سؤال وجواب

من هو صالح سليم ويكيبيديا


من هو صالح سليم ويكيبيديا

صالح سليم الفنان المصري، ديانته وهل هو مسلم أم مسيحي، أبرز أعماله فيلم الباب المفتوح مع الفنانة فاتن حمامة وفيلم الشموع السوداء مع الفنانة نجاة الصغيرة، هو والد الفنان هشام سليم والمخرج خالد سليم زوج الفنانة يسرا، هل كان مدمن للخمر، وما قصة صورته المثيرة للجدل مع الفنان عبد الحليم حافظ وسط زجاجات الخمر وما قصة خلافه مع الرئيس مبارك، عمره وتاريخ ميلاده وبرجه الفلكي، وفاته وما هو السبب وعمره عند الوفاة، بداية مشواره الفني، مشواره في لعب الكرة، كل المعلومات عنه من خلال هذا المقال وبعض الصور.

معلومات عن صالح سليم

  • الاسم الكامل: محمد صالح محمد سليم.
  • الاسم الفني: صالح سليم.
  • تاريخ الميلاد: 11 سبتمبر عام 1930.
  • تاريخ الوفاة: 6 مايو عام 2002.
  • عمره عند الوفاة: 72 عام.
  • البرج الفلكي: برج العذراء.
  • محل الميلاد: حي الدقي بمحافظة الجيزة.
  • الجنسية: مصري.
  • الديانة: مسلم.
  • المهنة: لاعب كرة قدم وممثل.
  • الحالة الاجتماعية: متزوج.
  • اسم الزوجة: زينب لطفي.
  • عدد الأبناء: 2.
  • أسماء الأبناء: هشام وخالد.
  • بداية المشوار الفني: بدأ في عام 1961.
  • سنوات النشاط: منذ عام 1961 حتى عام 1963.

قصة حياة صالح سليم

صالح سليم لاعب النادي الأهلي وجان السينما المصرية، ولد في الحادي عشر من شهر سبتمبر عام 1930 وبرجه الفلكي هو برج العذراء، هو محمد صالح محمد سليم الذي ولد في حي الدقي بمحافظة الجيزة، هو حسين في فيلم “الباب المفتوح”، وهو أحمد في فيلم “الشموع السوداء”، هو المايسترو صالح سليم ابن طبيب التخدير الكبير محمد سليم وابن السيدة زين الشرف التي كانت ابنة أحد أشراف مكة المكرمة، تعرف والده على والدته وتزوجها ورزق منها بثلاثة أبناء ذكور هم صالح وطارق وعبد الوهاب، عشق صالح كرة القدم منذ طفولته ثم انضم إلى فريق مدرسة الأورمان الإعدادية ثم انضم إلى منتخب المدارس الثانوية أثناء دراسته في المدرسة السعدية ثم أصبح لاعباً في النادي الأهلي للناشئين، قدم للسينما ثلاثة أفلام متميزة، تزوج من زينب لطفي ورزق منها بولدين هما هشام وخالد، توفي بعد صراع مع المرض في 6 مايو عام 2002 عن عمر يناهز 72 عام.


إنجازات وألقاب

كان صالح سليم دائماً من ضمن القائمة الأساسية للنادي الأهلي والمنتخب المصري حتى اعتزاله عام 1967. استطاع صالح سليم أن يحقق مع النادي الأهلي 11 بطولة دوري من أصل 15 بطولة شارك فيها صالح منذ بداية الدوري المصري لكرة القدم عام 1948، كذلك حقق مع النادي الأهلي بطولة كأس مصر 8 مرات، كما أحرز مع فريقه كأس الجمهورية العربية المتحدة عام 1961. على المستوى الدولي انضم صالح سليم إلى منتخب مصر لكرة القدم عام 1950، وكان قائد الفريق الذي فاز بكأس بطولة الأمم الأفريقية عام 1959 ب القاهرة، كما شارك مع المنتخب الوطني في دورة الألعاب الأولمبية ب روما عام 1960.

