سؤال وجواب

من علامات محبة الرسول صلى الله عليه وسلم تصديق اخباره وأقواله صح او خطأ


نذكر لكم بعض علامات محبة الرسول صلى الله عليه وسلم

من علامات محبة الرسول صلى الله عليه وسلم تصديق اخباره وأقواله صح او خطأ عبارة صحيحة بالتأكيد ، فكثيرون من هم يحبون الرسول، فإن محبة الرسول -صلى الله عليه وسلم- أصل عظيم من أصول الدين، فلا إيمان لمن لم يكن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين  قال الله تعالى : { قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين } [ التوبة : 24] .

إن محبة الرسول -صلى الله عليه وسلم- عقيدة راسخة في قلوب المؤمنين، ثمرتها الاقتداء والبذل والعطاء والتضحية والجهاد في سبيل نصرة دينه وإعلاء لوائه وحماية سنته، ولا يوجد بين محبي الرسول -صلى الله عليه وسلم- مكان للعجزة النائحين، وما أجمل قول أنس بن النضر رضي الله عنه لما مر بقوم من المسلمين قد ألقوا بأيديهم فقال : ما تنتظرون ؟ فقالوا : قتل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال : ما تصنعون في الحياة بعده ؟ قوموا فموتوا على ما مات عليه « .

قال القاضي عياض في شرح الآية : » فكفى بهذا حضاً وتنبيهاً ودلالة وحجة على إلزام محبته، ووجوب فرضها، وعظم خطرها، واستحقاقه لها -صلى الله عليه وسلم-، إذ قرّع الله من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله وتوعدهم بقوله تعالى : { فتربصوا حتى يأتي الله بأمره }، ثم فسقهم بتمام الآية، وأعلمهم أنهم ممن ضل ولم يهده الله «[1] .

محبة النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمه

وهناك علامات لمحبة الرسول نذكر لكم في موقع فيرال بعض منها :

1. ومن أدلة محبته – عليه الصلاة والسلام – صدق (الاتباع)؛ {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} ومقتضى الاتباع: أن تطيعه فيما أمر وإيثار أمره على هواك، كما فعل حذيفة

2. التخلق بهديه في شكله وكلامه ولفظه وحركاته، {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}لم يكن الرسول مجرد ب لكنه معصوم موؤيد بالسماء شر لم يكن الرسول مجرد بشر لكنه معصوم ومؤيد بالسماء

3. تمنِّي رؤيته والشوق إليه [مِنْ أَشَدِّ أُمَّتِي لِي حُبًّا نَاسٌ يَكُونُونَ بَعْدِي يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ رَآنِي بِأَهْلِهِ وَمَالِهِ] وانظر في موقف بلال عند وفاته: (غدا ألقى الأحبة)..

4. كثرة الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ؛ فالصلاة قربى، وإذا كان الله يصلي عليه والملائكة كذلك، فقد أمرنا بالصلاة عليه: (صلُّوا عليه وسلّموا عليه تسليما).. ومن فوائد الصلاة عليه: ((إذًا تُكفى همَّك، ويُغفَر لك ذنبُك))؛ حقق محبتك لرسول الله بهذه الأشياء

كيف تعرف صدق من ادعى محبة الرسول صلى الله عليه وسلم

أولاً تعزير النبي -صلى الله عليه وسلم- وتوقيره :

قال الله تعالى : { إنا أرسلناك شاهداْ ومبشراْ ونذيراْ لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلاْ } [ الفتح : 9] .

ذكر ابن تيمية أن التعزير : » اسم جامع لنصره وتأييده ومنعه من كل ما يؤذيه « . والتوقير : » اسم جامع لكل ما فيه سكينة وطمأنينة من الإجلال والإكرام، وأن يعامل من التشريف والتكريم والتعظيم بما يصونه عن كل ما يخرجه عن حد الوقار «[5] .

ثانياً الذب عنه وعن سنته :

إن الذب عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ونصرته، آية عظيمة من آيات المحبة والإجلال، قال الله تعالى : { للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاْ من الله ورضواناْ وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون } [ الحشر : 8] .

ولقد سطر الصحابة رضي الله عنهم أروع الأمثلة وأصدق الأعمال في الذب عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وفدائه بالأموال والأولاد والأنفس، في المنشط والمكره، في العسر واليسر، وكتب السير عامرة بقصصهم وأخبارهم التي تدل على غاية المحبة والإيثار، وما أجمل ما قاله أنس بن النضر يوم أحد لما انكشف المسلمون : » اللهم إني أعتذر إليك مما صنع هؤلاء يعني أصحابه وأبرأ إليك مما صنع هؤلاء يعني المشركين، ثم تقدم فاستقبله سعد، فقال : يا سعد بن معاذ، الجنة ورب النضر، إني أجد ريحها من دون أحد، قال سعد : فما استطعت يا رسول الله ما صنع، قال أنس بن مالك : فوجدنا به بضعاً وثمانين ضربة بالسيف أو طعنة برمح أو رمية بسهم، ووجدناه قد قتل، وقد مثل به المشركون، فما عرفه أحد إلا أخته ببنانه  .

ومن الذب عن سنته -صلى الله عليه وسلم- : حفظها وتنقيحها، وحمايتها من انتحال المبطلين وتحريف الغالين وتأويل الجاهلين، ورد شبهات الزنادقة والطاعنين في سنته، وبيان أكاذيبهم ودسائسهم، وقد دعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالنضارة لمن حمل هذا اللواء بقوله : » نضر الله امرءاً سمع منا شيئاً فبلغه كما سمعه، فرب مُبلّغ أوعى من سامع «.

