سؤال وجواب

ما هو عدد حملة العرش في القران الكريم


ما هو عدد حملة العرش في القران الكريم

يسأل الكثير من الناس عن كم عدد الملائكة حملة العرش المذكورين فى القرآن الكريم  ووظيفتهم فأجاب الشيخ عطية صقر رحمه الله رئيس لجنة الفتوى بالازهر الشريف فقال قال تعالى:” ويحملون عرش ربك يومئذ ثمانية”.

واختلف العلماء بالرقم ثمانية فمنهم من قال هو عدد الملائكة الذين يحملون العرش، ومنهم من قال ثمانية صفوف من الملائكة، وبعضهم قال ثمانية أي ثمانمائة أو ثمان الاف ومن قال ثمانية اصناف وكل صنف لايعلم عدده الا الله.


ونحن في عقيدتنا على اختلاف العدد أو الكم فنؤمن بالعرش وحملته وبالعدد كما ورد على ظاهره فلا يهم كم العدد بقدر تخيل عظمة العرش  فحتى لو كان العدد ثمانية أفراد من

الملائكة فلك أن تتخيل حجم كل ملك فقد ورد أنه بين شحمة أذن الملك وكتفه مسيرة خمسمائة عام كنزول الطير فما بالكم بحجمه كله؟!

ثم ورد أن جبريل يملك أجنحة كثيرة ورأسه تحت عرش الرحمن ورجليه تغوص في الارض السابعة والملائكة مخلوقون من نور وهم لا يعصون الله ابدا ويفعلون مايؤمرون والايمان بوجودهم ركن من اركان هذا الدين والايمان بالعرش واجب وهو من الغيبيات.وقال هل العلم لقد خلق الله العرش ثم استوى عليه فقال تعالى (  إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ

المداح 2 الحلقة العشرون| الجنية سهر الصايغ تفرض سيطرتها على المحيطين بـ حمادة هلال

أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ) و قال أيضا ( الرحمن على العرس استوى ) و لقد خصص الله ملائكة لحمل العرش و عددهم ثمانية ملائكة فقال الله عز و جل (  ويحمل عرش ربِّك فوقهم يومئذ ثمانية ).

وقال اهل العلم يقول الله – تعالى – في سورة الحاقة ” ويحمل عرش ربِّك فوقهم يومئذ ثمانية ” فنستطيع القول أن حملة عرش الرحمن هم ثمانية من الملائكة وظيفتهم التسبيح لله تعالى، هؤلاء الملائكة هم بحاجة حمل هذا العرش كونهم يحملون العرش الذي استوى عليه الرحمن، وليس فيه أي عبء أو تعب ممكن أن يشكل حملهم له عليهم، فكرسي الرحمن والعرش والملائكة هي بحاجة الرحمن وليس العكس، فالملائكة وظيفتها أن تفعل ما يأمرها ربها وفي الآية تشبيه عظيم لا يمكن أن تدركه العقول حول حملة عرش الرحمن فقط اكتفت بذكر ذلك.

                     
السابق
دعاء ليلة القدر مكتوب السديس
التالي
ديانة وائل كفوري مسلم أم مسيحي ما هي ديانته الحقيقية

اترك تعليقاً