سجل صالح سليم 101 هدف في حياته الكروية، منهم 9 أهداف سجلها خلال فترة احترافه في النمسا مع فريق جراتس، و 92 هدفاً أحرزهم مع النادي الأهلي في بطولتي الدوري والكأس.

حقق صالح سليم إنجازاً شخصياً كونه اللاعب الوحيد الذي أحرز سبعة أهداف في لقاء واحد، وكان ذلك أمام النادي الإسماعيلي، في مباراة أحرز فيها الأهلي ثمانية أهداف، كما أن لصالح سليم إنجازين شخصيين آخرين هما أكبر عدد من البطولات يحرزها نادي في عهد رئيس واحد وهو 53 بطولة، وإحرازه هو وجيله من اللاعبين الدوري 9 مرات متتالية، وهو رقم لم يكسر حتى الآن.

تاريخه الفني

شعبية صالح سليم كانت هي السبيل لجذبه للمجال الفني والسينمائي وشارك في عدة أفلام سينمائية منها فيلم السبع بنات، وفيلم الشموع السوداء أمام الفنانة نجاة الصغيرة، وفيلم الباب المفتوح أمام سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة. الجدير بالذكر أن صالح سليم تلقى الكثير من العروض من قبل أصدقائه الممثلين والمخرجين للقيام بتمثيل أدوار أخرى في السينما، لكنه رفض كل العروض التي قدمت له بهذا الخصوص مؤكداً أنه «غير ناجح» على الصعيد الفني.

مرض ووفاة صالح سليم

بدأت رحلة صالح سليم مع مرض سرطان الكبد عام 1998 عندما كان صالح يقوم بفحوصاته الدورية التي يجريها كل 6 أشهر لدى طبيبه. أعلم الطبيب صالحاً بأنه مصاب بمرض السرطان، وعند مناقشة صالح لأطبائه لبدء العلاج أُعلم أن الورم السرطاني الذي ظهر في نصف كبده لا يمكن استئصاله لأن النصف الآخر من كبده مصاب ب تليف بسبب إصابته في وقت سابق من حياته ب فيروس سي، كما أُعلم بأن سنه لا تسمح بإجراء زراعة الكبد. لم ييأس صالح، بل رضخ لنصائح الأطباء بإتباع أسلوب جديد للعالج، ألا وهو العلاج الكيماوي الموضعي، وهو يتكون من حقن المادة الكيماوية داخل الكبد نفسه، في المنطقة المصابة، كما نصحه الأطباء باتباع «علاج حراري» إلى جانب العلاج الكيماوي، وذلك لقتل الخلايا السرطانية. التزم صالح سليم بالعلاج الذي اقترحه أطباؤه، وكان يداوم على زيارة لندن لمتابعة حالته الصحية والوقوف على تطوراتها، إلا أنه لم يفصح ل الرأي العام عن سبب زياراته المتكررة للندن وعن خروجه المتكرر إلى خارج البلاد. هذه التساؤلات التي دائماً ما كان يجيب عنها صالح بأنه «يسأم من تواجده لفترة طويلة في القاهرة» أدت إلى إتهام صالح بالإهمال في إدارة النادي الأهلي المصري. مجدداً لم يفقد صالح ثباته وعزيمته في مواجهة المرض، ولم ييأس حين وجهت له تهم الإهمال، بل فضل عدم الإفصاح عن مرضه للرأي العام لاعتقاده أن مرضه «شيء يخصه وحده». من جهة أخرى، ازدادت حالة صالح سليم الصحية سوءاً، فانتشرت الخلايا السرطانية إلى خارج الكبد وانتقلت إلى الأمعاء فاضطر الأطباء إلى إجراء عملية استئصال لأجزاء من الأمعاء، لكن ساءت حالة صالح الصحية ودخل في «غيبوبة متقطعة» إلى أن وافته المنية صباح يوم السادس من مايو عام 2002 عن عمر يناهز 72 عاماً، وشيّع جثمانه مئات الآلاف من المصريين.

                     
السابق
من هي يسرا ويكيبيديا
التالي
ما هي البروستاتا

اترك تعليقاً