والتهاون في الذب عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أو الذب عن سنته وشريعته، من الخذلان الذي يدل على ضعف الإيمان، أو زواله بالكلية، فمن ادعى الحب ولم تظهر عليه آثار الغيرة على حرمته وعرضه وسنته، فهو كاذب في دعواه .

ثالثاً تصديقه فيما أخبر :

من أصول الإيمان وركائزه الرئيسة، الإيمان بعصمة النبي -صلى الله عليه وسلم- وسلامته من الكذب أو البهتان، وتصديقه في كل ما أخبر من أمر الماضي أو الحاضر أو المستقبل، قال الله تعالى : { والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى } [ النجم : 14] .

والجفاء كل الجفاء، بل الكفر كل الكفر اتهامه وتكذيبه فيما أخبر، ولهذا ذم الله المشركين بقوله : { وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين، أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين }[يونس : 37-39] .

ومن لطائف هذا الباب التي تدل على منزلة الشيخين الجليلة، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال لأصحابه : » بينما راع في غنمه عدا عليه الذئب فأخذ منها شاة فطلبها حتى استنقذها، فالتفت إليه الذئب، فقال له : من لها يوم السبع ليس لها راع غيري ؟ وبينما رجل يسوق بقرة قد حمل عليها، فالتفتت إليه فكلمته فقالت : إني لم أخلق لهذا، ولكني خلقت للحرث، فقال الناس : سبحان الله ! قال النبي -صلى الله عليه وسلم- : » فإني أومن بذلك وأبو بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما « .

رابعاً اتباعه وطاعته والاهتداء بهديه :

الأصل في أفعال النبي -صلى الله عليه وسلم- وأقواله أنها للاتباع والتأسي، قال الله تعالى : { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراْ } [ الأحزاب : 21] .

قال ابن كثير : » هذه الآية أصل كبير في التأسي برسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أقواله وأفعاله وأحواله، ولهذا أمر الله تبارك وتعالى الناس بالتأسي بالنبي -صلى الله عليه وسلم- يوم الأحزاب في صبره ومصابرته ومرابطته ومجاهدته وانتظاره الفرج من ربه عز وجل « .

وجاء أمر الله سبحانه وتعالى في وجوب طاعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في آيات كثيرة، منها قوله تعالى : { وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } [ الحشر : 7] .

وجعل الله عز وجل طاعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- من طاعته سبحانه ، فقال : { من يطع الرسول فقد أطاع الله } [ النساء : 80] .

وأمر بالرد عند التنازع إلى الله والرسول، فقال : { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا }[ النساء : 59] .

وتواترت النصوص النبوية في الحث على اتباعه وطاعته، والاهتداء بهديه والاستنان بسنته، وتعظيم أمره ونهيه، ومن ذلك قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- : » فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة « .

وقال -صلى الله عليه وسلم- : » صلوا كما رأيتموني أصلي « .

وقال : » لتأخذوا عني مناسككم « .

فطاعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- هي المثال الحي الصادق لمحبته عليه الصلاة والسلام فكلما ازداد الحب، زادت الطاعات، ولهذا قال الله عز وجل : { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله } [ ال عمران : 31] .

فالطاعة ثمرة المحبة، وفي هذا يقول أحد الشعراء :

تعصى الإله وأنت تزعم حبه      ذاك لعمري في القياس بديع

لو كان حبك صادقاً لأطعته      إن المحب لمن أحب مطيع

خامساً التحاكم إلى سنته وشريعته :

إن التحاكم إلى سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- أصل من أصول المحبة والاتباع، فلا إيمان لمن لم يحتكم إلى شريعته، ويسلم تسليماً، قال الله تعالى : { فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاْ مما قضيت ويسلموا تسليماْ } [النساء : 65] .

وقد بين الله سبحانه وتعالى أن من علامات الزيغ والنفاق الإعراض عن سنته، وترك التحاكم إليها، قال الله تعالى : { ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالاْ بعيداْ، وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدوداْ } [ النساء : 60، 61] .

الغلو في محبة الرسول -صلى الله عليه وسلم- :

انحرف بعض الناس عن هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- وأحدثوا في دين الله عز وجل ما ليس منه، وغيروا وبدلوا، وغلوا في محبتهم للرسول -صلى الله عليه وسلم- غلواً أخرجهم عن جادة الصراط المستقيم، الذي قال الله عز وجل فيه: { وأن هذا صراطي مستقيماْ فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله } [ الأنعام : 153] .

وقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حريصاً على حماية جناب التوحيد، فكان يحذر تحذيراً شديداً من الغلو والانحراف في حقه، ودلائل ذلك كثيرة جداً منها :

* عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : » لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبده، فقولوا : عبد الله ورسوله « .

* وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: » لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ألا أني أنهاكم عن ذلك يحذر ما صنعوا « .

* وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً قال للنبي -صلى الله عليه وسلم- : ما شاء الله وشئت، فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم- : » جعلتني لله عدلاً، بل قل ما شاء الله وحده « .

* وعن أنس أن رجلاً قال : يا محمد، يا سيدنا، وابن سيدنا، وخيرنا وابن خيرنا، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : » قولوا بقولكم، ولا يستهوينكم الشيطان، أنا محمد بن عبد الله، عبد الله ورسوله، والله ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل «.

ونظائر هذه النصوص كثيرة جداً، وثمرتها كلها بيان أن محبة النبي –صلى الله عليه وسلم- وتعظيمه لا تكون إلا بالهدي الذي ارتضاه وسنه لنا، ولهذا قال عليه أفضل الصلاة والسلام : » من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردٌ « .

السابق
من الواجب على المسلم نحو زوجات النبي صلى الله عليه وسلم الترضي عنهن
التالي
من أمثلة صوم التطوع ……. ؟ نذكر لكم كافة الأمثلة

اترك تعليقاً