سؤال وجواب

من هو اسماعيل زاير ويكيبيديا ( من يكون ) ؟

اسماعيل زاير ويكيبيديا

يعتير اسماعيل زاير أحد الأسماء المعروفة في الإعلام العراقي منذ المعارضة العراقية خارج الوطن وقبل سقوط النظام ، وله وضوح بالرؤيا والطرح والجراءه من تيار يسارى الى علمانى اسماعيل زاير ،
معتدل قريب من الحركه والقيادات الكرديه بكونه كان من المعارضين فى زمن النظام وانظم الى صفوف البيشمركه متحولا من شيوعى الى الحزب الديمقراطى الكردستانى والزاير وللحقيقه استطاع ان يتناغم مع كل اطراف الحركه الكرديه واصبح بشكل عام مقبول لدى الجميع وهذه تحتاج الى حرفة ودرايه لايستطيع كل شخص ان يحصل عليها وفى اوروبا دخل الزاير العالم الرسمالى والخصخصه والعولمه …الخ
وبعد السقوط امن بواقع الحال وبدا التعاون مع الاميركان واستلم ادارة اول صحيفة برعاية الاحتلال (الصباح) وسرعان ما دب الخلاف بينه وزملاء العمر والصداقة والمهنه كعادته المعهوده وانشق عنهم واسس الصباح الجديد وتعرض للتهديد من نفس مجموعته وانتقل الى اربيل فى كردستان .

من هو اسماعيل زاير

ان اسماعيل زاير الذى مر بكل هذه التحولات والتغيرات انتقل الى عالم جديد عليه الا وهو التلفزيون والذى يمارسه لاول مره فى تاريخه الصحفى والمشكله ان الزاير بدل ان يستفاد من مستشاريه او مدرائه او مساعديه ممن لهم الخبره والباع الطويل فى هذا المجال وكان يطبل ويزمر لهم ويتباهى بهم علنا انقلب الزاير دكتاتورا عليهم بالخروج عن طوره الاعتيادى وبشكل لايصدق بحيث يتمنى المرء لو لم يراه قط وانما فقط قد سمع بالزاير عن بعد ويعرف الكثير من الاعلاميين ان الزاير قد خسر خيرة اصدقائه وزملائه من الفنانين والاعلاميين خلال فترة ستة اشهر وهم اصحاب سمعة وطنية معروفه لدى المشاهد والقارىء والاعلامى العراقى ولهم تاريخ حافل بالنضال والكفاح الوطنى التقدمى الذى كان فى يوم ما الزاير من انصار هذا الاتجاه بل من المطبلين بقوه وقام الزاير بطردهم شر طردة من قناة الحدث ومن ثم النهار واخيرا قناة العراق هذا هو الاسم الاخير والذى يسمع الاسم يتصور انها قناة حكومة العراق التى تبث من اقليم كردستان وكما ورد الينا ان الزاير استخدم اخس الاساليب لابعاد هذه العناصر الشريفه والتى كان اولها الفنان العراقى المعروف مؤسس الاغنية السياسية العراقيه(جعفر حسن) والمخرج والاعلامى التقدمى والاستاذ( رعد مشتت ) والمهندس والخبير العراقى المعروف فى شوؤن الفضائيات (بيان محمد على) والاعلامى والمراسل والسياسى العراقى الشريف (نجاح محمد على) والمخرج العراقى (ناصر حسن ) مؤسس لعدة قنوات عراقيه ويعتبر استاذا ومربيا فى التلفزيون وكادر وطنى عراقى شريف المعروف بالرفيق ابو (لمى) من كوادر جريدة الصباح الجديد الذى نقله الزاير للقناة ثم فصله من العمل واخر هؤلاء الساده الاعلامى والصحفى واحد محررى جريدة الزاير (الصباح الجديد) وهو (جمال كريم) وقام بفصل 7 صحفين غراقين من جريدة الصباح الجديد بسبب عطلة نوروز 2009 وهم مجموعة( عبد الرحمن باشا ) واخرون من الشباب الذين لايزالون فى بداية الطريق من انسات وسيدات ورجال . ولاننسى ابعاده للاعلامى زهير الجزائرى عن مشروع القناة الفضائيه ولكن بالاحرى ان لا احد يفهم الزاير بقدر الجزائرى واعتقد ان الاخير هو الذى نفض يديه عن الزاير لان الجزائرى شخص معروف لدى الجميع ولا يتفق فى ممارسات واخلاقيات اسماعيل .

