سؤال وجواب

ما هي السبع حاجات التي طلبها موسى ؟

ما هي السبع حاجات التي طلبها موسى ؟

سبع حاجات أجابها الله تعالى لموسى ما هي السبع حاجات التي طلبها موسى ؟ 1 دفعة واحدة وهي :

” قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي
* وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي
* وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي
* يَفْقَهُوا قَوْلِي
* وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي
* هَارُونَ أَخِي
* اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي
* وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي
كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا “.

  • ورد سؤال موسى عليه السلام في القرآن الكريم وقد أجابه الله سؤالاته حين قال ” قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَىٰ ” فقال الله: { قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى } أي: أعطيت جميع ما طلبت، فسنشرح صدرك، ونيسر أمرك، ونحل عقدة من لسانك، يفقهوا قولك، ونشد عضدك بأخيك هارون، { ونجعل لكما سلطانا فلا يصلون إليكما بآياتنا أنتما ومن اتبعكما الغالبون }

    وهذا السؤال من موسى عليه السلام، يدل على كمال معرفته بالله، وكمال فطنته ومعرفته للأمور، وكمال نصحه، وذلك أن الداعي إلى الله، المرشد للخلق، خصوصا إذا كان المدعو من أهل العناد والتكبر والطغيان يحتاج إلى سعة صدر، وحلم تام، على ما يصيبه من الأذى، ولسان فصيح، يتمكن من التعبير به عن ما يريده ويقصده، بل الفصاحة والبلاغة لصاحب هذا المقام، من ألزم ما يكون، لكثرة المراجعات والمراوضات، ولحاجته لتحسين الحق، وتزيينه بما يقدر عليه، ليحببه إلى النفوس، وإلى تقبيح الباطل وتهجينه، لينفر عنه، ويحتاج مع ذلك أيضا، أن يتيسر له أمره، فيأتي البيوت من أبوابها، ويدعو إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة، والمجادلة بالتي هي أحسن، يعامل الناس كلا بحسب حاله، وتمام ذلك، أن يكون لمن هذه صفته، أعوان ووزراء، يساعدونه على مطلوبه، لأن الأصوات إذا كثرت، لا بد أن تؤثر، فلذلك سأل عليه الصلاة والسلام هذه الأمور فأعطيها.

    وإذا نظرت إلى حالة الأنبياء المرسلين إلى الخلق، رأيتهم بهذه الحال، بحسب أحوالهم خصوصا، خاتمهم وأفضلهم محمد صلى الله عليه وسلم، فإنه في الذروة العليا من كل صفة كمال، وله من شرح الصدر، وتيسير الأمر، وفصاحة اللسان، وحسن التعبير والبيان، والأعوان على الحق من الصحابة، فمن بعدهم، ما ليس لغيره.

من أجمل اللمسات البيانية في الآيات السابقة .. أن نبي الله موسى قال :
” كي نُسَبّحكَ كثيرًا ونذكُركَ كثيرًا “.
ولم يقل كي أقوى على فرعون بأخي ..
إذ أن الغايات لا تتحقق إلا بذكر الله عز وجل
والذكر يحتاج الى صحبة تُعينُنا على الحق وتُثبتنا عليه 

من الجميل أن تجمع رغباتك وتكثر سؤالاتك وتهتف بكل حاجاتك لله عز وجل ، ف رب لحظة يقال لك فيها كما قيل لموسى عليه السلام ” قد اوتيت سؤالك ” .
السابق
ما هي ركضة طويريج ويكيبديا في اليوم العاشر من محرم ؟
التالي
ما هو مرض مؤمن زكريا وهل هو خطير ؟

اترك تعليقاً