سؤال وجواب

من فوائد الحراشف تقلل من فقدان الماء وحمايته من الاذى


من فوائد الحراشف تقلل من فقدان الماء وحمايتها من الاذى

يتسائل كثير من الطلبة والطالبات في المملكة العربية السعودية عن حل السؤال المطروح في الكتاب الوزاري من فوائد الحراشف تقلل فقدان الماء وحمايته من الأذى ؟ ، والحراشف هي قطعة مسطحة صلبة صغيرة تخرج من جلد الحيوان لتعطيه الحماية. وفي أنواع حرشفيات الأجنحة (lepidoptera) (الفراش (butterfly) والعتة (moth))، تكون الحراشف قطعًا مسطحة على سطح جناح الحشرة، وتعطيها خاصية التلون. والحراشف تعتبر شائعة كثيرا وقد عدة مرات مع تغيير في تركيبها ووظيفتها.


والحراشف هي جزء من جلد الأسماك الذي يغطي جسمها ، تتوزع الحراشف في صفوف مرتبة وتتراكب مثل الألواح الخشبية الصغيرة المتراكبة التي تكسي سقوف البيوت ، ومثل السقف فإن الحراشف تحمي ما تحتها ، فالحراشف تحمي الأسماك من الحيوانات الأخرى التي تعيش في المياه وبعض أنواع الأمراض .

والحراشف ليست خاصة بالأسماك فقط ، فهناك سحالي تغطيها الحراشف أيضاً تحميها من الجفاف ، وفيما يلي نجيب لكم على السؤال الذي ورد ضمن اسئلة صح او خطأ من فوائد الحراشف تقلل من فقدان الماء وحمايتها من الاذى صح أو خطأ ؟

من فوائد الحراشف تقلل من فقدان الماء وحمايتها من الاذى

الاجابة : صح

قشور (حراشف) الأسماك (Fish scales)

حراشف الأسماك تخرج من الجلد، خاصة في الطبقة الجرثومية الوسطى (mesoderm). وهذه الحقيقة تميزها عن حرشفيات الزواحف فيما يخص الناحية الحفرية (paleontologically). ومن الناحية الجينية، فإن نفس الجينات الموجودة في تطور السن والشعر في الثديات موجودة أيضا في تطور الحراشف.

الحراشف الكسمانية (Cosmoid scales)

الحراشف الكسمانية الحقيقية يمكن أن توجد فقط في نوع مميز من الأسماك ذات الزعانف الطرفية (Crossopterygian)، وتكون الطبقة الداخلية من الحرشفة من العظم الرقائقي (lamellar). وعلى قمة هذا توجد طبقة من العظام المسامية أو (Blood vessel) والعظم الوعائي ثم طبقة من مادة تشبه عاج الأسنان تسمى الكوسمين. والسطح الحلوي من الكيراتين (keratin). وقد طورت الأسماك ذات زعانف الأذن من الحراشف الكسمانية التي ينقصها الكوسمين (cosmine) وهي أرق من الحراشف الكسمانية الحقيقية.

الحراشف اللامعة (Ganoid scales)

الحراشف اللامعة يمكن إيجادها على أسماك الغار (gar) (عائلة ليبيسوستيدا (Lepisosteidae) والأسماك ذات الحراشف اللمعية أسماك ريد فيشز (reedfishes) (عائلة بوليبتريدا) (Polypteridae). والحراشف اللامعة تشبه الحراشف الكسمانية، ولكن تقع طبقة الجانوين (ganoin) على طبقة الكوسمين وتحت طبقة المينا (enamel)[بحاجة لتوضيح] والحراشف اللامعة تشبه حبة الماس وهي لامعة وصلبة. وداخل مركبات الجانوين توجد مركبات جوانين (guanine)، وتوجد مشتقات الجوانين متقزحة اللون في جزيء الحمض النووي (DNA) والخاصية متقزحة اللون لهذه المواد الكيميائية تعطي الجانوين لمعته.

