سؤال وجواب

هل يغفر الله الذنب المتعمد ؟ ومتى لا يغفره ؟

دائمًا ما يتسائل المسلم إذا كان الله يقبل توبتنا رغم أننا نرتكب الذنب مرات عديدة ، فبعد كل خطيئة نتوب دائمًا ، وكلنا ندم وعازمون على ألا نعود له مجددًا، ونعود ونقع في نفس الذنب، ونبرر أحيانا لأنفسنا أنه الشيطان – مبررين لأنفسنا تكراره، لكن هل هل يغفر الله الذنب المتعمد ؟

عن عبدالله بن عباس قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: “ما من عبدٍ مؤمنٍ إلا وله ذنبٌ يعتادُه الفينةَ بعدَ الفينةِ، أو ذنبٌ هو مقيمٌ عليه لا يُفارِقُه حتى يُفارِقَ الدنيا، إنَّ المؤمنَ خُلِقَ مفتَّنًا توابًا نسَّاءً، إذا ذُكِّرَ ذكَرَ” – السلسلة الصحيحة.

وفي المستدرك، أنّ النّبيّ جاءه رجل فقال يا رسول الله: أحدنا يذنب، قال: يُكتب عليه، قال: ثمّ يستغفر منه، قال: يُغفر له ويُتاب عليه، قال: فيعود فيذنب، قال: يُكتب عليه، قال: ثمّ يستغفر منه ويتوب، قال: يُغفر له ويُتاب عليه، ولا يملّ الله حتّى تملّوا.

وقيل للحسن: ألا يستحي أحدنا من ربّه يستغفر من ذنوبه ثمّ يعود ثمّ يستغفر ثمّ يعود، فقال: ودّ الشّيطان لو ظفر منكم بهذه، فلا تملّوا من الاستغفار.

قال شيخ الإسلام: “فإن الاستغفار هو طلب المغفرة، وهو من جنس الدّعاء والسؤال، وهو مقرونٌ بالتوبة في الغالب، ومأمورٌ به، لكن قد يتوب الإنسان، ولا يدعو، وقد يدعو ولا يتوب”، فإذا اجتمعت التوبة والاستغفار فهو الكمال.

قال ابن رجب: “وظاهر النّصوص تدلّ على أنّ من تاب إلى الله توبة نصوحًا، واجتمعت شروط التّوبة في حقّه، فإنّه يُقطع بقبول الله توبته، كما يُقطع بقبول إسلام الكافر إذا أسلم إسلاماً صحيحاً، وهذا قول الجمهور، وكلام ابن عبدالبر يدلّ على أنّه إجماع”.

وقال أيضا ابن رجب: “ومجرّد قول القائل: اللّهمّ اغفر لي، طلبٌ للمغفرة ودعاء بها، فيكون حكمه حكم سائر الدّعاء، إن شاء أجابه وغفر لصاحبه، لاسيّما إذا خرج من قلب منكسر بالذّنب، وصادف ساعة من ساعات الإجابة كالأسحار، وأدبار الصّلوات”.

ويُروى عن لقمان عليه السّلام، أنه قال لابنه: “يا بنيّ عوّد لسانك: اللّهمّ اغفر لي؛ فإنّ لله ساعات لا يردّ فيها سائلاً”.

متى لا يقبل الله توبة الإنسان

قال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الإنسان مهما أخطأ عليه أن يتوب إلى الله وعليه أن يكرر التوبة لعله يموت والله راض عنه، الله يقبل توبة التائب ما لم يغرر، والله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار.

وأضاف “وسام”، فى إجابته عن سؤال (هل يقبل الله توبة العبد كلما أذنب وتاب حتى لو عاد مرات كثيرة؟)، أن من توب فعليه أن ينوي نية صادقة على انه يستغفر الله ويتوب اليه ويتغلب على نفسه، فهناك فرق بين من يتوب ويرجع لله وبين من يستمرئ العمل ويتحدى، ففرق بين الذنب البشري الذى يعقبه الندم والتوبة وبين الذنب الإبليسي الذي هو كبرًا وتجبر وطغيان، ففى الحديث الشريف لو لم تذنب لذهب الله بكم.

وأشار إلى أن صدق التوبة لا يتنافى مع كون الإنسان ضيعفًا يرجع للذنب مرة أخرى فلسنا معصومين ولسنا ملائكة وإلا فلما سمى الله تعالى نفسه جل وعلا غافرًا وغفورًا وغفارًا، فالذي يتوب عليه ان يكون صادقًا في التوبة إن إستقام فبها ونعمة وإن أخطأ مرة أخرى فعليه أن يتوب مرة أخرى، مُشيرًا الى أن التوبة النصوح هى أن يستشعر الإنسان فيها ضعفه وعجزه ويقر بهذا الذنب بينه وبين ربه، ويطلب منه أن يسامحه فهذا اعتراف لله أنه تاب وندم على ما فعل، قائلًا: أن التوبة عمل قلبي يفيض على الجوارح.

ماهو الذنب الذي لا توبة له

يقول الحق سبحانه وتعالى في سورة النساء: إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليماً حكيماً، وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تُبْتُ الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذاباً أليماً .

