سؤال وجواب

ما يعوذ به المريض من القرآن والأدعية المشروعة لطلب الشفاء من الله تعالى مصطلح يدل على … ؟

ما يعوذ به المريض من القرآن والأدعية المشروعة لطلب الشفاء من الله تعالى

فيما يلي اليكم حل احد اسئلة المنهاج السعودي لمادة التربية الاسلامية ، فما يعوذ به المريض من القرآن والأدعية المشروعة لطلب الشفاء من الله تعالى مصطلح يدل على … ؟

انزل الله سبحانه وتعالى  القران الكريم شفاء وعلاج للقلوب، كما انزله سبحانه وتعالى شفاءً للعالمين  ، وكما قال الله عز وجل في كتابه العزيز ” قل هو للذين ءامنوا هدى وشفاء”، كما قال عز وجل” يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين”، صدق الله العظيم، فالقرآن الكريم هو شفاء لكافة الأمراض الموجودة على سطح الارض  ، وما يعوذ به المريض من القران هو الرقية الشرعية ويقصد بها قراءة الآيات القرآنية أو الأدعية الشرعية مع النفث على الموضع الذي يتألم منه الجسد (أو على المريض المراد رقيته). وتعدّ من أساليب العلاج الشائعة في العالم العربي والإسلامي. وُردت نصوص شرعية تدل على ثبوتها في الإسلام، ويُفضل أن يرقي الإنسان نفسه لما ثبت بأن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يرقي نفسه، منع الشرع اعتبار الرقية كمهنة يمتهن بها ممن يظن أنه من ذوي الصلاح والرشد فيقوم بقراءة الآيات والادعية على المرضى مقابل أجرٍ مادي نظير عمله، وهذا الأمر مُحرم في الإسلام لما فيه من خداع للناس واستغلال حاجتهم والأضرار المُتسببة لذلك.

ما يعوذ به المريض من القرآن والأدعية المشروعة لطلب الشفاء من الله تعالى

الاجابة هي : الرقية الشرعية

وهي كما عرفها ابن الأثير: العُوذة التي يرقى بها صاحب الآفة كالحمى والصرع وغير ذلك من الآفات.

ادلة على مشروعية الرقية الشرعية 

من القرآن الكريم : وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا  (سورة الإسراء، الآية 82).

من السنة النبوية : رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه: عن عائشة رضي الله عنها أن صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة، جمع كفيه ثم نفث فيهما وقرأ: قل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، ثم يمسح ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات.
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من الجان وعين الإنسان حتى نزلت المعوذات فأخذ بها وترك ما سواها.
رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم غيره: عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله عليه وسلم كان يعوذ بعض أهله، يمسـح بيده اليمنى ويقول: “اللهم رب الناس أذهب الباس، واشف إنك الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقما”
عن ابن عباس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين، ويقول: “إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق، أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة”.
رسول الله صلى عليه وسلم يرقيه غيره:
عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان إذا اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم رقاه جبريل عليه السلام، قال: “بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد، وشر كل ذي عين”.
عن أبي سعيد أن جبريل عليه السلام أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال: “يا محمد اشتكيت؟ قال: نعم، قال: “بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، بسم الله أرقيك”.
الرسول صلى الله عليه وسلم يأمر ويندب غيره، ويرخص في الرقية:
عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في بيتها جارية في وجهها سفعة. فقال: “استرقوا لها فإن بها النظرة”
عن عثمان بن أبي العاص الثقفي أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: “ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل بسم الله- ثلاثا- وقل- سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر”.
عن خــولة بنت حكيم رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من نزل منزلا ثم قال: “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك.
الرسول صلى الله عليه وسلم يقر غيره على الرقية:
عن جابر رضي الله عنه أن آل عمرو بن حزم قالوا: يا رسول الله انه كانت عندنا رقى نرقي بها من العقرب، وإنك نهيت عن الرقى. قال: فعرضوا عليه، فقال: “ما أرى بها بأساً، من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل”.
الرقية الشرعية للعين والحسد
تعدّ الرقية الشرعية علاجاً فعالاً ومفيداً للعين والحسد حيث تساعد المريض في عودته إلى حالته الطبيعية والشفاء من كل الأمراض الناتجة عن العين والحسد مثل: ألام الرّأس، الشّعور ببرودة شديدة في الأيدي، اصفرار الوجه، النّعاس والرّغبة في النّوم وغيرها من الأمراض. قد وردت نصوص شرعية تدل على أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أمر بها ففي صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: أمرني النبي – صلى الله عليه وسلم – أو أمر أن نسترقي من العين.

 

السابق
هو ما يفعله المسلم من الامور المشروعة الغير واجبة ؟ ما المصطلح المناسب
التالي
ما تركيب الخلية الذي يوفر الحماية والتماسك للنبات ؟ الاجابة هنا

اترك تعليقاً