سؤال وجواب

من فروض الوضوء التي لا يصح الوضوء بدونها


من فروض الوضوء التي لا يصح الوضوء بدونها ما هي

تعددت الأحكام الخاصة بالوضوء في الشريعة الاسلامية ، وفيما يلي نتناول شرح فروض الوضوء التي لا يصح الوضوء بدونها ، فقط شرع الله جل وعلا الوضوء عند الصلاة ، حيث قال في كتابه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ [المائدة:6] الآية، فهذا يدل على وجوب استعمال الوضوء الشرعي على ضوء ما ذكرته الآية الكريمة .

وفي تفسير النبي ﷺ عليه الصلاة والسلام، نستدل أنه لابد لمن قام إلى الصلاة من الوضوء الشرعي إذا كان على غير طهارة، وهو كما بينه الله: غسل الوجه، ثم غسل اليدين مع المرفقين، ثم مسح الرأس، ثم غسل الرجلين، وهذا فرض، والمفترض مرةً مرة ، والسنة أن يغسل قبل ذلك يديه ثلاث مرات، قبل إدخالهما في الإناء، كما بينه النبي عليه الصلاة والسلام فيغسل يديه ثلاث مرات، يعني: كفيه، ثم يشرع في الوضوء، وينبغي أن يقدم التسمية على غسل اليدين، فيقول: باسم الله، قبل أن يغسل يديه، والجمهور على أنها سنة، وذهب بعض أهل العلم إلى وجوب التسمية مع الذكر، وسقوطها مع الجهل والنسيان، لما جاء عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه، وهو حديث له طرق، وفيها ضعف، لكن مجموعها يدل على أن له أصلًا، وأنه حسن، فينبغي لمن أراد الوضوء أن يسمي الله عند بدئه بغسل اليدين، ثم يتمضمض ويستنشق، ثم يغسل وجهه، من منابت الشعر، من الأعلى إلى الذقن من أسفل، وعرضًا إلى فروع الأذنين، هذا الوجه، فيغسله جميعًا، ثم يغسل يديه إلى المرفقين، ومعنى (إلى): مع، يعني: مع المرفقين، ويدل على ذلك فعله ﷺ، فإنه كان يغسل يديه حتى يشرع في العضد، يعني يغسل مرافقه مع الذراع، ثم يمسح رأسه مع أذنيه، كما جاءت به السنة، وهذا فرض أيضًا، ثم يغسل رجليه إلى الكعبين، يعني: مع الكعبين، ويدل على هذا فعله ﷺ؛ فإنه كان يغسل رجليه حتى يشرع في الساقين، كما رواه مسلم في الصحيح من حديث أبي هريرة .


من فروض الوضوء التي لا يصح الوضوء بدونها

غسل اليدين حتي المرفقين،
غسل الرجلين مع الاعقاب وتخليل الماء داخل الاصابع،
غسل الوجه الذي يشمل المضمضة والاستنشاق،
ومسح الراس الذي يشمل الاذنين.

فروض الوضوء لا يصح الوضوء إلا بها، ومن ترك فرضًا منها بطل وضوؤه

هذا هو الوضوء المفترض، غسل الوجه مع المضمضة والاستنشاق مرةً مرة، غسل اليدين مع المرفقين مرة، مسح الرأس مع الأذنين مرة، غسل الرجلين مع الكعبين مرة، هذا المفترض، فإن كرره مرتين؛ فهو أفضل، وسنة، وإن كرره ثلاثًا؛ فهو أكمل وأكمل، كما بينه النبي عليه الصلاة والسلام في عمله، وفعله عليه الصلاة والسلام، ويتمضمض ويستنشق مرةً واحدة، وهذا فرض، وإن كرر المضمضة والاستنشاق ثلاث مرات، ثم بعد ذلك يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين، هكذا جاء في الحديث الصحيح، وهذا سنة، بعد الفراغ، يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، رواه مسلم في صحيحه عن عمر ، عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: ما من عبد يتوضأ فيسبغ الوضوء أو قال: فيبلغ الوضوء، ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله؛ إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية، يدخل من أيها شاء، وهذا فضل عظيم، هذا فضل عظيم في هذه الشهادة، بعد الوضوء، ويستحب أن يزيد: اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين؛ لما رواه الترمذي رحمه الله بإسناد صحيح، عن المغيرة بهذه الزيادة.

وبهذا يعلم المفترض من الوضوء والسنة، فالتسمية في أول الوضوء سنة، تكرار المضمضة والاستنشاق مرتين أو ثلاث سنة، غسل الوجه أكثر من مرة سنة، غسل اليدين مع المرفقين مرة، هذا فرض، تكرار ذلك مرتين أو ثلاث سنة، مسح الرأس مع الأذنين فرض، ولا يشرع التكرار، غسل الرجلين مع الكعبين مرةً مرة فرض، تكرار ذلك مرتين أو ثلاث سنة، الشهادة بعد الوضوء والدعاء سنة، الذي تقدم ذكره.

 
                     
السابق
كل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطن تعريف ل
التالي
معالج نصوص بمميزات عالية يتطلب الشراء لتحميله واستخدامه

اترك تعليقاً