سؤال وجواب

من هو الصحابي الملقب بحيدرة


من هو الصحابي الملقب بحيدرة

الصحابة رضوان الله عليهم كانوا أصحاب أقوال تميز صفاتهم الحميدة التي ينبغي أن تكون قدوة لنا في تغيير السلوك إلى ما يرضي الله عنا، وهناك عدد من الصحابة من لقبوا بألقاب فريدة لم تكن تقال إلا لهم ، واليوم سنتعرف على صاحب لقب حيدرة ، فمن هو الصحابي الملقب بحيدرة ؟ ومن لقبه ؟ وما مناسبة هذا اللقب ؟

من هو الصحابي الملقب بحيدرة

عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه : ثم أرسلَني إلى عليٍّ * وهو أرمَدُ * فقال : ” لأعطينَّ الرايةَ رجلًا يحبُّ الله ورسولَه * أو يحبُّه الله ورسولُه ” * قال : فأتيتُ عليًّا فجئتُ به أقودُه * وهو أرمَدُ * حتى أتيتُ به رسولَ الله ﷺ فبسقَ في عينَيه فبرأ * وأعطاه الرايةَ * وخرج مَرحبُ فقال : قد علِمت خيبرُ أني مرحبُ * شاكي السلاحِ بطلٌ مُجرَّبٌ * إذا الحروبُ أقبلت تلهَّبُ ! فقال عليٌّ : أنا الذي سمَّتني أمِّي حيدَرَة * كليثِ الغاباتِ كريهِ المَنظَرَة * أوفيهم بالصاعِ كيلَ السَّندَرَة ! قال : فضرب رأسَ مَرحبٍ فقتلَه * ثم كان الفتحُ على يدَيه . [ صحيح مسلم ]
– كان ذلك في غزوة خيبر –

معنى لقب حيدرة

( حيدرة : من أسماءِ الأسد * كانت فاطمة بنت أسد أم علي رضي الله عنهما سمَّته أسدًا باسم أبيها * فلما قدم أبو طالب كرِه الاسم فسمَّاه عليًّا )

من الصحابي الذي قال : أنا الذي سمتني أمي حيدره = كليثِ غابٍ كريه المنظرة ؟

الصحابي الجليل علي بن ابي طالب .

من سمى علياً بحيدرة؟!:

تقدم: أن علياً «عليه السلام» قال في مواجهة مرحب:


أنـا الـذي سمتني أمـي حـيــدَرَة         كـلـيـث غـابـات كــريه المنـظَرَة

وقال ثابت بن قاسم: في تسمية علي «عليه السلام» بحيدرة، ثلاثة أقوال:

أحدها: أن اسمه في الكتب المتقدمة أسد، والأسد هو الحيدرة.

الثاني: أن أمه فاطمة بنت أسد «رضي الله عنها» حين ولدته كان أبوه غائباً، فسمته باسم أبيها. فقدم أبوه فسماه علياً.

الثالث: أنه كان لقب في صغره بحيدرة، لأن «الحيدرة» الممتلئ لحماً مع عظم بطن. وكذلك كان علي.

وذكر ذلك الحلبي أيضاً، ولكنه لم يشر إلى أن اسمه في الكتب المتقدمة أسد، فراجع.

ثم قال: «ويقال: إن ذلك كان كشفاً من علي كرم الله وجهه، بحيث إن الله أطلع علياً على رؤيا كان مرحب قد رآها في تلك الليلة في المنام: أن أسداً افترسه، فذكَّره علي كرم الله وجهه بذلك، ليخيفه، ويضعف نفسه».

ونقول:

أولاً: لو صح قولهم: إن لكلمة حيدرة عدة معان، فلماذا يختارون منها ما يوهم الناس بأمور غير محببة؟! كقولهم: الحيدرة: الممتلئ لحماً مع عظم بطن، وكذلك كان علي «عليه السلام». أي أنه لقب بـ «الحيدرة» لعظم بطنه..

مع أنهم يقولون: إن أمه هي التي سمته بذلك حين ولدته، فهل كان عظيم البطن من حين ولادته؟!

وإذا كان قد صرح هو نفسه: بأن أمه قد سمته بحيدرة، وكان ذلك منذ ولادته، فما معنى قولهم: لُقِّب بذلك منذ صغره؟!

فإن اللقب غير الاسم.. والاسم يوضع للمولود من حين يولد، ولحوق اللقب في الصغر قد يتأخر لعدَّة سنوات.

ثانياً: ما معنى قولهم: كان لُقِّب في صغره بـ «الحيدرة»؟ ألا ينافي هذا قول علي «عليه السلام» نفسه:

أنـا الـذي سمتني أمـي حـيـدرة         كـلـيـث غـابـات كــريه  المنـظرة

ثالثاً: لماذا لا يذكرون ما قاله ابن الأعرابي: الحيدرة في الأسد مثل الملك في الناس، وما قاله أبو العباس: يعني لغلظ عنقه، وقوة ساعديه؟!

رابعاً: ذكر ابن بري: أن أم علي لم تسم علياً «عليه السلام» حيدرة، بل سمته أسداً.

لكنه «عليه السلام» لم يتمكن من ذكر الأسد لأجل القافية، فعبر بمعناه وهو: «حيدرة»، فرد عليه ابن منظور بقوله:

«وهذا العذر من ابن بري لا يتم له، إلا إن كان الرجز أكثر من هذه الأبيات، ولم يكن أيضاً ابتدأ بقوله: «أنا الذي سمتني أمي حيدرة»، وإلا فإذا كان هذا البيت ابتداء الرجز، وكان كثيراً أو قليلاً، كان «عليه السلام» مخيراً في إطلاق القوافي على أي حرف شاء، مما يستقيم الوزن له به.

كقوله: «أنا الذي سمتني أمي الأسد»، أو «أسداً»، وله في هذه القافية مجال واسع، فنطقه بهذا الاسم على هذه القافية من غير قافية تقدمت، يجب اتباعها، ولا ضرورة صرفته إليها، مما يدل على أنه سمي حيدرة».

                     
السابق
كنى الإمام علي
التالي
شرح قصيدة أنا الذي سمتني امي حيدرة

اترك تعليقاً