منوعات

ما هي عاصمة اوكرانيا


ما هي عاصمة اوكرانيا

أوكرانيا/العاصمة
كييف

أوكرانيا (وتلفظ غالبا أُكرايينا؛ Україна بالأوكرانية وتلفظ ‎[ukrɑˈjinɑ]‏) هي دولة تقع في شرق أوروبا. تحدها روسيا من الشرق، بيلاروسيا من الشمال، بولندا وسلوفاكيا والمجر من الغرب، رومانيا ومولدوفا إلى الجنوب الغربي، والبحر الأسود وبحر آزوف إلى الجنوب. أوكرانيا عضو في رابطة الدول المستقلة. بين عامي 1923-1991 وقعت أغلب البلاد ضمن الاتحاد السوفيتي. مدينة كييف هي العاصمة وأكبر مدينة في أوكرانيا.

تشهد أوكرانيا منذ أوائل 2014م أزمة سياسية بعدما قامت القوات المسلحة الروسية ببسط سيطرتها على شبه جزيرة القرم، وأجري استفتاء من بعده ضمت شبه الجزيرة إلى قوام روسيا الاتحادية والذي اعتبرته أوكرانيا ومعها المجتمع الدولي احتلال وتعدي على سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها. بعد ذلك تصاعدت مظاهرات مؤيدة لروسيا من قبل جماعات انفصالية في دونباس شرق البلاد، مما أدى إلى حدوث صراع مسلح بين الحكومة الأوكرانية والجماعات الانفصالية المدعومة من روسيا. في شهر أغسطس 2014، عبرتْ المدرعات الروسية حدود دونيتسك من عدة مواقع، اُعتبرَ توغل الجيش الروسي مسؤولاً عن هزيمة القوات المسلحة الأوكرانية آنذاك.


بدأ تاريخ أوكرانيا الحديث مع السلاف الشرقيين. على الأقل، ومنذ القرن التاسع، أصبحت أوكرانيا مركز القرون الوسطى للسلاف الشرقيين. امتلكت هذه الدولة، المعروفة باسم روس كييف، القوة والأرض، لكنها تفككت في القرن الثاني عشر. بعد حرب الشمال العظمى، قسمت أوكرانيا بين عدد من القوى الإقليمية، وبحلول القرن التاسع عشر، خضع الجزء الأكبر من أوكرانيا للامبراطورية الروسية، بينما ما تبقى كان تحت السيطرة النمساوية الهنغارية.

بعد فترة من الفوضى والحروب المتواصلة ومحاولات عدة للاستقلال (1917-1921) بعد الحرب العالمية الأولى والحرب الأهلية الروسية، برزت أوكرانيا في 30 كانون الأول 1922 كأحد مؤسسي الاتحاد السوفيتي. تم توسيع جمهورية أوكرانيا السوفيتية الاشتراكية غربا قبل فترة وجيزة، وبعد الحرب العالمية الثانية، وجنوباً في عام 1954 عبر تهجير شبه جزيرة القرم. في عام 1945، أصبحت جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفيتية من الأعضاء المشاركين في تأسيس الأمم المتحدة.

حصلت أوكرانيا على الاستقلال مرة أخرى بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991. بدأت هذه الفترة بالانتقال إلى اقتصاد السوق، حيث ضرب الركود الاقتصاد الأوكراني لثماني سنوات. لكن منذ ذلك الحين، فإن الاقتصاد شهد زيادة كبيرة في نمو الناتج المحلي الإجمالي. أثرت الأزمة الاقتصادية العالمية في 2008 على أوكرانيا واضطرب الاقتصاد. وانخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 20 ٪ من ربيع 2008 إلى ربيع 2009، ثم تعادل من جديد حيث قارن المحللون حجم التراجع بأسوأ سنوات الكساد الاقتصادي خلال بدايات التسعينيات.

