سؤال وجواب

نهي الإسلام عن العصبية القبلية , لكنها ظهرت في نهاية الحكم الأموي , زمن أثارها.


نهى الإسلام التعصب القبلي، لكنه ظهر في نهاية الحكم الأموي وآثاره.

سؤال نوضح لك إجابته في منصة فيرال، نهي الإسلام عن العصبية القبلية , لكنها ظهرت في نهاية الحكم الأموي , زمن أثارها ، فقد نهى الاسلام عن العصبية القبلية، لكنها ظهرت فى نهاية الحكم الاموي، ومن آثارها، تعتبر العصبية القبلية من ظواهر الجاهلية التى ما ازالت آثارها الى يومنا هذا، فقد نهى وحرم ديننا الاسلامي التعصب لما يحمله من آثار سلبية على الفرد والمجتمع ونقصد بالتعصب القبلي،بانه مناصرة وموالاة القبيلة بشكل كامل في الحق والباطل، وسواء كانت ظالمة أو مظلومة، والتى تعمل على المساهمة بانتشار الفتنة والمشاكل وتؤدي لحدوث الجرائم بين أفراد المجتمع، كما وتساهم العصبية في تفتت المجتمع، واضعاف شوكته، وسنتعرف هنا لماذا نهى الاسلام عن العبية القبلية لكنها ظهرت في نهاية الحكم الاموي ومن آثارها.

أدى ظهور العصبية القبلية في نهاية الحكم الأموي الى انتشار صراعات بين القبائل العربية، واضعاف قوة الدولة الأموية، ولذلك نهى ديننا الاسلامي ورسولنا الكريم عن التعصب لما يحدثه من تفتيت وبث الفرقة والتشتت والفتنة في المجتمع .


نهى الاسلام عن العصبية القبلية لكنها ظهرت فى نهاية الحكم الاموي ومن آثارها

الجواب:  سقوط الدولة الأموية.

                     
السابق
يباح في أيام العيد اللهو واللعب بما لا يشتمل على محرم (1 نقطة).
التالي
كيف يتنفس التمساح؟

اترك تعليقاً