سؤال وجواب

من هو اول من امر بجمع القران الكريم

لم يجمع القرآن الكريم في عهد النبي -صلى الله عليه و سلم- مصحف واحد وذلك لقصر المدة التي كانت بين اخر ما نزل عليه من القرآن ووفاته صلى الله عليه وسلم وانتقاله الى الحياة الآخرة ، فكان القرآن في عهد النبي مكتوبًا في الرقاع وغيرها ، ولكن بعد ذلك تم جمع القران في مصحف واحد ففي عهد من تم جمع القران الكريم ؟

اول من امر بجمع القران الكريم

فى زمن “أبى بكر” – رضى الله – عنه تجلت ضرورة جمع القرآن ، وأول من تنبه لذلك “عمر ابن الخطاب” – رضى الله –عنه- ، وذلك أنه لما استشهد كثير من القراء في معركة “اليمامة ” (وهى اسم بلاد من نجد ظهر فيها “مسيلمة الكذاب” ) ، خشي “عمر بن الخطاب” أن يشيع القتل فيهم في معارك أخرى ، فيتعذر حينئذ ضبط القرآن وتلاوته على الكيفية التي أنزل بها ، فاهتم لذلك وأسرع إلى “أبى بكر الصديق” – رضى الله عنه – وكان ذلك بعد سنتين من خلافته وحدثه بالأمر فقال : إني أرى أن تأمر بجمع القرآن .

يُراد بجمع القرآن؛ حِفظه في الصدور، وكتابته على أكمل وجهٍ، بسُوره، وآياته، وكلماته، وحروفه، فيكون جمعاً في السطور والمصاحف، وجمعاً آخر في الصدور والنفوس، ويُشار إلى أنّ أوّل من جمع القرآن الكريم في السطور هو أبو بكر الصدّيق -رضي الله عنه-؛ وهو عبدالله بن عثمان بن عامر بن كعب التميميّ القرشيّ؛ أوّل الخلفاء الراشدين.

جمع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصدّيق

كان السبب في جمع القرآن الكريم في زمن أبي بكر الصدّيق -رضي الله عنه- خوفُ الصحابة -رضي الله عنهم- من ضياع شيءٍ منه، خاصّةً بعد استشهاد كثيرٍ من حَفَظة القرآن، فكان الأفضل أن يُجمَع في موضعٍ واحدٍ؛ لِما في ذلك من أمانٍ، وحِفاظٍ عليه؛ خوفاً ممّا قد يحصل في المستقبل،[٤] وكانت معركة اليمامة التي جرتْ أحداثها في السنة الثانية عشرة للهجرة قد استشهد فيها قريباً من سبعين صحابياً من كبار القرآء وحفّاظ القرآن الكريم.[٥] أمّا السبب الباعث للجمع في عهد عثمان بن عفّان -رضي الله عنه- فقد تمثّل في جمع الناس على اللفظ الذي كُتِب به القرآن عند نزوله على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، ومَنع القراءة بلفظٍ يُخالفه.[٦]

أمّا عمليّة الحفظ، فتتلخَّص في أنّ أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- بلّغ زيداً بن ثابت وعمرَ بن الخطّاب بأمر جمع القرآن الكريم، وكان المرجع الأساسيّ لهم ما كان يُكتَب من القرآن في وجود النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وما كان يُحفَظ في صدور الصحابة، فلم يقبلوا شيئاً إلّا بعد التأكُّد من حِفظه عن ظهر قلبٍ، ولم يكن ذلك بالأمر الصعب عليهم؛ إذ كان أغلب الصحابة حافظين للقرآن الكريم، وإن كان أحدٌ من الصحابة كتبَ شيئاً من القرآن الكريم، طُلِب منه إحضار شاهدٍ على أنّ ذلك كُتِب أمام النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، أو سَمِعَه وأقرّه عليه، ولم يُقصَد بالشاهد التأكيد على صحّة القرآن؛ بل التثبُّت من أنّ ما في الورق كُتِب بين يدَي النبيّ -عليه أفضل الصلاة والتسليم-.[٧]

 

3.236.84.188, 3.236.84.188 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
كم عدد ابناء عادل التويجري ويكيبيديا ؟
التالي
متى خضعت تونس للحماية الفرنسية؟

اترك تعليقاً