الحراشف اللوحية (Placoid scales)

الحراشف اللوحية توجد على (cartilage) الأسماك الغضروفية (cartilaginous) بما فيها القرش (shark). وهذه الحراشف، التي تسمى أيضا الحصية السنة (denticle)، تشبه في تركيبها (tooth) الأسنان، ولها عمود فقري في المنتصف، ولها عمودان فقريان جانبيان.

حراشف الليبتويد (Leptoid scales)

حراشف الليبتويد توجد على رتبة أعلى من الأسماك العظمية (bony fish). وأثناء نموها فإنها تضيف طبقات متحدة المركز. وهي مرتبة من أجل التداخل في اتجاه من الرأس إلى الذيل، مثل بلاط السقف، مما يسمح بتدفق الماء بشكل أيسر على الجسم ولذلك يقل (physics) سحب.[بحاجة لمصدر] وتأتي في شكلين:

  • الحراشف الدائرية (Cycloid scales) لها حافة خارجية ملساء، وهي شائعة كثيرا على الأسماك ذات الزعانف الشعاعية اللينة (soft fin rays)، مثل السلمون (salmon) والشبوط (carp).
  • الحراشف الدائرية لها حافة خارجية ملساء، وهي شائعة كثيرا على الأسماك ذات الزعانف الشعاعية العظمية، مثل (Bass (fish)) ذئب البحر والكرابي (crappie).

حراشف الزواحف (Reptilian scales)

أنواع حراشف الزواحف (Reptile) تشمل :

الحراشف الدائرية والحبيبية (التي تبدو كثيرة الثقوب)، والتي لها قمة في المنتصف. والحراشف في العادة تختلف في الحجم، فالحراشف الأكثر سمكًا والأكبر تغطي الأجزاء التي تتعرض في الغالب لضغط فيزيائي (عادة القدم والذيل والرأس)، بينما تكون الحراشف الصغيرة حول المفاصل من أجل المرونة. ومعظم الثعابين لديها حراشف عريضة إضافية على البطن، وكل حرشفة تغطي البطن من أحد الجانبين إلى الجانب الآخر.

وحراشف جميع الزواحف بها عنصر بشري (ما يبدو على السطح)، ولكن الكثير من السحالي لها الحراشفالتي تقع أسفل الحراشف في البشر، كما في التماسيح (crocodilians) والسلاحف. وهذه الحراشف تسمى أيضا لتروس (scutes). والثعابين وسحالي التواتارا (tuataras) والكثير من السحالي لا يوجد بها الأوستيودرمس (osteoderms). وجميع حراشف الزواحف بها حلمة صغيرة آدمية تحت الجزء الآدمي، وتوجد حتى تتكون الأوستيودرمس إن وجد.

حراشف الحيوانات مفصلية الأرجل (Arthropod scales)

الفراش والعتة – رتبة حرشفيات الأجنحة (اليونانية “حرشفيات الأجنحة”) (scale-winged) – بها أجنحة غشائية مغطاة في الحراشف الرقيقة الهئة، وهي شعرة غليظة (setae) معدلة وكل حرشفة تتكون من مجموعة من الرقائق الصغيرة المرصوصة من المواد العضوية، ويميل الفراش أن يكون له حراشف عريضة ومسطحة، بينما تميل العتة لأن يكون لها حراشف أضيق وأكثر شبهًا بالشعر. والحراشف في العادة تكون مادة مخضبة (pigment)، ولكن بعض أنواع الحراشف تكون صلبة، أو متقزحة اللون وبدون مادة مخضبة؛ لأن كثافة الرقائق تكون على نفس الرتبة مثل طول الموجة (wavelength) للضوء المرئي (visible light) فإن الشرائح تؤدي إلى تلوين الجسم والتقزح اللوني (iridescence) من خلال ظاهرة فيزيائية توصف باسم بصريات الغشاء الرقيق (thin-film optics). ومعظم اللون الشائع الذي ينتجه هذا الأسلوب هو الأزرق، كما في الفراشات . ويمكن رؤية ألوان أخرى على (Chrysiridia rhipheus) عتة غروب الشمس.

                     
السابق
كم كان عمر الامام المهدي حين تولى الإمامة
التالي
لغز ركب رجل مع زوجته في سيارة الاجرة

اترك تعليقاً