سؤال وجواب

ما هو القنب الهندي


عند الحديث عن القنب الهندي، غالباً ما يتبادر إلى الذهن ذلك التأثير المخدر لهذه النبتة متعددة الاستعمال والقنب ، الماريجوانا ، المعروف أيضًا باسم الحشيش هو أحد أكثر العقاقير استخدامًا في العالم باعتباره نباتًا له تأثيرات مخدرة ويؤثر على الجسم. تعتبر منتجات القنب من أقدم الأدوية المعروفة ، فالقنب هو اسم النبات ، والماريجوانا هي الأوراق الجافة والزهور والسيقان وبذور نبات القنب ، والحشيش هو منتج آخر من منتجات القنب يحتوي على الراتنج الذي ينتجه النبات ، وهي نبات طبي له تأثير مخدر من جنس كاسيات البذور من عائلة قنبية .

ويعد القنب هو أحد أقدم المحاصيل في العالم. وفقًا للنسخة الألمانية من موقع GMX الإلكتروني ، كان هذا النبات موضع تقدير خاص في الصين منذ 10000 عام بسبب فوائده المتعددة ، حيث كانت البذور تعتبر من العناصر الغذائية الأساسية والألياف كانت تستخدم كمواد خام. كما تم استخدام نباتات الماريجوانا لعلاج الملاريا والروماتيزم وأمراض أخرى.

مكونات القنب الهندي

يحتوي القنب ومنتجاته على العديد من المواد، لكن أهمها هو رباعي هيدرو كانابينول delta-9-tetrahydro-cannabinol الذي يعرف اختصارا بـ THC.

فعندما يدخن الشخص الماريغوانا أو الحشيش تمر مادة THC بسرعة من الرئتين إلى مجرى الدم الذي يحملها إلى الدماغ والأعضاء الأخرى في جميع أنحاء الجسم. وذلك وفقا للمعهد الوطني لتعاطي المخدرات في الولايات المتحدة، والمعاهد الوطنية للصحة بوزارة الصحة الأميركية.

ويعمل THC على مستقبلات خلايا دماغية معينة تتفاعل عادة مع المواد الكيميائية الطبيعية المشابهة للـ THC. تلعب هذه المواد الكيميائية الطبيعية دورًا في نمو الدماغ الطبيعي ووظيفته.

وتقوم الماريغوانا بتنشيط مفرط لأجزاء الدماغ التي تحتوي على أكبر عدد من هذه المستقبلات، وهذا يسبب الشعور بالنشوة لدى الشخص

الحالة العشبية للنبات تتألف من الزهور المجففة الناضجة والأوراق المقابلة

الصورة المصنعة منه معروفة باسم الحشيش، ويتكون أساساً من غدد الزغب التي يتم جمعها من نفس المواد النباتية. المادة الفعالة الرئيسية في القنب هي المركب الكيميائي العضوي رباعي هيدرو كانابينول والمعروف ب THC والذي تقوم النبتة بانشائه في أحد اجزائها عن طريق احداث تفاعل مواد معينة مع مادة olivetol حتى تقوم النبتة بانتاج THC.

والحشيش من المواد التي لها تأثير مهلوس ولكن لا يتضمن هلاوس بصرية بحد كبير (بالإنجليزية: Hallucinogens)‏ بجرعات كبيرة نوعاً ما. وتدخين الحشيش أكثر الطرق انتشاراً، وأسرعها تأثيراً علي الجهاز العصبي المركزي نظراً لسرعة وصول المادة الفعالة من الرئة إلى الدم. ومنه إلى أنحاء المخ ليشعر الشخص بالاسترخاء والنعاس والابتهاج والانتعاش والمرح. والشعور بضعف شديد في القدرة على التركيز والانتباه، وفي قدرة التذكر المباشر وقريب المدى، كما يعاني الشخص من عدم التوازن الحسي والحركي مع زيادة ضربات القلب وارتفاع النبض وهبوط ضغط الدم وجفاف الفم والحلق والحنجرة.

وقد تم استهلاك البشر للقنب منذ ما قبل التاريخ، رغم أن في القرن العشرين كان هناك ارتفاع في استخدامه لأغراض ترفيهية أو دينية أو روحية، وأغراض الطبية. ومن المقدر ان نحو أربعة في المئة من السكان البالغين في العالم يستخدم القنب سنويا، و 0,6 في المئة يومياً. والقنب هي المخدرات الأكثر استخداماً بطريقة غير مشروعة في العالم. وقد تم منع حيازة منتجات القنب واستخدامها، أو بيعها قانونياً في معظم أنحاء العالم في مطلع القرن العشرين. ومنذ ذلك الحين، وقد تكثفت بعض البلدان انفاذ حظر القنب حين ان البعض الآخر خفضت الأولوية للتنفيذ.

