سؤال وجواب

هجوم طالبان 2021 ويكيبيديا ضد أفغانستان

حركة طالبان ويكيبيديا

هجوم طالبان 2021 هو هجوم عسكري بدأ من قبل طالبان والجماعات المسلحة المتحالفة معها ضد حكومة أفغانستان وحلفائها في 1 مايو 2021،جنبًا إلى جنب مع انسحاب معظم القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها من أفغانستان.

في الأشهر الثلاثة الأولى من الهجوم أحرزت طالبان تقدمًا كبيرًا في الريف، حيث زادت عدد المناطق التي سيطرت عليها من 73 إلى 223، وعزلت المراكز الحضرية تدريجياً. اعتبارًا من 6 أغسطس استولت طالبان على ثلاثة وثلاثين من عواصم المقاطعات الأفغانية الأربعة والثلاثين، وبحلول 10 أغسطس سيطرت طالبان على 65٪ من مساحة البلاد.

يُلاحظ الهجوم للمكاسب الإقليمية السريعة لطالبان، بالإضافة إلى تداعياته المحلية والدولية. في 10 أغسطس قدر المسؤولون الأمريكيون أن العاصمة الأفغانية كابول يمكن أن تسقط في أيدي طالبان في غضون 30 إلى 90 يومًا. في 15 أغسطس ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن طالبان وصلت واستولت على كابول. وهكذا سقطت حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية. قالت طالبان إنهم ينتظرون انتقال السلطة. في 15 أغسطس عقب الاستيلاء على العاصمة احتلت طالبان القصر الرئاسي بعد فرار الرئيس الحالي أشرف غني من البلاد.

خلال الحرب الأهلية الأفغانية (1996-2001) كانت مقاومة طالبان أقوى في شمال أفغانستان قاعدة تحالف الشمال. وفقًا لشبكة محللي أفغانستان فإن تركيز طالبان لقواتها في الشمال في عام 2021 قد يكون محاولة لإحباط إنشاء تحالف شمالي ثان بعد انسحاب القوات الأمريكية.

الجدول الزمني

مايو

في مايو استولت طالبان على 15 منطقة من الحكومة الأفغانية، بما في ذلك منطقتي نيرخ وجالرز في إقليم ميدان وردك. من بين المواقع التي تم الاستيلاء عليها كان سد دحلة في ولاية قندهار، ثاني أكبر سد في أفغانستان. خلال الشهر قُتل 405 من قوات الأمن الوطني الأفغانية و260 مدنيًا خلال الاشتباكات مع طالبان، بينما زعمت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 2146 من مقاتلي طالبان.

بحلول نهاية مايو كانت البرتغال وسلوفينيا وإسبانيا والسويد قد سحبت قواتها بالكامل من أفغانستان.

يونيو

في يونيو استولت طالبان على 69 مقاطعة من الحكومة الأفغانية ودخلت مدينتي قندوز وبولي خومري. مدينة مزار الشريف كانت محاصرة من قبل حركة طالبان. من بين المواقع التي استولت عليها طالبان كان المعبر الحدودي الرئيسي لأفغانستان مع طاجيكستان ومنطقة صيداباد في مقاطعة ميدان وردك، والتي تسمى بوابة العاصمة الأفغانية كابول. من حيث المعدات استولت طالبان على 700 شاحنة وعربة همفي من قوات الأمن الأفغانية بالإضافة إلى عشرات المركبات المدرعة وأنظمة المدفعية.

أسقطت طالبان طائرة تابعة للقوات الجوية الأفغانية من طراز ميل مي-17، مما أسفر عن مقتل ثلاثة طيارين، بينما تضررت طائرة سيكورسكي يو إتش-60 بلاك هوك على الأرض بعد أن قصفت طالبان موقعًا تابعًا للقوات المسلحة الأفغانية في نفس الشهر. في 16 يونيو أعدم مسلحو طالبان 22 من الكوماندوز المستسلمين للجيش الأفغاني في بلدة دولت آباد. خلال الشهر قُتل 703 من قوات الأمن الوطني الأفغانية و208 مدنيين خلال الاشتباكات مع طالبان، بينما زعمت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 1535 من مقاتلي طالبان. في 19 يونيو تم استبدال رئيس أركان الجيش الوطني الأفغاني ووزراء الدفاع والداخلية بالرئيس أشرف غني. بحلول نهاية يونيو سحبت جميع الدول الأعضاء في بعثة الدعم الحازم قواتها، باستثناء بريطانيا وتركيا والولايات المتحدة.

