سؤال وجواب

من هو المشير محمد حسين طنطاوي ويكيبيديا

وفاة المشير محمد حسين طنطاوي

تصدر خبر وفاة المشير محمد حسين طنطاوي مواقع التواصل الاجتماعي ومحرك جوجل الشهير ، ولكن سرعان ما تم نفي هذه الأخبار وتكذيبها ، ولكن بدأت فئة معينة من الجمهور بالبحث عن معلومات حول المشير محمد حسين طنطاوي من يكون وما هي سيرته الذاتية ، وفيما يلي أهم ما جمعناه حول المشير محمد حسين طنطاوي .

المشير محمد حسين طنطاوي

ولد بتاريخ (31 أكتوبر 1935) القائد العام السابق للقوات المسلحة المصرية ورجل دولة. عمل كوزير للدفاع والإنتاج الحربي. ولد لأسرة مصرية نوبية. تخرج في الكلية الحربية المصرية سنة 1956م، ثم كلية القادة والأركان . شارك في حرب 1967م وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973م حيث كان قائد وحدة مقاتلة بسلاح المشاة. وبعد الحرب حصل على نوط الشجاعة العسكري ثم عمل في عام 1975 ملحقا عسكريا لمصر في باكستان ثم في أفغانستان. تدرج في المناصب حتى أصبح وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة في عام 1991م وحصل على رتبة المشير في 1993م.

تولى رئاسة مصر بصفته رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير 2011م وظل حتى قيام الرئيس المنتخب بأداء اليمين الدستوري وتسلم منصبه في 1 يوليو 2012م. أُحيل للتقاعد بقرار رئاسي من الرئيس السابق محمد مرسي في 12 أغسطس 2012، ومنح قلادة النيل وعين مستشاراً لرئيس الجمهورية.

مسيرته المهنية

شغل طنطاوي مناصب قيادية عديدة في القوات المسلحة المصرية قبل تكليف الرئيس السابق محمد حسني مبارك له بتولي مسؤولية القيادة العامة للقوات المسلحة. فمن بين المناصب التي تولاها قائد الجيش الثاني الميداني 1987، ثم قائد الحرس الجمهوري 1988، ثم قائدا عاما للقوات المسلحة ووزيرا للدفاع في 1991 برتبة فريق ثم بعدها بشهر أصدر الرئيس مبارك قراراً بترقيته إلى رتبة الفريق أول. وفي 4 أكتوبر سنة 1993 أصدر الرئيس مبارك قرارا جمهوريا بترقيته إلى رتبة المشير ووزيراً للدفاع والإنتاج الحربي.

وهذه هي المناصب:

  • الملحق العسكري في باكستان.
  • قائد الكتيبة 16 أثناء حرب أكتوبر 1973.
  • قائد اللواء 136 مشاه ميكانيكا
  • قائد الفرقة 18 مشاه ميكانيكا
  • قائد فرع التخطيط، قسم العمليات الميدانية للجيش.
  • رئيس فرع العمليات، قسم العمليات الميدانية للجيش.
  • قائد لواء المشاة.
  • رئيس فرع العمليات، بهيئة عمليات القوات المسلحة.
  • قائد فرقة المشاة الآلية.
  • قائد فرع التخطيط بالقوات المسلحة.
  • رئيس أركان الجيش الثاني الميداني.
  • قائد الجيش الثاني الميداني.
  • قائد الحرس الجمهوري.
  • رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة.
  • وزير الدفاع في 20 مايو 1991.
  • القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي 1 أكتوبر 1993.
  • رقي الي رتبة المشير في 4 أكتوبر 1993.
  • رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي حكم مصر بالفترة من 11 فبراير 2011 حتى 30 يونيو 2012.
  • مستشار رئيس الجمهورية في 12 أغسطس 2012

المشاركات العسكرية

  • شارك في صد العدوان الثلاثي عام 1956.
  • حرب 1967.
  • حرب الاستنزاف من 1967 وحتى 1970.
  • حرب أكتوبر عام 1973.
  • حرب الخليج الثانية عام 1991.

الأوسمة والأنواط والميداليات

الأوسمة العسكرية

  • نوط الشجاعة العسكري من الطبقة الثانية (بعد حرب أكتوبر).
  • وسام التحرير.
  • وسام ذكرى قيام الجمهورية العربية المتحدة.
  • نوط الجلاء العسكري.
  • نوط الاستقلال العسكري.
  • نوط النصر.
  • نوط تحرير سيناء 25 أبريل.
  • نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية.
  • نوط التدريب.
  • نوط الخدمة الممتازة.
  • ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة الطبقة الأولى.
  • ميدالية يوم الجيش.
  • ميدالية جرحى الحرب.
  • ميدالية العيد العاشر للثورة.
  • ميدالية العيد العشرين للثورة.
  • ميدالية 6 أكتوبر 1973.
  • ميدالية تحرير الكويت.
  • ميدالية تحرير الكويت (السعودية).
  • وسام تحرير الكويت (الكويت).
  • نوط المعركة (السعودية).

الأوسمة المدنية

  • وسام الامتياز (باكستان).
  • وسام الجمهورية التونسية (تونس).
  • قلادة النيل.
المناصب السياسية
سبقه
يوسف صبري أبو طالب
وزير الدفاع والإنتاج الحربي20 مايو 1991 – 12 أغسطس 2012 تبعه
عبد الفتاح السيسي
سبقه
محمد حسنى مبارك
رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة11 فبراير 2011 – 12 أغسطس 2012 تبعه
محمد مرسي
سبقه
محمد حسني مبارك
رئاسة جمهورية مصر العربية“مؤقتا”11 فبراير 2011 – 30 يونيو 2012 تبعه
محمد مرسي

انتقادات

حمله كثيرون المسئولية عن سقوط ما لا يقل عن 600 شهيد في أحداث عدة وقعت أثناء توليه إدارة شئون البلاد، مثل أحداث محمد محمود، وقتلى أحداث مجلس الوزراء، وأحداث ماسبيرو، وأحداث العباسية ومقتل جنود مصريين برفح، ومحاكمة أكثر من 13 ألف مدنى أمام المحاكم العسكرية.[3][4][5][6] كما حمله كثيرون مسؤولية عدة انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان مثل القرار الصادر من المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإجراء كشف العذرية عن الفتيات المصريات المحتجزات التي قضت محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة بوقفه، وقضت المحكمة بقبول الدعوى التي أقامتها سميرة إبراهيم، وألزمت المحكمة المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمصروفات الدعوى.كما اعترف الرئيس عبد الفتاح السيسي بحدوث تلك الواقعة في حواره مع أمين منظمة العفو الدولية؛ بحجة حماية الجيش من مزاعم الاغتصاب التي قد تلحق بالجنود بعد الإفراج عن المحتجزات.

 

السابق
من هي أم الإمام الباقر و اين دفن ؟
التالي
سبب اختفاء القطط يوم عيد الاضحى … لماذا ؟

اترك تعليقاً