سؤال وجواب

ما هو الموت الدماغي ويكيبيديا،

الموت الدماغي

(بالإنجليزية: brain death)‏ تعريف قانوني للموت ظهر في الستينيات من القرن العشرين نتيجة تطور إمكانيات الإنعاش في المحافظة على التهوية والدوران. التعريف المبسط للموت الدماغي هو التوقف اللامعكوس لكامل نشاط الدماغ، بما في ذلك قدرته على التحكم اللاإرادي بالوظائف الحيوية، نتيجة موت عصبونات الدماغ والقطع الرقبية العليا للنخاع ؛ بسبب توقف الدوران والأكسجة، مع استمرار الدوران والتهوية بفضل التهوية الآلية المستمرة. يجب عدم الخلط بين الموت الدماغي والحالة الإنباتية المستديمة.

الموت الدماغي هو الفقدان الكامل لوظائف الدماغ بحيث يتعذر علاجه (بما يتضمن النشاطات اللاإرادية اللازمة للحياة). الموت الدماغي هو أحد الطريقتين لتحديد الموت بناءً على القانون الموحد في الأمم المتحدة (الطريقة الأخرى لتحديد الموت هي التوقف النهائي للوظائف الدورانية والتنفسية) . و هو حالة مختلفة عن الغيبوبة المتواصلة التي يعد الإنسان فيها على قيد الحياة. يتم اعتبار الموت الدماغي تشخيصاً كافياً لانتهاء حياة الإنسان قانونيًا ويصدر بحقه شهادة وفاة. عدة أجزاء من الدماغ يمكن أن تبقى حية وتستمر بالقيام بوظائفها على الرغم من تضرر أجزاء أخرى منه، ومصطلح “الموت الدماغي” يشتمل على أكثر من جزء على الرغم من أننا بالعودة إلى القاموس الطبي المعتمد نجد أنه يعني موت المخ بشكل رئيسي إلا أن المكتبة الوطنية الأمريكية للطب (MeSH) عرفت الموت الدماغي بما يتضمن تلف الجذع الدماغي أيضًا.

التفريق بين التعريفين مهم جدًا، فمثلًا عند تلف المخ للشخص المصاب مع سلامة الجذع يمكن أن يستمر نبض القلب و التهوية في الجهاز التنفسي دون مساعدة أي نشاط لاإرادي بينما في حالة الموت الدماغي الكامل أي تلف الجذع أيضًا لا يمكن استمرار هذه الوظائف دون الاستعانة بأجهزة للمحافظة على الحياة.

الأشخاص المشخصين بالموت الدماغي يمكن خضوعهم لعمليات إزالة للأعضاء لغايات التبرع بها، بالمقابل لا تجد الفيرال تقبل عند العديد بل هناك من يعمل على حصر التبرع بمن يتم تشخيصه بالموت الدماغي إضافة لموت القلب والجهاز التنفسي (الموت الكامل) مما يصعب توفير عمليات زراعة الأعضاء لمن هم بحاجة لها.

علامات الموت الدماغى

عدم الاستجابة للضوء.
عدم القدرة على إظهار أي رد فعل تجاه الألم.
عدم رمش العيون عند لمس سطح العين.
عدم تحرك العينان عند تحريك الرأس، أو سكب الماء المثلج في الأذن.
عدم إمكانية المريض من التنفس عند إطفاء جهاز التنفس الصناعي.
عدم وجود نشاط للدماغ على الإطلاق عند القيام باختبار مخطط كهرباء الدماغ.

مراحل مفهوم الموت للدماغى

موت المخ : أو موت قشر الدماغ ويسمى بالحالة الإنباتية وهو موت خلايا القشرة المخية المسؤولة عن الوظائف العليا عند الإنسان دون أن تتأثر المراكز الدماغية المسؤولة عن العمليات الحيوية كالتنفس وعمل القلب.
موت جذع الدماغ: أو ما يسمى بالحياة غير المستقرة أو حركة الذبوح.وهو موت الجزء الذي فيه مراكز عصبية تنظم ضربات القلب وتنظم عمليات التنفس.
موت الدماغ: أي توقف النشاط الكهربائى للدماغ كلية.

الموت الدماغي ونقل الأعضاء

قانونياً (في بعض الدول) يمكن ازالة أعضاء الميت دماغيّا ونقلها إلى من يحتاجها من المرضى بشرط أن يتم إبقاء الميت دماغيا تحت التنفس الاصطناعي وإبقاء ضغط الدم في الحدود الطبيعية وقد يتم استخدام بعض الأدوية.و يتطلب موافقة المريض الخطية أو موافقة الوصي القانوني عليه ويتم نقل الأعضاء للمرضى المتقاربين معه بالنواحي الجينية حسب وزمرة الدم وتكون الأولوية بالطبع للمرضى أصحاب الأقدمية على لائحة الانتظار.

الموت الدماغي والتبرع بالأعضاء

قد يكون الشخص المتوفى دماغيًا مرشحًا للتبرع بالأعضاء.

ففي حال كان الشخص الميت دماغيًا مسجلًا في أحد جمعيات التبرع بالأعضاء، أو إذا علمت أسرته برغبته في التبرع بالأعضاء فسيتم التحضير للإعلان عن وفاته.

يقوم الأطباء بإعطاء الشخص الميت الأدوية التي تساعد في الحفاظ على الأعضاء الداخلية، ثم يخضع الشخص المتوفي لعملية جراحية لإزالة الأعضاء القابلة للحياة، مثل: الكلى.

