سؤال وجواب

من هو مندوب قريش في صلح الحديبية ؟

اخترنا لكم اليوم سؤالاً مهماً في تاريخ الأمة الإسلامية الا وهو من هو مندوب قريش في صلح الحديبية ؟ وسنتناول فيما يلي أهم ما جاء في صُلح الحُديبية الذي تم عقده قرب مكة بمنطقة الحديبية قديماً واليوم يطلق عليها اسم الشميسي.

من هو مندوب قريش في صلح الحديبية ؟

جرى عقد صُلح الحُديبية في شهر ذي القعدة من العام السادس للهجرة (مارس 627 م) بين المسلمين وبين مشركي قريش بمقتضاه عقدت هدنة بين الطرفين مدتها عشر سنوات فنُقضت الهدنة نتيجة اعتداء بني بكر على بني خزاعة.

وحول أسباب هذا الصلح ، كان قد أعلن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في شهر ذي القعدة من العام السادس للهجرة، أنه يريد المسير إلى مكة لأداء العمرة ، وكان يخشى النبي أن تتعرض له قريش بحرب أو يصدوه عن البيت الحرام، لذلك استنفر من حوله من أهل البوادي من الأعراب ليخرجوا معه، فأبطؤوا عليه، فخرج بمن معه من المهاجرين والأنصار وبمن لحق به من العرب .

وقد كشف القرآن الكريم عن حقيقة نوايا الأعراب، قال الله تعالى: Ra bracket.png سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (11) بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا (12)  La bracket.png.

وقد ذكر مجاهد أن الأعراب الذي عنتهم الآية هم أعراب جهينة ومزينة، وذكر الواقدي أن الأعراب الذي تشاغلوا بأموالهم وأولادهم وذراريهم هو بنو بكر ومزينة وجهينة.

وأذّن في أصحابه بالرحيل إليها لأدائها وسار النبي محمد صلى الله عليه وسلم بألف وأربع مئة من المهاجرين والأنصار، وكان معهم سلاح السفر لأنهم يرغبون في السلام ولا يريدون قتال المشركين، ولبسوا ملابس الإحرام ليؤكدوا لقريش أنهم يريدون العمرة ولا يقصدون الحرب، وما حملوا من سيوف إنما كان للحماية مما قد يعترضهم في الطريق. وعندما وصلوا إلى (ذي الحليفة) أحرموا بالعمرة. فلما اقتربوا من مكة بلغهم أن قريشاً جمعت الجموع لمقاتلتهم وصدهم عن البيت الحرام.

مندوب قريش في صلح الحديبية

الاجابة : عروة بن مسعود الثقفي .

حيث كان قد أرسلته قريش إلى المسلمين فرجع إلى أصحابه، فقال: «”أي قوم، والله لقد وفدت على الملوك كسرى وقيصر والنجاشي والله ما رأيت ملكاً يعظمه أصحابه كما يعظم أصحاب محمد محمداً. والله ما انتخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم، فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمر ابتدروا أمره، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم، وما يحدون إليه النظر تعظيماً له، ثم قال: وقد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها”».

ثم أسرعت قريش في إرسال سهيل بن عمرو لعقد الصلح، فلما رآه النبي قال: «”قد سهل لكم أمركم، أراد القوم الصلح حين بعثوا هذا الرجل”، فتكلم سهيل طويلاً ثم اتفقا على شروط الصلح.».

شروط صلح الحديبية

فلما اتفق الطرفان على الصلح دعا رسول الله علي بن أبي طالب فقال له: ” اكتب: بسم الله الرحمن الرحيم “.
فقال سهيل: أما الرحمن، فما أدري ما هو؟ ولكن اكتب: باسمك اللهم كما كنت تكتب.
فقال المسلمون: والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم
فقال: ” اكتب: باسمك اللهم ”
ثم قال: ” اكتب: هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله ”
فقال سهيل: والله لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت، ولكن اكتب محمد بن عبد الله
فقال: ” إني رسول الله، وإن كذبتموني اكتب محمد بن عبد الله “.

ثم تمت كتابة الصحيفة على الشروط التالية:

  • وأن من أراد أن يدخل في عهد قريش دخل فيه، ومن أراد أن يدخل في عهد محمد من غير قريش دخل فيه.
  • ويمنعوا الحرب لمدة 10 سنين.
  • أن يعود المسلمون ذلك العام على أن يدخلوا مكة معتمرين في العام المقبل.
  • عدم الاعتداء على أي قبيلة أو على بعض مهما كانت الأسباب.
  • أن يرد المسلمون من يأتيهم من قريش مسلما بدون إذن وليه، وألا ترد قريش من يعود إليها من المسلمين.

 

السابق
من هو مؤلف ديوان أبجدية البحر والثورة ؟
التالي
ماهي الصلاة التي يمكن اداؤها نيابة عن الغير ؟

اترك تعليقاً