في هاتين الآيتين الكريمتين يبين الحق سبحانه وتعالى من تقبل منهم التوبة، ومن لا تقبل توبتهم .

والتوبة: هي الرجوع إلى الله تعالى، وإلى تعاليم دينه بعد التقصير فيها مع الندم على هذا التقصير والعزم على عدم العودة إليه .

والمراد بها هنا قبولها من العبد، أما المراد من الجهالة في قوله: يعملون السوء بجهالة الجهل والسفه بارتكاب ما لا يليق بالعاقل، لا عدم العلم، لأن من لا يعلم لا يحتاج إلى التوبة .

والمعنى: إنما قبول التوبة كائن أو مستقر على الله تعالى لعباده الذين يعملون السوء ويقعون في المعاصي بجهالة، أي يعملون السوء جاهلين سفهاء، لأن ارتكاب القبيح مما يدعو إليه السفه والشهوة، لا مما تدعو إليه الحكمة والعقل .

الوعد الحسن

وبدأ سبحانه الآية الكريمة بإنما الدالة على الحصر، للإشعار بأن هؤلاء الذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب، هم الذين يقبل الله توبتهم ويقيل عثرتهم .

وعبر سبحانه بلفظ: على الله للدلالة على تحقق الثبوت حتى لكأن قبول التوبة من هؤلاء الذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب من الواجبات عليه، لأنه سبحانه قد وعد بقبول التوبة، وإذا وعد بشيء أنجزه، وقوله: يتوبون من قريب أي ثم يتوبون في زمن قريب من وقت عمل السوء، ولا يسترسلون في الشر استرسالاً ويستثمرونه ويتعودون عليه بدون مبالاة بارتكابه .

ولا شك أنه متى جدد الإنسان توبته الصادقة في أعقاب ارتكابه للمعصية كان ذلك أرجى لقبولها عند الله تعالى وهذا ما يفيده ظاهر الآية .

والمراد بقول تعالى من قريب أي من قبل حضور الموت، وبعض المفسرين قال المراد إن المذنبين يتوبون في وقت قريب من وقت عمل السوء، فالعاقل من الناس هو الذي يبادر بالتوبة الصادقة عقب المعصية بلا تراخ، لأنه لا يدري متى يفاجئه الموت، ولأن تأخرها يؤدي إلى قسوة القلب وضعف النفس، واستسلامها للأهواء والشهوات .

وقوله تعالى: فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليماً حكيماً، بيان للوعد الحسن الذي وعد الله به عباده الذين عملوا السوء بجهالة ثم تابوا من قريب أي: فأولئك المتصفون بما ذكر يقبل الله توبتهم ويأخذ بيدهم إلى الهداية والتوفيق، ويطهر نفوسهم من أرجاس الذنوب، وكان الله عليما بأحوال عباده وبما هم عليه من ضعف، حكيماً يضع الأمور في مواضعها حسبما تقتضيه مشيئته ورحمته بهم .

توبة غير مقبولة

ثم بين سبحانه من لا تقبل توبتهم بعد بيانه لمن تقبل توبتهم فقال: وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار .

أي: وليست التوبة مقبولة عند الله بالنسبة للذين يعملون السيئات ويقترفون المعاصي، ويستمرون على ذلك، حتى إذا حضر أحدهم الموت بأن شاهد الأحوال التي لا يمكن معها الرجوع إلى الدنيا، وانقطع منه حبل الرجاء في الحياة قال إني تبت الآن أي قال في هذا الوقت الذي لا فائدة من التوبة فيه: إني تبت الآن .

وقوله: ولا الذين يموتون وهم كفار أي وليست التوبة مقبولة أيضا من الذين يموتون وهم على غير دين الإسلام .

فالآية الكريمة قد نفت قبول التوبة بين فريقين من الناس .

أولهما: الذين يرتكبون السيئات صغيرها وكبيرها، ويستمرون على ذلك بدون توبة أو ندم حتى إذا حضرهم الموت، ورأوا أهواله، قال قائلهم: إني تبت الآن، وقد كرر القرآن هذا المعنى في كثير من آياته، ومن ذلك قوله تعالى: فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا، وقوله تعالى حكاية عن فرعون: حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين، الآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين، فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلقك آية .

وعدم قبول توبة هؤلاء في هذا الوقت سببه أنهم نطقوا بها في حالة الاضطرار لا في حالة الاختيار، ولأنهم نطقوا بها في غير وقت التكليف .

وثانيهما: الذين يموتون وهم على غير دين الإسلام .

ثم بين الحق سبحانه سوء عاقبتهم فقال تعالى: أولئك أعتدنا لهم عذاباً أليماً أي أولئك الذين تابوا في غير وقت قبول التوبة هيأنا لهم عذاباً مؤلماً موجعاً بسبب ارتكاسهم في المعاصي، وابتعادهم عن الصراط المستقيم الذي يرضاه سبحانه لعباده .

178.250.0.50, 178.250.0.50 CriteoBot/0.1 (+https://www.criteo.com/criteo-crawler/)
السابق
من هي نادية ارسلان ويكيبيديا ( معلومات عنها ) ؟
التالي
من هو حمید صفت ويكيبيديا ومن وين ؟

اترك تعليقاً