في 22 يونيو استولت طالبان على شير خان بندر معبر طاجيكستان الحدودي الرئيسي في أفغانستان. سقطت 13 منطقة في يد طالبان في غضون 24 ساعة. في نفس اليوم اندلع قتال عنيف أيضًا في مقاطعة بغلان بعد أن شنت القوات الأفغانية عملية عسكرية على مشارف بول الخمري عاصمة المقاطعة، مما أسفر عن مقتل 17 من مقاتلي طالبان بمن فيهم قاري خالد قائد إحدى فرق طالبان. في الوقت نفسه سيطرت قوات طالبان على بلخ وطوقت مزار الشريف، عاصمة إقليم بلخ. في 23 يونيو اشتبكت طالبان والقوات الأفغانية داخل بول الخمري.

في 25 يونيو سيطرت طالبان على منطقة شينواري ومنطقة غرباند في مقاطعة باروان شمال كابول. وفي نفس اليوم أفادت شبكة إن بي سي نيوز أن طالبان “فوجئت بسرعة تقدمهم وتجنبوا الاستيلاء على بعض الأهداف حتى لا تتعارض مع الولايات المتحدة”، وأطلقت الحكومة الأفغانية برنامجًا يسمى التعبئة الوطنية يهدف إلى لتسليح الميليشيات لمحاربة طالبان. في غضون ذلك أصدر نائب أمير طالبان سراج الدين حقاني سلسلة من التعليمات بشأن صوت الجهاد لحكم الأراضي التي تم الاستيلاء عليها في الهجوم. جادل الباحث توماس جوسلين بأن تصريحات حقاني “تُقرأ مثل تلك التي سيصدرها رئيس الأمة”.

في 27 يونيو سقطت منطقة شكي وردك ومنطقة سيد آباد في يد طالبان بعد استسلام ما لا يقل عن 50 جنديًا أفغانيًا واعتقالهم من قبل طالبان. وفي نفس اليوم سقطت منطقة الرستاق ومنطقة شورتيبا وأرغستان في أيدي حركة طالبان. أفاد موقع تولو نيوز أن 108 مناطق سقطت في يد طالبان في الشهرين الماضيين وأن الجيش الأفغاني تمكن من استعادة 10 مناطق فقط. في 29 يونيو شنت طالبان هجومًا على غزنة، مما تسبب في اشتباكات عنيفة داخل المدينة.

يوليو 

في نهاية الأسبوع الأول من شهر يوليو خرجت مئات النساء المسلحات إلى شوارع شمال ووسط أفغانستان في مظاهرات ضد هجوم طالبان، وكان أكبرها في فيروزكوه عاصمة إقليم غور. أفاد حاكم الإقليم عبد الظاهر فايزاده في مقابلة مع صحيفة ذا غارديان أن العديد من النساء الأفغانيات اللواتي فر بعضهن مؤخرًا من طالبان يتعلمن استخدام الأسلحة النارية للدفاع عن أنفسهن، وقد حارب بعضهن بالفعل طالبان. ندد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد بالتقارير ووصفها بأنها “دعاية” وأعلن أن “النساء لن يحملن السلاح ضدنا أبدًا”. في باكستان حيث استسلم 39 فردًا من الجيش الأفغاني لطالبان بينما فر 31 آخرون إلى باكستان.

في 5 يوليو أعلن الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمن نشر 20 ألف جندي على الحدود الأفغانية الطاجيكية، من أجل تجنب امتداد الحرب الأفغانية إلى طاجيكستان. في 9 يوليو أعلنت منظمة معاهدة الأمن الجماعي أن الاتحاد الروسي سينشر 7000 جندي على الحدود بالإضافة إلى مساعدة طاجيكستان.

في 10 يوليو استولت طالبان على منطقة بنجواي في مقاطعة قندهار. كما حاصرت طالبان مدينة غزنة في وسط أفغانستان.

