سؤال وجواب

ما هو القرين

القرين (في الدين الإسلامي) هو الشيطان الموكَّل بكل إنسان لإغوائه وإضلاله ، وقد جاء ذكر ذلك في القرآن والسنَّة الصحيحة. وتعني كلمة القرين في اللغة : (الصاحب)

يقول الشيخ محمد بن صالح العثيمين :

«القرين هو شيطان مسلَّط على الإنسان بإذن الله عز وجل ، يأمره بالفحشاء وينهاه عن المعروف ، كما قال عز وجل : ( الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَآءِ وَاللهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) ، ولكن إذا منّ الله سبحانه وتعالى على العبد بقلب سليم صادق متجه إلى الله عز وجل مريد للآخرة ، مؤثر لها على الدنيا : فإن الله تعالى يعينه على هذا القرين حتى يعجز عن إغوائه .»

لكل إنسان قرين متفرد؛ فلا يوجد قرين واحد لشخصين، ولا قرينين لنفس الشخص. والقرين يدفع الإنسان لارتكاب المعاصي وعصيان أوامر الله ، باستثناء قرين النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي (كما يؤمن المسلمون ) لم يكن يؤمره إلا بالخير.

فقرين الجن هو أحد شياطين الجن يوكل بالأنسان منذ يوم مولده يوسوس له ويدفعه إلى المعاصي فهو موجود خارج الجسد يتابع الانسان في كل مكان وأوان يعرف عن الانسان التابع له كل شيء نتيجة مصاحبته له، وله دور كبير في الإصابة بالأمراض الروحية

في القرآن الكريم

ذُكر القرين في القرآن الكريم في عدة مواضع منها :

في سورة الزخرف آية  وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ
في سورة النساء آية 38 :  وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَـاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَن يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاء قِرِينًا

في السنة النبوية

حدثني هارون بن عبد الله ومحمد بن رافع قالا حدثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك عن الضحاك بن عثمان عن صدقة بن يسار عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا كان أحدكم يصلي فلا يدع أحدا يمر بين يديه فإن أبى فليقاتله فإن معه القرين.
حدثنا عثمان بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم قال إسحاق أخبرنا وقال عثمان حدثنا جرير عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن أبيه عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن قالوا وإياك يا رسول الله قال وإياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير.
قول النبي صلى الله عليه وسلم : ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن قالوا وإياك قال وإياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير .
وهما روايتان مشهورتان فمن رَفَعَ الميم (في كلمة أسلم) قال معناه أسلم أنا من شره وفتنته ومن فتح الميم قال أن القرين أسلم (أي من الإسلام) وصار مؤمنا لا يأمرني إلا بخير. والأرجح هو رفع الميم كما ذكر الخطابي ورجحه القاضي عياض.

حقائق عن القرين

يُطلق القرين على الشيطان الموكّل بكلّ إنسان بهدف إغوائه وإضلاله، وذلك ما دلّت عليه نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية المطهّرة، والتي بيّنت أنّ عمل القرين يتمثّل فقط بالإغواء والإضلال، دون أي عمل حسي آخر، إلا أنّ إيمان العبد له الدور الأساسي في إغواء القرين، فإن كان الإيمان قوياً فإغواء القرين يضعف أمام ذلك، ومن الجدير بالذكر أنّ مهمة القرين تنتهي بموت الإنسان، وقد بيّن العلامة ابن عثيمين بعض الأمور المتعلّقة بالقرين، فقال بأنّ القرين هو الشيطان المسلّط على الإنسان بإذنٍ من الله تعالى، ليأمره بالفحشاء والمنكر، وينهاه عن الخير والبر، حيث قال الله تعالى: (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّـهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ).[٤][٥] كما أنّ العبد يستطيع إعجاز القرين بالقلب الصادق السليم المتجه إلى الله سبحانه، طالباً الدار الآخرة، مقدّماً الآخرة على الدنيا، مستعيذاً بالله تعالى، وملتجئاً إليه من الشيطان ونزغه، حيث قال الله تعالى: (وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّـهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)،

والمراد بنزغ الشيطان ما يأمر به العبد من ترك الطاعة وفعل المعصية.

الاستعاذة من الشيطان

عزم الشيطان على إغواء الإنسان، حيث ورد في القرآن الكريم ما يبيّن ذلك: (قالَ رَبِّ بِما أَغوَيتَني لَأُزَيِّنَنَّ لَهُم فِي الأَرضِ وَلَأُغوِيَنَّهُم أَجمَعينَ*إِلّا عِبادَكَ مِنهُمُ المُخلَصينَ)،[٧] فالشريعة الإسلامية أمرت بالاستعاذة من الشيطان والحذر منه في العديد من المواضع في الآيات القرآنية والأحاديث الواردة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، وأقوال أهل العلم، وقال الإمام ابن القيم في بيان المقصود بالاستعاذة: (اعلم أن لفظ عاذ وما تصرف منها يدل على التحرّز والتحصّن والنجاة، وحقيقة معناها: الهروب من شيء تخافه إلى من يعصمك منه، ولهذا يسمى المستعاذ به معاذاً كما يسمى ملجأ ووزراً)، فيُقصد بالاستعاذة الالتجاء والاعتصام بالله تعالى فقط من الشيطان الرجيم.[٨] وفي بيان المقصود بالشيطان قال ابن كثير رحمه الله: (الشيطان في لغة العرب مشتق من شطن إذا بعد فهو بعيد بطبعه عن طباع البشر وبعيد بفسقه عن كل خير، وقيل مشتق من شاط لأنه مخلوق من نار، ومنهم من يقول كلاهما صحيح في المعنى، ولكن الأول أصح وعليه يدل كلام العرب)، ويُطلق لفظ الرجيم على الشيطان للدلالة على أنّه مطرود من رحمة الله، مستحق لغضبه ولعنته، وقال ابن القيم أيضاً في بيان فائدة الاستعاذة: (فإن الاستعاذة به منه ترجع إلى معنى الكلام قبلها مع تضمنها فائدة شريفة وهي كمال التوحيد وأن الذي يستعيذ به العائذ ويهرب منه إنما هو فعل الله ومشيئته وقدره فهو وحده المنفرد بالحكم فإذا أراد بعبده سوءا لم يعذه منه إلا هو فهو الذي يريد به ما يسوؤه وهو الذي يريد دفعه عنه)، ومن المواضع التي يُشرع فيها الاستعاذة: قبل البدء بتلاوة القرآن الكريم، وقبل قراءة سورة الفاتحة في الصلاة، وعند الغضب والانفعال، وعند الدخول إلى الخلاء، وعند نهيق الحمار أو نباح الكلب، وعند الأرق والفزع، وعند الرقية، وعند دخول المسجد.

 

 

السابق
ما حكم صوم يوم عاشوراء فقط
التالي
جدول ترتيب الدوري السعودي 2021-22

اترك تعليقاً