سؤال وجواب

من عاصر ذو القرنين من الانبياء وطاف معه حول الكعبه

من عاصر ذو القرنين من الانبياء وطاف معه حول الكعبه , تم ذكر اسم ذو القرنين في القرآن الكريم في أحد آيات سورة الكهف، ويعرف بأنه كان ملكاً من أحد ملوك الأرض الصالحين، إلى جانب أنه كان عبداً مسلماً صالحاً، وكان يحرص دوماً على نشر الدين الإسلامي وهداية الناس، ويقاتل المشركين والكفار وكل من يخالف الدين الإسلامي ويعاديه، فعمل على نشر الإسلام وقمع الكفر والظلم، وحقق العدل بين الناس وأعان المظلومين منهم.

من عاصر ذو القرنين من الانبياء وطاف معه حول الكعبه

يُذكر أن ذو القرنين اسم شخص ورد في القرآن كملك عادل وعبد صالح لله، قد بنى ردماً يدفع به أذى يأجوج ومأجوج عن أحد الأقوام , حيث يحكي القرآن قصة ذي القرنين وأنه بدأ التجوال بجيشه في الأرض، داعياً إلى الله، فاتجه غرباً، حتى وصل منتهى الأرض المعروفة آنذاك، ” حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا ” (سورة الكهف، الآية 86)، وجاء في تفسير ابن كثير:«أَيْ رَأَى الشَّمْس فِي مَنْظَره تَغْرُب فِي الْبَحْر الْمُحِيط وَهَذَا شَأْن كُلّ مَنْ اِنْتَهَى إِلَى سَاحِله يَرَاهَا كَأَنَّهَا تَغْرُب فِيهِ». وقد ذكر المفسرون أن سبب تسمية ذي القرنين تعود إلى وصوله للشرق والغرب، حيث يعبر العرب عن ذلك بقرني الشمس، وقيل لأنه كان له ضفيرتان من الشعر والضفائر تسمى قروناً، وقيل كان له قرنان تحت عمامته، وقيل غير ذلك، ولا يخفى أن هذه التفسيرات لم يقم على واحد منها دليل يجب الأخذ به وبالتالي فإن الأمر يظل أمراً غيبياً.

أقوال العلماء المسلمين

فيما اختلف أهل التفسير في ذي القرنين فقيل: كان نبيًا، وقيل: كان ملكًا. قال ابن كثير: “والصحيح أنه كان ملكًا من الملوك العادلين”، قال ابن عباس: “كان ذو القرنين ملكًا صالحًا، رضي الله عمله، وأثنى عليه في كتابه”، وسئل علي بن أبي طالب عن ذي القرنين؟ فقال: “لم يكن نبيًا ولا رسولاً ولا ملكًا، ولكن كان عبدًا صالحًا”. وقال وهب بن منبه: “كان له قرنان من نحاس في رأسه”، قال ابن كثير: “وهذا ضعيف”. وقيل: سمي بذي القرنين؛ لأنه ملك فارس والروم، فلقب بهذا. وقيل: لأنه بلغ قرني الشمس شرقًا وغربًا، وملك ما بينهما من الأرض، وقيل: إنه ملك الأرض أربعة: اثنان مسلمان: سليمان، وذو القرنين، واثنان كافران: النمرود، وبختنصر. ورد في تفسير معنى اسمه أنه سمي بذي القرنين لأنه ورد أقصى الأرض في المغرب وأقصاها في المشرق، وقيل بسبب شج قرني رأسه، وقيل غير ذلك، وسبب التسمية غير متفق عليه، وفيها عدة أقوال ذكرها أهل كتب التفسير.

ذُكِر ابن كثير أن ذا القرنينِ أسلَم على يدَي إبراهيمَ، وطاف معه بالكعبة هو وإسماعيل، وذكر الطبري أنه كان في زمن الخضر، وأن الخضر كان على مُقدَّمِة جيشه، وكان عنده بمنزلة المُشاوِر، الذي هو مِن المَلِك بمنزلة الوزيرِ، وعلق ابن كثير على ذلك فقال: والصحيح أنه -أي الخضر- كان في زمن أفريدون، واستمرَّ حيًّا إلى أن أدركه موسى.

من عاصر ذو القرنين من الانبياء وطاف معه حول الكعبه

الإجابة هي : هو ملك صالح كان على عهد الخليل إبراهيم عليه السلام، وقيل بأنه طاف معه حول الكعبة، والله أعلم.

54.144.55.253, 54.144.55.253 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
             
             
السابق
انتقال حبوب اللقاح من متك زهرة الى ميسم زهرة اخرى يسمى
التالي
ماهي المادة التي استخدمها ذو القرنين في بناء السد

اترك تعليقاً