يتم إيقاف تشغيل جهاز التنفس الصناعي بعد اكتمال العملية، يمكن بعد ذلك إجراء ترتيبات الجنازة.

الموت السريري

الموت السريري و الموت إكلينيكياً (بالإنجليزية: Clinical death)‏ هو حالة الانعدام الفجائي لدوران الدم في الأوعية الدموية والتنفس والوعي. في أحيان قليلة يمكن بواسطة انعاش القلب والرئتين Cardiopulmonary resuscitation احياء شخص ميت سريرياً. نقطة مهمة هنا وهي إذا لم يتم التدخل بسرعة في الإنعاش فأن الشخص سيدخل حالة الموت البيولوجي. طبيا هناك حالتان فقط للموت وهما الموت السريري والموت البيولوجي (ويسمى أيضا بالموت الدماغي).

الموت السريري هو المصطلح الطبي لوقف الدورة الدموية والتنفس، ما يلزم لاستمرار الحياة. وهو يحدث عندما يتوقف القلب عن الخفقان بإيقاع منتظم، وهي حالة تسمى السكتة القلبية. كما أن مصطلح يستخدم في بعض الأحيان في البحث الإنعاش.

وقد ثبت تاريخيا أن توقف الدورة الدموية لا رجعة فيها في معظم الحالات. قبل اختراع إنعاش القلب والرئة، (CPR)صدمات الكهربائية، وحقن أدرينالين، وغيرها من العلاجات في القرن العشرين. كانت يعتبر غياب الدم (الدورة الدموية والوظائف الحيوية ذات الصلة للدم) تاريخيا التعريف الرسمي للوفاة. مع ظهور هذه الاستراتيجيات، وجاء السكتة القلبية إلى أن يطلق عليه “الموت السريري” وليس مجرد “وفاة” للتفكير في إمكانية الإنعاش في مرحلة ما بعد السكتة، لأغراض طبية، ويعتبر أن تكون الحالة النهائية البدنية قبل وفاة دائمة.

في بداية الموت السريري، يفقد الوعي في غضون عدة ثوان. يتوقف نشاط المخ القياسى في غضون 20 إلى 40 ثانية. قد يلهث المريض بطريقة غير منتظمة خلال هذه الفترة الزمنية في وقت مبكر، وتخطئ في بعض الأحيان من قبل رجال الإنقاذ بوصفها علامة على أن الإنعاش القلبي ليس ضروريا. خلال الموت السريري، يتراكم في جميع الأنسجة والأعضاء في الجسم نوع من الضرر دعا الإصابة الدماغية.

انخفاض حرارة الجسم خلال الموت السريري

انخفاض درجة حرارة الجسم، أو انخفاض حرارة الجسم العلاجية، وخلال الموت السريري يؤدي إلى إبطاء معدل تراكم الإصابات، وتمد الفترة الزمنية التي يمكن النجاة فيها من الموت السريري. يقترب معدل الإصابة من الانخفاض من خلال قاعدة Q10، التي تنص على أن معدل التفاعلات الكيميائية الحيوية يقل من قبل عامل من اثنين عن كل • خفض جيم 10 في درجة الحرارة. ونتيجة لذلك، يمكن للإنسان ان يعيش أحيانا فترات من الموت السريري تتجاوز ساعة واحدة في درجة حرارة تقل عن -20 درجة مئوية تحسن تشخيص الموت السريري إذا كان سبب الموت انخفاض حرارة الجسم بدلا من انخفاضها بعد ذلك، في عام 1999، 29 عاما امرأة سويدية آنا باجنهلم أمضت 80 دقيقة محاصره في الجليد ونجت مع الشفاء التام من 13.7 درجة حرارة الجسم الأساسية. وقيل إنه في طب الطوارئ ان “لا أحد ميت حتى يكون دافئ ونافق.” في الحيوانات، تصل الدراسات إلى ثلاث ساعات من الموت السريري يمكن أن يكون على قيد الحياة في درجات الحرارة في القريب 0 درجة مئوية

حياة الدعم خلال الموت السريري

والغرض من إنعاش القلب والرئة (CPR)انه أثناء توقف القلب يعتبر الأمثل انعكاس لحالة موت سريري عن طريق استعادة الدورة الدموية والتنفس، ولكن هناك تباين كبير في فعالية CPRلهذا الغرض. يكون ضغط الدم منخفض جداً خلال الإنعاش اليدوي، مما بؤدى إلى مد البقاء على قيد الحياة فقط لمدة 10 دقائق. ومع ذلك، هناك حالات من المرضى أثناء اسعافه يستعيد وعيه حين لا يزال في كامل السكتة القلبية. في غياب مراقبة وظائف المخ أو العودة الصريحة إلى الوعي، الحالة العصبية للمرضى الذين يخضعون للإنعاش في جوهرها غير مؤكد. هو بين حالة موت سريري، والحالة العادية.

يدعم المرضى بالطرق التي تحافظ على ما يكفي من الدورة الدموية والأوكسجين للحفاظ على الحياة أثناء توقف نبضات القلب والتنفس، مثل تجاوز القلب، لا تعتبر عادة أن يكون ميتة سريريا. جميع أجزاء الجسم ما عدا القلب والرئتين لا تزال تعمل بشكل طبيعي. الموت السريري لا يحدث إلا إذا توقفت آلات تقديم الدعم للدورة الدموي

السابق
نظام الجامعات الجديد pdf
التالي
ما هي اكبر قبيله بالعالم ؟؟

اترك تعليقاً