سؤال وجواب

متى يثبت دخول شهر رمضان


يثبت دخول شهر رمضان بإتمام شعبان تسعة وعشرون يوماً

فيرال – نرحب بقراء موقع فيرال في مقالة جديدة عن شهر رمضان المبارك ، ويثبت هلال رمضان من رؤياه عند جميع أهل العلم، يقول النبي ﷺ: صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا العدة يعني ثلاثين، وفي اللفظ الآخر: صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فصوموا ثلاثين، وفي اللفظ الآخر: فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوماً.

فالمقصود أنه يصام بالرؤية ويفطر بالرؤية، فإن لم يرَ وجب إكمال شعبان ثلاثين ثم يصومون، ويجب إكمال رمضان ثلاثين ثم يفطرون إذا لم يحصل الرؤية، أما إذا جاءت الرؤية فالحمد لله، الواجب أن يصوم المسلمون بالرؤية، رؤية رمضان ليلة الثلاثين من شعبان، يصير شعبان ناقص ويصومون، وهكذا لو رأوا الهلال ليلة الثلاثين من رمضان أفطروا لتسع وعشرين.

أما إذا لم يروا ذلك كملوا، كملوا شعبان ثلاثين، وكملوا رمضان ثلاثين، عملاً بالأحاديث، صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة، يعم شعبان ويعم رمضان، وفي اللفظ الآخر: فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوماً، وفي اللفظ الآخر: فإن غم عليكم فصوموا ثلاثين.

والهلال يثبت بشاهدٍ واحد، دخوله، شاهد عدل، عند جمهور أهل العلم، واحد، لما ثبت عنه ﷺ أن ابن عمر تراءى، قال: تراءى الناس الهلال فأخبرت النبي أني رأيته فصام وأمر الناس بالصيام، ولما ثبت عنه ﷺ أن أعرابياً شهد عنده بأنه رأى الهلال فقال له ﷺ: أتشهد أن لا إله إلا الله ؟ وأني رسول الله ؟ قال: نعم، فأمر بالصيام، فالصيام إذا رآه عدل في الدخول وجب الصيام به.

فرض صيام رمضان في السنة

صوم شهر رمضان من كل عام هو الصوم المفروض على المسلمين، بالإجماع، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وأفضل أنواع الصوم؛ للحديث القدسي بلفظ: «وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما فرضت عليه»، حيث أن أداء الفرائض أحب الأعمال إلى الله. وفرض في السنة الثانية من الهجرة النبوية، قال البهوتي: «فرض في السنة الثانية من الهجرة، إجماعا، فصام النبي صلى الله عليه وسلم: تسع رمضانات إجماعا». والأصل في وجوب صومه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءآمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ..﴾ الآية ثم تعين صوم شهر رمضان بآية: ﴿فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ﴾ وحديث: «بني الإسلام على خمس». وذكر منها: «صوم رمضان». ويجب صوم شهر رمضان إما برؤية الهلال، أو باستكمال شهر شعبان ثلاثين يوما عند تعذر رؤية هلال رمضان. ويجب على كل مسلم، مكلف بالغ عاقل، مطيق للصوم، صحيح، مقيم، غير معذور. ولا يصح إلا من مسلم، كما يشترط لصحته شروط منها: نقاء المرأة من الحيض والنفاس. ويختص صوم رمضان بخصوصية فضيلة الوقت من طلوع الفجر الثاني، إلى غروب الشمس. وصوم رمضان يكفر الذنوب لمن صامه إيمانا واحتسابا.

من يباح له الفطر في رمضان ويجب عليه القضاء

الذين يباح لهم الفطر في رمضان أقسام:

الأول: المريض الذي يتضرر بالصوم.

الثاني: المسافر.

ودليلهما قوله تعالى: “فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر” الآية.

الثالث: الحائض والنفساء، والدليل ما روى البخاري ومسلم من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: “كانت إحدانا تحيض على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة”.

الرابع: الحامل والمرضع، واستدلوا بما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم: “إن الله وضع عن المسافر نصف الصلاة والصوم، وعن الحبلى والمرضع” رواهأحمد والترمذي وأبو داود النسائي، وعليهما القضاء.

الخامس: العاجز عن الصيام لكبر أو مرض لا يرجى برؤه، روى البخاري وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى: “وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين”، قال ابن عباس رضي الله عنهما: “ليست بمنسوخة، هو الشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لا يستطيعان أن يصوما فليطعما مكان كل يوم مسكيناً”.

دخول الشهر 

دخول أي شهر من أشهر السنة الهلالية يستلزم انقضاء الشهر الذي قبله، ويمكن معرفة دخول الشهر بحساب منازل القمر، في علم الفلك، لكن دخول الشهر وخروجه في الشرع الإسلامي لا يعتمد على حساب المنازل، حيث لم يطلب في نصوص الشرع الرجوع لذلك، بل باتباع قواعد الشرع، وهي: رؤية هلال شهر رمضان، أو استكمال عدة الشهر ثلاثين يوماً عند عدم الرؤية للهلال.

قاعدة ثبوت شهر رمضان

يثبت شهر رمضان بأمرين أحدهم: رؤية هلال شهر رمضان في ليلة الثلاثين من شهر شعبان، والثاني إكمال شعبان ثلاثين يوما، وذلك إذا لم ير الهلال لغيم أو نحوه. وهذا الحكم في شهر رمضان، وغيره من شهور السنة القمرية.

«عن ابن عباس: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: رأيت الهلال فقال: أتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله؟ قال: نعم، قال: يا بلال أذن في الناس فليصوموه غدا».و«عن ابن عمر قال: تراءى الناس الهلال، فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم أني رأيته، فصام وأمر الناس بصيامه».

موعد و وقت رؤية هلال شهر رمضان

الوقت المحدد لرؤية هلال أي شهر قمري، يكون في ليلة الثلاثين من الشهر الذي قبله -باطراد- ومعنى هذا: أن رؤية هلال الشهر هو: بداية الشهر القادم، ودخول أول ليلة منه، بانتهاء الشهر الذي قبله ناقصا، أي: أن الشهر المنتهي يبلغ عدد أيامه تسعة وعشرون يوما، بلياليها، وعند عدم رؤية الهلال: يكون الشهر تاما، أي: أن يعد ثلاثين يوماً. ويشرع في الإسلام، أن يترآى الناس هلال شهر رمضان في آخر ليلة من الشهر، سواء كان في بداية الشهر، أو نهايته. ويترقب المسلمون هلال الشهر، منتظرين دخول الشهر.

السابق
كون مهند شكلا سداسيا من شكلين متماثلين ما هما الشكلان
التالي
المسكين أشد حاجة من الفقير

اترك تعليقاً