في 11 يوليو أعلن وزير الدفاع الأسترالي بيتر داتون انتهاء وجوده العسكري في أفغانستان، مع مغادرة آخر 80 فردًا البلاد في الأسابيع الماضية. في 12 يوليو استقال قائد القوات الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان أوستن س. ميللر من منصبه. اعتبارًا من 12 يوليو 2021 استولت طالبان على 148 منطقة من الحكومة الأفغانية. في 14 يوليو تم الاستيلاء على نقطة الحدود الأفغانية في سبين بولداك من قبل قوة طالبان.

في 12 يوليو أمر الرئيس التركماني قربانقولي بيردي محمدوف بنشر القوات والأسلحة الثقيلة والمدرعات على الحدود بين أفغانستان وتركمانستان، من أجل تجنب امتداد الصراع الأفغاني إلى تركمانستان. في 16 يوليو استضافت أوزبكستان مؤتمراً بين عدد من قادة المنطقة والدبلوماسيين الأجانب، بمن فيهم الرئيس الأفغاني أشرف غني من أجل تعزيز السلام ومنع الحرب الأهلية.

اعتبارًا من 15 يوليو استولت طالبان على 64 مقاطعة من الحكومة الأفغانية ودخلت ثاني أكبر مدينة في أفغانستان قندهار. استولت طالبان على معابر تورغوندي الحدودية مع طاجيكستان وإسلام قلعة مع إيران. أثناء الاستيلاء على معبر إسلام قلعة الحدودي، فر بعض مسؤولي الأمن والجمارك الأفغان عبر الحدود مع إيران هربًا من طالبان. وحتى هذا التاريخ قُتل 233 من قوات الأمن الوطني الأفغانية و114 مدنيًا خلال الاشتباكات مع طالبان، فيما زعمت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 2100 من مقاتلي طالبان منذ بداية الشهر. هرب حوالي 1500 جندي أفغاني إلى طاجيكستان، وفقًا لمبعوث منظمة معاهدة الأمن الجماعي. في اليوم التالي قُتل الصحفي الهندي من وكالة رويترز دنش صديقي أثناء تغطيته للقتال في سبين بولداك.

في 21 يوليو 2021 ذكر رئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي أن نصف جميع المقاطعات الأفغانية كانت تحت سيطرة طالبان وأن الزخم كان “نوعًا ما” إلى جانب طالبان.

سقوط كابول 

في 15 أغسطس وعلى الرغم من إصدار طالبان بيان يقول “ليس لديها خطط للاستيلاء على العاصمة الأفغانية بالقوة”، دخلت طالبان ضواحي كابول من اتجاهات متعددة، بما في ذلك منطقة كالكان ومنطقة كاراباخ ومنطقة باغمان. تم الإبلاغ عن انقطاع التيار الكهربائي على مستوى المدينة واعتداء محتمل وانتفاضة نزلاء في سجن بول الشرقي. بدأت مروحيات بوينغ سي إتش-47 شينوك وسيكورسكي يو إتش-60 بلاك هوك بالهبوط في السفارة الأمريكية في كابول لتنفيذ عمليات الإجلاء وأفادت التقارير أن الدبلوماسيين قاموا بتمزيق الوثائق السرية بسرعة.

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن الرئيس غني قد قرر التخلي عن السلطة وأن حكومة مؤقتة بقيادة طالبان سيتم تشكيلها، وكان الرئيس السابق حامد كرزاي سيكون جزءًا من فريق التفاوض. أمرت طالبان مقاتليها بانتظار انتقال سلمي للسلطة وألا يدخلوا كابول بالقوة. سلمت قوات الأمن مطار باغرام إلى طالبان، وتضم القاعدة الجوية حوالي 5.000 سجين من طالبان ودولة العراق والشام الإسلامية. وورد فيما بعد أن الرئيس غني غادر البلاد إلى طاجيكستان.

في 16 أغسطس قال المتحدث باسم طالبان محمد نعيم في مقابلة مع قناة الجزيرة أن الحرب قد انتهت في أفغانستان. وقال أيضًا إن طالبان حققت ما أرادت ولن تسمح باستخدام أراضي أفغانستان ضد أي شخص ولا تريد إيذاء أي شخص آخر.

السابق
كم بلغ سعر الدولار اليوم في لبنان في السوق السوداء اليوم 17/اغسطس/2021
التالي
صور من هي زوجة علي ربيع ويكيبيديا التي تزوجها بسرية تامة

اترك تعليقاً