين آمنوا وعملوا الصالحات من المنظر الأنيق، واللذيذ من الأراييح، والعيش الهنيّ فيما يحبون، ويسرُون به، ويغبطون عليه. و (الحبرة) عند العرب: السرور والغبطة، قال العجاج:
فـالْحَمْدُ لِلـهِ الَّـذِي أعْطَـى الحَـبَرْ
مَــوَالِيَ الحَــقَّ إِنَّ المَـوْلى شَـكَرْ (4)
واختلف أهل التأويل في معنى ذلك، فقال بعضهم: معنى ذلك: فهم في روضة يكرمون.
* ذكر من قال ذلك:
حدثني عليّ، قال: ثنا أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس قوله: (فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ) قال: يكرمون.
وقال آخرون: معناه: ينعمون.
* ذكر من قال ذلك:
حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قوله: ( يُحْبَرُونَ ) قال: ينعمون.
حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة في قوله: (فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ) قال: ينعمون.
وقال آخرون: يلذذون بالسماع والغناء.
* ذكر من قال ذلك:
حدثني محمد بن موسى الحرسي، قال: ثني عامر بن يساف، قال: سألت يحيى بن أبي كثير، عن قول الله: (فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ) قال: الحبرة: اللذة والسماع.
حدثنا عبيد الله بن محمد الفريابي، قال: ثنا ضمرة بن ربيعة، عن الأوزاعي، عن يحيى بن أبي كثير في قوله: (يُحْبَرُونَ) قال: السماع في الجنة.
حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا عيسى بن يونس، عن الأوزاعي، عن يحيى بن أبي كثير، مثله.
حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا أبي، عن عامر بن يساف، عن يحيى بن أبي كثير، مثله.
وكل هذه الألفاظ التي ذكرنا عمن ذكرناها عنه تعود إلى معنى ما قلنا.

السابق
تفسير سورة المطففين للاطفال
التالي
من صاحب لواء المسلمين في غزوة بدر

اترك تعليقاً