سؤال وجواب

من القائل افيضوا علينا من الماء … من قالها ؟

وَنَادَىٰ أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ ۚ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50)
وردت هذه الآية الكريمة في سورة الأعراف التي تحدّثت عن الكثير من القصص التي يؤخذ منها العظات والعبر، ومن ضمنها الحديث عن أصحاب الأعراف، وما موقفهم مع من طلبوا منهم أن يُفيضوا عليهم من الماء أو مما رزقهم الله، ويدُل على ذلك قوله- تعالى-: ونادى أصحاب النار أصحاب الجنة أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله قالوا إن الله رحمهما على الكافرين”.

سورة الأعراف

سورة الأعراف من السور التي نزلت بمكة، ما عدا الآيتين مائة وثلاثة وستين، ومائة وسبعين فإنهما مدنيتان، والمقصود بالسور المكية هي التي نزلت قبل الهجرة ولو بغير مكة، وتبلغ عدد آيتها مائتين وست آية، تُعد تلك السورة من السبع الطول، وتحتل تلك السورة المرتبة السابعة في ترتيب سور القرآن بعد سورة الأنعام وقبل سورة الأنفال، أما من حيث ترتيب النزول فقد نزلت بعد سورة ص، والمقصود بالأعراف سور بين الجنة والنار، يقف عنده من تساوت حسناتهم مع سيئاتهم ينتظرون ما أعده الله لهم، أو ما سيلقونه من نعيم مقيم في الجنة، أو عذاب أليم في النار.

من القائل في الآية : افيضوا علينا من الماء

القائل هم أصحاب النار


القول في تأويل قوله : وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50)
قال أبو جعفر: وهذا خبر من الله تعالى ذكره عن استغاثة أهل النار بأهل الجنة، عند نـزول عظيم البلاء بهم من شدة العطش والجوع، عقوبةً من الله لهم على ما سلف منهم في الدنيا من ترك طاعة الله، وأداء ما كان فرض عليهم فيها في أموالهم من حقوق المساكين من الزكاة والصدقة.
يقول تعالى ذكره: ” ونادى أصحاب النار “، بعد ما دخلوها” أصحاب الجنة “، بعد ما سكنوها” أن “، يا أهل الجنة” أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله “، أي: أطعمونا مما رزقكم الله من الطعام، كما:-
14749 – حدثني محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي: ” أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله “ ، قال: من الطعام.
14750 – حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله: ” أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله “ ، قال: يستطعمونهم ويستسقونهم.
* * *
= فأجابهم أهل الجنة، إن الله حرم الماء والطعام على الذين جحدوا توحيده، وكذبوا في الدنيا رسله.
* * *
و ” الهاء والميم “ في قوله: ” إن الله حرّمهما “ ، عائدتان على ” الماء “ وعلى ” ما “ التي في قوله: ” أو مما رزقكم الله “.
* * *
وبنحو ذلك قال أهل التأويل.
* ذكر من قال ذلك:
14751 – حدثنا ابن وكيع قال، حدثنا أبي، عن سفيان، عن عثمان الثقفي، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس: ” ونادى أصحاب النار أصحاب الجنة أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله “ ، قال: ينادي الرجلُ أخاه أو أباه، فيقول: ” قد احترقت، أفض عليَّ من الماء!” ، فيقال لهم: أجيبوهم ! فيقولون: ” إن الله حرمهما على الكافرين “
14752 – وحدثني المثنى قال، حدثنا ابن دكين قال، حدثنا سفيان، عن عثمان، عن سعيد بن جبير: ” ونادى أصحاب النار أصحاب الجنة أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله “ ، قال: ينادي الرجل أخاه: يا أخي، قد احترقتُ فأغثني! فيقول: ” إن الله حرمهما على الكافرين “(47)
14753 – حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله: ” قالوا إن الله حرمهما على الكافرين “ ، قال: طعامُ أهل الجنة وشرابُها.
3.236.55.22, 3.236.55.22 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
من القائل قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا … ؟ ( من قالها )
التالي
كم عدد الرجال في العالم 2021 – 2022

اترك تعليقاً