القنب هو أحد أقدم المحاصيل في العالم. وفقًا للنسخة الألمانية من موقع GMX الإلكتروني ، كان هذا النبات موضع تقدير خاص في الصين منذ 10000 عام بسبب فوائده المتعددة ، حيث كانت البذور تعتبر من العناصر الغذائية الأساسية والألياف كانت تستخدم كمواد خام. كما تم استخدام نباتات الماريجوانا لعلاج الملاريا والروماتيزم وأمراض أخرى.

اين توجد بذور القنب

توجد بذور القنب، سواء المقشرة منها وغير المقشرة، بوفرة في الأسواق الألمانية، خاصة بعدما أصبحت تصنف في السنوات الأخيرة كغذاء “خارق” (Superfood)، نظرا لغناها بالمواد المضادة للأكسدة وفيتامين E وفيتامين B12، حسبما أورد موقع “تي أونلاين” الألماني.

علاوة على ذلك، تعتبر زراعة القنب الهندي صديقة للبيئة. ويشرح غيورغ فورت من الرابطة الألمانية للقنب الهندي ذلك بالقول: “نبتة القنب الهندي نبتة متينة ولا تحتاج إلى الكثير لتنمو”. وتابع فورت نقلا عن موقع “جي إم إكس، موضحاً: “نمو النبتة بشكل سريع يغطي على ظهور الأعشاب الضارة، مما يجعل استخدام المبيدات أمرا غير ضروري”.

ويعرف القنب الهندي بالذهب الأخضر اختلفت الأقوال حول فوائده وأضراره ومدى قدرته علي حدوث الإدمان، فالبعض يؤمنون أنه عشب طبي يزرع طبيعيا لا ضرر منه والبعض الآخر يرى أنه أحد أنواع المخدرات والإجابة الصحيحة عن القنب الهندي وكيفية زراعته وأضراره وفوائده وعلاج إدمان الحشيش تعرفها من خلال السطور التالية.

أسماء بذور القنب

هناك نتائج متضاربة من مختلف الدراسات حول النوع الأكثر انتشاراً والأكثر تأثيراٌ، حيث تحتوي براعم النباتات المؤنثة المزهرة بها بين 1% إلى 22% من مادة THC وهذا التباين في الكمية هو سبب التباين في الدراسات. فعاليه التأثير النفسي من قبل نبات القنب هو كما يلي (بالترتيب التنازلي) :

  1. غدد الزغب glandular trichomes
  2. براعم الأزهار المؤنثة
  3. براعم الأزهار المذكرة
  4. البراعم الجديدة
  5. أوراق براعم الزهور
  6. الأوراق تصاعدية الحجم
  7. عنق الأوراق (petioles) بترتيب تصاعد حسب الحجم
  8. سيقان تصاعدية الحجم
  9. الجذور والبذور

فوائد القنب الهندي:

للقنب العديد من الفوائد العلاجية فقد تم زراعته في باديء الأمر لعلاج العديد من الأمراض والتي أثبتت فعالية كبيرة في علاجه  والتحسين من حالة المرضى الصحية تتضمن:

  • تسكين الألم من خلال بطء في إرسال الإشارات العصبية في المخ وبالتالي عدم الشعور بالألم.
  • علاج السرطان حيث تعمل مادة thc تعمل على ضعف الطاقة المنتجة من الخلايا السرطانية وبالتالي تمنع انتشارها وتساعد علي موتها.
  • يؤدي القنب إلى زيادة الشهية وعلاج أعراض النحافة وزيادة الوزن.
  • نتيجة لإفراز هرمون الأندروفين يمنح القنب شعور بالراحة والاسترخاء وربما يعد ذلك أشهر الأسباب التي يتداول بسببها القنب.
  • علاج مرض الربو  من خلال اندفاع الهواء إلى الرئتين وسهولة التنفس و علاج التهابات الشعب الهوائية.
  • علاج  الصداع النصفي.
  • علاج اضطرابات القلق والتوتر والاكتئاب بسبب زيادة إفراز هرمونات السعادة والهدوء.

 

3.237.71.247 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
كم عدد قارات العالم
التالي
ما الحكمة من تحريم الزنا

اترك تعليقاً