لا ندرى هل كل هذه الاسماء اللامعه فى سماء الفن والثقافة العراقيه هم على خطا؟؟
او ان الزاير على خطاء ؟؟
وتعامل بعد ان قام بابعاد هؤلاء مع (اوس الشرقى) نكاية ب سعد البزاز ومن ثم اختلف مع الشرقى وابعده عن القناة ولم تدم العلاقه سوى اربعين يوما بالتمام والكمال وكان يريد الزاير فى حينها ان ينافس المالكى بالمصالحة مع البعث لمصالحه الشخصيه .
عزيزى القارىء انت كن الحكم وارجع الى تاريخ المذكورين اعلاه وبطلب بسيط من السيد(كوكل) المحترم ستعرف من هم هؤلاء الاخوه .
انهم اصحاب حرفة وصنعة وكار وثقافة وعلوم وفنون ولكنهم وقعوا فى مصيدة الزاير صاحب الكلام المنمق والسلس والملمع ويتكلم باسم المبادىء والديمقراطيه ويعزف على الوتر الحساس ويتباكى على تراث الاشتراكية والشيوعيه والعداله والاحتلال والنزاهة وكل يحدثه باسلوب حسب معلوماته عن الاتجهات السياسيه لكل كادروهو هارب من لجنة النزاهة العراقيه بسبب قضية اختفاء المطابع التابعه لدار الجمهورية يوم سقوط النظام والمصيبة ان الزاير يتباكى على سرقة المتحف العراقى فى جريدته الغراء الصباح والصباح الجديد (عجيب امور غريب قضيه )كما قال الراحل الفنان(جعفر السعدى) فى مسلسل (الذئب وعيون المدينه) ان اسماعيل زاير يتاجر ويتزايد على حساب الديمقراطيه والصحافة الحره والانفتاح والتجديد ولكن فى الحقيقه هو يتراكض من اجل الحصول على الهبات والمساعدات من اجل حفنه من الدولارات وسرقة جهود الاخرين بل حتى الاستهانة بقدراتهم وبشكل خاص الشباب منهم ويتصور انه يعرف كل شىء بالاعلام والثقافه والفن وانما هو لايفقه شيئا منها سوى الفوضى والعربدة والسكر والخمره والنساء
للاسف اصبح الزاير غير متوازن فى اعماله وقراراته ولاتدرى هو صاحب قناة او مديرها او مهندس او موزع افلام ومنتج برامج .
العديد من شركات ومكاتب الانتاج والتوزيع والمؤسسات الانتاجيه تراجعت بالتعامل مع القناة بسبب عدم وجود اية مصداقيه لدى الزاير وهو يشكك ويهين هذه المجموعات بسبب مواعيده الغير منظبه ووعوده الغير ملتزمه مما ادى الى ان تبتعد عنه هذه الشركات.
يجب ان يعلم الزاير ان كل العيون الان موجه الى هذه القناة التى كثر الحديث عنها بشكل لم يسبق ان سمعنا عن اية قناة الا وهى بالفضاء .
نحن مع الاعلام الحر والديمقراطيه وعدم التبعيه لاية مؤسسة ثقافية عراقيه تخدم العراق الجديد وتقارع الاطماع بالوطن والارهاب والشوفينيه والطائفيه ولكن على اساس اخلاقيات ومواثيق العمل الاعلامى الشريف التى ينادى ويتبجح بها امثال الزاير دون استخدام اخلاقيات افساد المجتمع وبشكل خاص الوسط الاعلامى .

3.236.16.13, 3.236.16.13 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
رابط موقع نتائج التاسع 2021 في ادلب الحرة الحكومة السورية المؤقتة
التالي
حقيقة انهيار جزء من سد النهضة ..هل انهار الجزء العلوي ؟

اترك تعليقاً