سؤال وجواب

من هو النبي الذي لم يؤمن به جميع قومه ( من يكون ) ؟

من هو النبي الذي لم يؤمن به أحد من قومه

لا شك أن الرسل تم ارسالهم لهداية الناس وتنذيرهم وتوضيح رسالة الاسلام وتعليم الناس أمور دينهم ، فهم مُبشرين ومُنذرين، وبعث الله معهم الرّسالات والمعجزات التي تؤيّد صدق أقوالهم واتّصالهم بربّ العالمين ووحيه، لكنّ هناك أنبياء صدق بهم طائفة من قومهم ، وهناك أنبياء قُوبلوا بالكفر والجحود من أقوامهم، وذلك للعديد من الأسباب؛ منها: أنّهم اعتادوا الإشراك بالله تعالى، وعبادة الأوثان أو غيرها، فثقل عليهم التوحيد، والسبب الآخر أنّ مصالح بعض الأقوام تتعارض مع الاستقامة والدين؛ كالمصالح المادية وغير ذلك من الأهواء التي يفضّلونها على طاعة الله ورضوانه، ومن بين الأنبياء الذين جاهدوا في سبيل الله محاولين أخذ أقوامهم إلى رضا الله وجنانه نبيّ الله لوط عليه السلام ورغم ما بذله في سبيل تصديق رسالته ، إلا أنه لم يؤمن به أحد من قومه ، فيما يلي سنتناول قصة سيدنا لوط الذي لم يؤمن به أحد من قومه .

سكن قوم لوط منطقة سدوم في قرى الأردن، التي قيل إنّها في مكان البحر الميّت الآن، وقد أرسل لهم الله -تعالى- رسالة التوحيد مع نبيّهم لوط عليه السلام، وهو ابن أخ إبراهيم الخليل عليهما السلام، فأرشدهم إلى التوحيد ودعاهم إلى طاعة الله ورضوانه، لكنّ أمر الله -تعالى- شُقّ عليهم، إذْ كان من صفاتهم السيّئة أنّ الرجال منهم يأتون الرجال على غير ما فطرهم الله تعالى، وكان من شريعة لوط -عليه السلام- ترك تلك الفاحشة والتوبة منها، لكنّ قوم لوطٍ كرهوا ذلك وهدّدوا لوطاً بإخراجه من قريتهم إنْ أصرّ عليهم، واستمرّ لوط على دعوته وجهاده، واستمرّ قومه على كفرهم وفسقهم حتى أذن الله -تعالى- بعذابهم، فهلكوا، وكان من بينهم زوجة لوط -عليه السلام- التي لم تتبع أمر الله -تعالى- فكانت من الهالكين.

قصة النبي الذي لم يؤمن به أحد من قومه ( لوط عليه السلام )

قصة لوط بدأت حينما أرسله الله -تعالى- إلى قومه ليعلّمهم توحيد الله وترك الفاحشة التي كانت ظاهرة في قومه ومنتشرة كثيراً، لكنّ قوم لوط لم يستجيبوا لأمره ولم ينتهوا عن فعلهم القبيح الذي كانوا يأتونه، حيث هدّدوه بالإخراج من قريتهم، ولم يكن مسوّغ ذلك إلّا طهارته، ونقائه، وتوحيده، وصرّحوا له بذلك، حيث قال الله تعالى: (أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ)، وفي ذلك تمادٍ واضح وفسق وتكبّر، إذْ لم يكتفوا بتبجّحهم بالفاحشة، بل إنّهم كرهوا من يدعوهم إلى الطهر وأعمال الفطرة، ثمّ تحدّوا نبيهم لوطاً -عليه السلام- أن يحلّ بهم العذاب الذي توعّدهم به في حال كفرهم واستمرار ذنوبهم، قال الله تعالى: (ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ)، وحينئذٍ دعا لوط -عليه السلام- الله -تعالى- أن ينصره وينصر دعوته على الكافرين.

 

3.236.84.188, 3.236.84.188 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
الكشف عن مرض إيمان الحصري و ما سبب غيبوبة ايمان الحصري ؟
التالي
اعمال ليلة القدر 29 رمضان 2021 ( دليل شامل )

اترك تعليقاً