أوكرانيا هي دولة موحدة تتألف من 24 أوبلاست (محافظات)، وتتمتع اثنتان من المدن بمركز خاص: كييف، العاصمة، وسيفاستوبول، التي تضم أسطول البحر الأسود الروسي وفقا لاتفاق تأجير. أوكرانيا هي جمهورية ذات نظام نصف رئاسي مع فصل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية. منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، تمتلك أوكرانيا ثاني أكبر جيش في أوروبا، بعد روسيا. يعيش في البلاد 42,7 مليون نسمة ولكن بعد أن شهدت البلاد نزعة انفصالية بمنطقتي دونيتسك ولوهانسك وضم روسيا شبه جزيرة القرم تقلص عدد السكان بشكل كبير-، 77.8% من أصل أوكراني، مع أقليات كبيرة من الروس والبيلاروس والرومانيين. اللغة الأوكرانية هي اللغة الرسمية الوحيدة في أوكرانيا، بينما تستخدم الروسية على نطاق واسع. الدين السائد في البلاد المسيحية الأرثوذكسية الشرقية، والتي أثرت بشكل كبير في العمارة والأدب والموسيقى الأوكرانية.

ماهي عاصمة اوكرانيا

يقع مقر حكومة أوكرانيا في كييف، وبالتالي، فهي العاصمة الرسمية لأوكرانيا. يقدر عدد سكان كييف بحوالي 2.9 مليون نسمة، مما يجعل كييف أكبر مدينة في البلاد. تقع المدينة على مساحة تبلغ 324 ميل مربع، مما يعني كثافة سكانية تبلغ 8،540 شخصًا لكل ميل مربع. السلطة الإدارية للمدينة هي مجلس مدينة كييف الذي يرأسه العمدة، وتتكون المدينة من 10 مناطق إدارية تُعرف باسم “مداهمات”.

تاريخ عاصمة أوكرانيا

تقول الأسطورة المحلية أن ثلاثة أشقاء أنشأوا مدينة كييف؛ خوريف، شيشك، وكي وسميت على اسم الأخ الأكبر الثلاثة، كي. يعتقد المؤرخون أن المدينة كانت موجودة في القرن السادس كمستوطنة للسلاف.

تشير السجلات إلى أن كييف كانت مدينة مسيحية منذ عام 988 مع الكنيسة الأرثوذكسية المسيحية لها أتباع كبير في المدينة. سرعان ما نمت كييف من حيث عدد السكان والأهمية السياسية وبحلول القرن الثاني عشر  أصبحت المدينة مركز الحضارة السلافية الشرقية في فترة عرفت باسم “العصر الذهبي” في كييف.

لقد تم إنهاء العصر الذهبي بسبب غزوات المغول من 1240 مما أدى إلى التدمير الكامل لكييف، وإنهاء تأثير المدينة السياسي الطويل في المنطقة.

سوف تنمو كييف فيما بعد لتصبح واحدة من أكبر المدن في أوروبا الشرقية خلال الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر بينما كانت جزءًا من الإمبراطورية الروسية. اعترفت أوكرانيا رسميًا بأن كييف عاصمة للأمة في عام 1917 بعد أن أصبحت البلاد مستقلة عن الإمبراطورية الروسية. دمرت كييف بشكل كبير خلال الحربين العالميتين في القرن العشرين، لكن سرعان ما تعافت لتصبح ثالث أكبر مدينة في الاتحاد السوفيتي.

عاصمة اوكرانيا

النقل في العاصمة الأوكرانية

تفتخر كييف بإحدى أكثر شبكات المترو كثافة في أوروبا الشرقية. مترو كييف هو نظام المترو الأكثر شعبية والأكثر موثوقية في كييف، حيث تغطي شبكته معظم المدينة. يبلغ طول مترو كييف حوالي 41 ميلًا، وتسمح محطته الـ 51 الموجودة في جميع مناطق المدينة للمترو أن يستوعب مليون مسافر يوميًا. تدير المدينة أيضًا مرافق النقل البري وتديرها، وكلها (باستثناء سيارات الأجرة) تستخدم نظامًا بسيطًا للتعريفة الثابتة.

يخدم كييف أيضًا عن طريق النقل بالسكك الحديدية وهو موطن لمحطة سكة حديد واحدة بعيدة المدى (محطة سكة حديد كييف للركاب) وست محطات سكة حديد شحن. تمتلك المدينة وتدير “قطار حضري” يقوم برحلات يومية في جميع أنحاء المدينة ويخدم ضواحي كييف الداخلية. هناك مطاران دوليان رئيسيان يخدمان كييف وهما مطار جولياني ومطار بوريسبيل. يعد مطار بوريسبيل أكبر مطار تجاري في أوكرانيا ويقع على بعد حوالي 19 ميل من وسط المدينة.

                     
السابق
حلف شمال الأطلسي تأسست على يد
التالي
روسيا ويكيبيديا

اترك تعليقاً