منوعات

هل صحيح ان الموت يكثر في شهر شعبان؟


نلاحظ كثرة الموت في هذا الشهر الجاري , وهو شهر شعبان في التقويم الهجري , حيث يتسائل الكثير عن هل صحيح أن الموت يكثر في شهر شعبان , واننا في موقع فيرال نوضح لكم اجابة على السؤال هل ورد أثر أن شعبان يكثر فيه قبض الأرواح ؟ أي هل صحيح ان الموت يكثر في شهر شعبان …

هل صحيح ان الموت يكثر في شهر شعبان؟

يرى أهل العلم والفقه أنه لا يصح القول بأن هناك وفيات كثيرة في شهر شعبان من كل عام ، إلا أن أسماء من أمرهم الله سبحانه وتعالى بالموت هم ملائكة الموت , حيث أن الله تعالى كتب الله تعالى عليهم الموت في العام يكتب الله تعالى لملك الموت معرفتها في شهر شعبان، وهذه الأقوال الواردة كلها ضعيفة ولا صحة فيها، مثل الحديث الضعيف الوارد في نصه ما يأتي: “تقطع الآجال من شعبان إلى شعبان، حتى إن الرجل لينكح ويولد له وقد خرج اسمه في الموتى”، وهنا تجب الإشارة إلى أنّ لا يجوز للمسلم أن يؤمن بهذه الأشياء ولا يروج لها، لأنّها ضعيفة ولا يوجد في الشرع الإسلامي أي دليل صريح على صحتها، والله تعالى أعلم.


هل شهر شعبان يكثر فيه الموتى

حسب أقوال العلماء والمؤرخين فأنه لا يصح الكلام عن أنّ الموت كثير في شهر شعبان في كل عام , وأنه لا صحة للأحاديث والأقوال التي تحدثت عن كثرة الموت في شهر شعبان، فكل النصوص الشرعية الواردة في هذا الأمر غير صحيحة أبدًا، وكلها ضعيفة، وكل قول ورد في السنة النبوية هو منكر أو ضعيف، لذلك وجب على المسلم ألّا يروج لهذه الشائعة وهذه الأقوال الضعيفة، وألّا يؤمن بهذه الأمور، فالله تعالى كتب على الناس الآجال، ولكل إنسان أجل، ولا تكثر الآجال في شهر دون آخر إلّا بإذن الله رب العالمين، والله تعالى أعلم.

أقوال العلماء عن كثرة الموت في شهر شعبان

في أقوال عن أهل العلم بخصوص هذه المسألة وشددوا على أنّه لا يصح أن الموت يكثر في شهر شعبان دون غيره، ومن أشهر أقوال أهل العلم في هذا الموضوع:

  • القاضي أبو بكر ابن العربي رحمه الله: “وليس في ليلة النصف من شعبان حديث يُعوَّلُ عليه، لا في فضلها، ولا في نسخ الآجال فيها، فلا تلتفتوا إليها”.
  • ابن أبي شيبة عن عطاء بن يسار أنّه قال: “لم يكن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في شهر أكثر صياما منه في شعبان، وذلك أنه ينسخ فيه آجال من ينسخ في السّنة”.

 

                     
السابق
ما هي اعمال الليالي البيض من شهر شعبان ٢٠٢٢
التالي
متى يصادف عيد مار يوسف ٢٠٢٢

اترك تعليقاً