سؤال وجواب

من هو النبي الذي يصوم يوم ويفطر يوم


من هو النبي الذي يصوم يوم ويفطر يوم

نرحب بكم قراء منصة فيرال ومع سؤال ديني جديد ورد كثيراً في عدة مسابقات وعدة صفحات والسؤال يقول من هو النبي الذي يصوم يوم ويفطر يوم ؟ والصيام فرض في شهر رمضان في السنة الثانية من الهجرة ، وصام الرسول صلى الله عليه وسلم تسع رمضانات ، فمن هو النبي الذي كان يصوم يوماً ويفطر يوماً ؟

النبي الذي كان يصوم يوم ويفطر يوم

داود عليه السلام هو النبي الذي كان يصوم يوم ويفطر يوم حيث كان يصوم 182 يوماً في السنة.


صيام نبي الله داود عليه السلام

قد فرض الله سبحانه وتعالى الصيام من قبل نزول الإسلام، فكان اول من صام من البشر نبي الله آدم عليه السلام وكان هناك صوم الأنبياء بعدها، ثم فرض الله سبحانه وتعالى الصيام على أمة محمد صلى الله عليه وسلم، في شهر رمضان، والحكمة من فرض الصيام هي تهذيب النفس والتنفيذ لأوامر الله عز وجل للتقرب منه، أما لماذا فرض الصيام في شهر رمضان، فلعظيم فضل هذا الشهر الكريم ف به ليلة القدر وفيه انزل القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهناك، انواع الصيام ، صيام الفرض في شهر رمضان وهذا عظيم الأجر والثواب وصيام التطوع، ولهذا فضل صيام التطوع أيضا مثل صيام داود عليه السلام الذي كان يصوم يوم ويفطر يوم .

أفضل الصيام صيام داود

فقد جاء في الصحيحين عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” إن أفضل الصيام صيام داود : كان يصوم يوماً ويفطر يوماً ” .

ولا تتعارض أفضلية صيام داود عليه السلام مع النهي عن الصيام في يوم الجمعة، وذلك لأن النهي يكون لمن اختص يوم الجمعة تحديداً من بين جميع الأيام، أما من صام صيام داود عليه السلام لم يختص يوم الجمعة على وجه الخصوص فسقطت علة النهي عنه.

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله – : و في حديث عبد الله بن عمرو – رضي الله عنه – دليل على أن صوم يوم الجمعة أو السبت إذا صادف يوماً غير مقصود به التخصيص : فلا بأس به ، لأنه إذا صام يوماً ، وأفطر يوماً : فسوف يصادف الجمعة والسبت ، وبذلك يتبين أن صومهما ليس بحرام ، وإلا لقال النبي صلّى الله عليه وسلّم : صم يوماً ، وأفطر يوماً ، ما لم تصادف الجمعة والسبت .

لماذا لم يصم النبي صلى الله عليه وسلم صيام داود عليه السلام مع إخباره بأنه أفضل الصيام

كان صلى الله عليه وسلم يترك بعض الأعمال الفاضلة، وهو محب إليه أن يفعلها، وذلك لعدة أسباب منها التخفيف على الأمة، لأنه إذا فعل الشئ وداوم عليه كان فيه بعض التشديد والمشقة على من يرغب الاقتداء به عليه الصلاة والسلام .

وقد جاء في ” زاد المعاد في هدي خير العباد : ” وَقَدْ كَانَ يَتْرُكُ كَثِيرًا مِنَ الْعَمَلِ ، وَهُوَ يُحِبُّ أَنْ يَعْمَلَهُ ؛ خَشْيَةَ الْمَشَقَّةِ عَلَيْهِمْ ، وَلَمَّا دَخَلَ الْبَيْتَ (أي : الكعبة) خَرَجَ مِنْهُ حَزِينًا، فَقَالَتْ لَهُ عَائِشَةَ فِي ذَلِكَ؟ فَقَالَ: ( إِنِّي أَخَافُ أَنْ أَكُونَ قَدْ شَقَقْتُ عَلَى أُمَّتِي ) ” .

وقال ابن حجر الهيتمي – رحمه الله – : ” صيامه في السنَة والشهر على أنواع ، ولم يكن يصوم الدهر ، ولا يقوم الليل كله ، وإن كان له قدرة على ذلك ؛ لئلا يُقتدى به فيشق على أمته ، وإنما كان يسلك الوسط ، ويصوم حتى يُظن أنه لا يفطر , ويفطر حتى يُظن أنه لا يصوم ، ويقوم حتى يُظن أنه لا ينام , وينام حتى يُظن أنه لا يقوم ” . من ” الفتاوى الفقهية الكبرى ”  .

ومنها: خوف النبي صلى الله عليه وسلم أن يفرض صيام داود عليه السلام على أمته، مثل تركه لصلاة التراويح خوفا ان تفرض على أمته فتشق عليهم.

لذلك لم يواظب صلى الله عليه وسلم على صيام داود عليه السلام مع إخباره بأنه أفضل الصيام كما جاء في الصحيحين عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن أفضل الصيام صيام داود : كان يصوم يوماً ويفطر يوماً) وكما ذكرنا حتى لا يشق على أمته لأن اهل الإيمان منهم يتسارعون للاقتداء به صلى الله عليه وسلم، وصيام يوم بعد يوم به مشقة عليهم.

                     
السابق
في أي دولة تم افتتاح أول مترو أنفاق في العالم
التالي
من هي خيرية ابو لبن ويكيبيديا

اترك تعليقاً