اخبار حصرية

من هم حلفاء اوكرانيا في 2022 ويكيبيديا


اوكرانيا

أوكرانيا هي دولة تقع في شرق أوروبا. تحدها روسيا من الشرق، بيلاروسيا من الشمال، بولندا وسلوفاكيا والمجر من الغرب، رومانيا ومولدوفا إلى الجنوب الغربي، والبحر الأسود وبحر آزوف إلى الجنوب. أوكرانيا عضو في رابطة الدول المستقلة. بين عامي 1923-1991 وقعت أغلب البلاد ضمن الاتحاد السوفيتي. مدينة كييف هي العاصمة وأكبر مدينة في أوكرانيا.

من هم حلفاء اوكرانيا في 2022 ويكيبيديا

الأزمة الأوكرانية الروسية 2021 هي مواجهة عسكرية وأزمة دولية مستمرة بين روسيا وأوكرانيا بدأت في أواخر أكتوبر 2021. تسببت الأزمة في توتر دولي شمل أيضًا الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي ورابطة الدول المستقلة. في شهري مارس وأبريل 2021 حشدت روسيا حوالي 100.000 جندي ومعدات عسكرية بالقرب من حدودها مع أوكرانيا، وهو ما يمثل أعلى تعبئة للقوة منذ ضم البلاد لشبه جزيرة القرم في عام 2014. أدى هذا إلى اندلاع أزمة دولية وأثار مخاوف بشأن غزو محتمل. أظهرت صور الأقمار الصناعية تحركات للدروع والصواريخ والأسلحة الثقيلة الأخرى. تمت إزالة القوات جزئيًا بحلول شهر يونيو. تجددت الأزمة في أكتوبر ونوفمبر 2021 عندما تم حشد أكثر من 100.000 جندي روسي مرة أخرى بالقرب من الحدود بحلول ديسمبر.

تنبع الأزمة المستمرة من الحرب الروسية الأوكرانية التي طال أمدها والتي بدأت في أوائل عام 2014. في ديسمبر 2021 قدمت روسيا مشروعي معاهدتين تحتويان على طلبات لما أشارت إليه باسم “الضمانات الأمنية” بما في ذلك تعهد ملزم قانونًا بأن أوكرانيا لن تنضم إلى منظمة حلف شمال الأطلسي وكذلك خفض عدد قوات الناتو والمعدات العسكرية المتمركزة في أوروبا الشرقية، وهددت برد عسكري غير محدد إذا لم يتم تلبية هذه المطالب بالكامل. رفضت الولايات المتحدة وأعضاء آخرون في الناتو هذه الطلبات، وحذرت روسيا من زيادة العقوبات الاقتصادية في حالة غزوها لأوكرانيا. عُقدت محادثات دبلوماسية ثنائية بين الولايات المتحدة وروسيا في يناير 2022، لكن تلك المحادثات فشلت في نزع فتيل الأزمة.


وصف المعلقون الأزمة بأنها واحدة من أكثر الأزمات حدة منذ الحرب الباردة.

الرد الدبلوماسي

في 16 نوفمبر دعا الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ الغرب إلى إرسال “إشارة واضحة تدعو إلى الحد من التوتر وتجنب أي تصعيد في أوكرانيا وحولها”. وأضاف ستولتنبرغ أن التحالف يسجل “تركيزًا غير عادي” للقوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية. في 15 نوفمبر أعرب القائم بأعمال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عن قلقهما في بيان مشترك بشأن “تحركات القوات والمعدات العسكرية الروسية بالقرب من أوكرانيا”، داعين الجانبين إلى “ضبط النفس”. في الوقت نفسه أكد السكرتير الصحفي للبنتاغون جون كيربي أن الولايات المتحدة تواصل رصد “نشاط عسكري غير عادي” للاتحاد الروسي بالقرب من حدود أوكرانيا، وناقش رئيس وزارة الخارجية أنطوني بلينكين التقارير عن “نشاط عسكري روسي” في المنطقة مع جان إيف لودريان. أفادت الأنباء أن الولايات المتحدة تناقش فرض عقوبات مع الحلفاء الأوروبيين في حالة “العدوان الروسي”.

بالعودة إلى أوائل نوفمبر ذكرت المخابرات الأوكرانية أن المعلومات المتعلقة بنقل قوات روسية إضافية إلى الحدود الأوكرانية لم تكن أكثر من “عنصر ضغط نفسي”. بعد أسبوع أقر مكتب رئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي أن الاتحاد الروسي يعزز “مجموعات محددة من القوات” بالقرب من الحدود. حث وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا باريس وبرلين على الاستعداد “لسيناريو عسكري” محتمل لأعمال روسيا في الاتجاه الأوكراني.

على هذه الخلفية كثفت أوكرانيا بشكل حاد جهودها الدبلوماسية. في 15 نوفمبر ناقش فلاديمير زيلينسكي ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل “الوضع الأمني على طول حدود أوكرانيا”. في نفس اليوم أجرى ديمتري كوليبا محادثات حول نفس القضايا في بروكسل. ذهب الرئيس الجديد لوزارة الدفاع أليكسي ريزنيكوف إلى واشنطن حيث التقى في 18 نوفمبر بوزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن. في 16 نوفمبر زار وزير الدفاع البريطاني بن والاس كييف. وفقًا لصحيفة ذا ميرور فقد تم تشكيل وحدة استجابة سريعة موحدة من حوالي 600 مقاتل في المملكة المتحدة لنقلها إلى أوكرانيا.

التصعيد العسكري

في 21 نوفمبر أفاد رئيس مديرية الاستخبارات الرئيسية بوزارة الدفاع الأوكرانية كيريل بودانوف بأن روسيا ركزت حسبما يُزعم أكثر من 92.000 جندي وأنظمة الصواريخ الباليستية قصيرة المدى إسكندر بالقرب من الحدود الأوكرانية. قال بودانوف إن روسيا تقف وراء الاحتجاجات ضد التطعيم ضد كوفيد 19 في كييف والتجمعات الأخرى في أوكرانيا، وهذا تحضير لغزو عسكري واسع النطاق. وبحسب بودانوف فإن روسيا بحاجة للاحتجاجات حتى لا يقاومها السكان الأوكرانيون أثناء العملية العسكرية، معتقدين أن السلطات الأوكرانية قد خانتها: “يريدون تنظيم مسيرات واحتجاجات لإظهار أن الناس ضد الحكومة”، قال في مقابلة “إنهم يحاولون إثبات أن حكومتنا تخون الناس”. وفقًا لرئيس المخابرات الأوكرانية تحاول روسيا إقناع الأوكرانيين بتغيير سلطتهم بأنفسهم، وإذا لم ينجح الأمر “سيتدخل الجيش”. وفقًا لبودانوف ينبغي توقع الإجراءات النشطة في يناير – فبراير 2022.

تتهم موسكو بدورها أوكرانيا بارتكاب أعمال عدوانية. قالت الممثلة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في 25 نوفمبر إن السلطات الأوكرانية تصعد التوترات في دونباس وتقوم بأعمال هجومية هناك في بعض المناطق: حل قوي للأزمة الأوكرانية الداخلية والوضع في منطقة الصراع آخذ في التصاعد ولا تزال المعلومات ترد حول استخدام الأسلحة المحظورة بموجب حزمة تدابير مينسك، والتي تزود أوكرانيا بها دول الناتو. وهي تعتقد أن القيادة الأوكرانية من خلال القيام بذلك تحاول “تحويل الانتباه عن تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في البلاد … وتحويل هذا الاهتمام إلى بعض التهديدات المؤقتة من الخارج”.

تبدو التصريحات القاسية من كييف وموسكو على خلفية الجمود في جميع منصات التفاوض الحالية. لا توجد اتصالات ضمن صيغة نورماندي وليس من المتوقع على أي مستوى: لن تكون هناك قمة، ووزراء الخارجية لم يتمكنوا بعد من تنسيق الاجتماع ولم يتواصل المستشارون السياسيون منذ سبتمبر. في مجموعة الاتصال الثلاثية تنحصر المفاوضات في مناقشة ما إذا كانت روسيا طرفًا في النزاع أم لا. في 15 نوفمبر وقع فلاديمير بوتين مرسومًا بشأن تقديم الدعم الإنساني لسكان بعض المناطق في منطقتي دونيتسك ولوهانسك في أوكرانيا.

في 1 ديسمبر اتهمت روسيا أوكرانيا بنشر نصف جيشها حوالي 125.000 جندي في دونباس لمواجهة الانفصاليين الموالين لروسيا. في 3 ديسمبر انتقد الرئيس بوتين أوكرانيا لاستخدامها طائرة بدون طيار تركية الصنع ضد الانفصاليين الموالين لروسيا في دونباس، قائلاً إن هذه الخطوة تنتهك اتفاقيات مينسك للسلام. في 3 ديسمبر قال وزير الدفاع الأوكراني أليكسي ريزنيكوف متحدثًا أمام نواب البرلمان الأوكراني: “هناك احتمال حدوث تصعيد واسع النطاق من جانب روسيا، وهو الوقت الأرجح لتحقيق الاستعداد للتصعيد سيكون نهاية شهر يناير”. صرح رئيس الأركان العامة الروسية فاليري جيراسيموف أن “تسليم طائرات هليكوبتر وطائرات بدون طيار من الناتو إلى أوكرانيا يدفع السلطات الأوكرانية إلى اتخاذ خطوات صارمة وخطيرة. وأي استفزازات من جانب السلطات الأوكرانية عن طريق الإجبار سيتم قمع تسوية مشاكل دونباس”.

من هم حلفاء اوكرانيا في 2022 ويكيبيديا

الأزمة الأوكرانية الروسية 2021–22 - ويكيبيديا

عدد سكان أوكرانيا

44.13 مليون (2020)


                     
السابق
حل اقوم تعلماتي التربية الاسلامية للسنة الثالثة متوسط ص 33
التالي
من هم حلفاء روسيا في 2022 ويكيبيديا

اترك تعليقاً