سؤال وجواب

ما هو العضو في الجهاز التنفسي الموجود اسفل الرئتين عند الانسان ؟ الحل

يقوم الجهاز التنفسي أو الجهاز التنفسي بتزويد الخلايا البشرية بالأكسجين اللازم لأنشطتها ويطلق ثاني أكسيد الكربون (نتاج عملية الأكسدة). تحتوي كل رئة على العديد من القصيبات ، وتتفرع القصيبات إلى قصبات ، وفي نهاية القصبات يوجد عدد كبير من الحويصلات الهوائية (أو الحويصلات الهوائية) مبطنة بأغشية رفيعة للغاية يحدث من خلالها تبادل الغازات بينها وبين الشعيرات الدموية المحيطة بالحويصلات الهوائية. تعمل العضلات الوربية (بين الضلوع) والحجاب الحاجز (أسفل الرئتين) على تشغيل الرئتين مثل منفاخ الحداد ، حيث تسحب الهواء إليها ثم تدفعها للخارج بانتظام، ويتم الحصول على الأكسجين بواسطة عملية التنفس التي يقوم بها الجهاز التنفسي.

وتشتمل المجاري التنفسية على سلسلة من الأعضاء تنقل الهواء إلى الرئتين وهي :

الأنف

الأنف هو جهاز غضروفي يتصل مع الخارج بالفتحتين الأنفيتين وهما مبطنتان بغشاء مخاطي مهدب يرطب ويسخن الهواء وينقيه. يقوم الأنف بدور أساسي في عملية التنفس وكذلك الشم وهو يقع في مقدمة الوجه ويتكون من هيكل عظمي وغضروفي مغطى بالجلد، ويغطي سطح التجويف الأنفي مادة مخاطية وشعيرات دموية وشعر صغير ليحمي الأنف من كل أشياء غريبة تدخل إليه.

البلعوم

البلعوم هو الممر المباشر والممتد من ممر الأنف من الخلف، الجزء الأمامي منه مبطن بغشاء مخاطي والجزء الخلفي عبارة عن ممر مشترك للغذاء والهواء معا، تتصل به من الأمام القصبة الهوائية ومن الخلف المريء، ويمر من البلعوم خلال فتحة المزمار إلى الحنجرة.

الحنجرة

وهو عضو غضروفي تمتد في داخله ثنيات غشائية عضلية تكون الحبال الصوتية، فتهتز هذه الحبال بتأثير الهواء الصاعد من الرئتين فتنشأ عنهما الأصوات، فالحنجرة هي عضو الصوت، تفتح الحنجرة بفتحة المزمار، ويسدها عند البلع غضروف لسان المزمار.

القصبة الهوائية

وهي أنبوب يتكون من غضاريف شبه دائرية تدعم الناحية الأمامية بينما يوجد في الناحية الخلفية التي يستند إليها المريء عضلات ملساء وأربطة ليفية مارنة (fibroelastic ligaments) تصل نهايات الغضاريف ببعضها؛ فتكون وظيفة الغضاريف منع توسع تجويف الرغامى فوق المطلوب، كما أن العضلات والأربطة تحافظ على قطر مناسب لتجويف الرغامى، وانقباض هذه العضلات وبالتالي تضَيُّق تجويف الرغامى يلعب دوراً في السعال كما يساهم انقباض العضلات في تنظيف مجرى التنفس. يبطن القصبة غشـاءٌ مخاطي ذو أهداب مهتزة مخاطية تستوقف الغبار، والجزيئات التي ترافقه، ويدفعها نحو الخارج فهذه الأهداب تعمل كالمكنسة.

الشعب الهوائية

تتفرع الرغامى بعد مسافة من الحنجرة إلى قصيبات أصغر كأغصان الشجرة ويشكل مجموعها الشجرة القصبية.

الرئتان

وتوجد الرئتان في الفراغ الصدري محاطتين بالغشاء البلوري الحشوي داخل حجرة جدارها من الضلوع والقص والعمود الفقري ودعامتهما الحجاب الحاجز. وهما عضوان إسفنجيان مرنان يشتملان على الشجرة القصيبية التي نتجت عن الحويصلات الرئوية. وينقسم جوف كل حويصلة إلى عدد من التحدبات هي الأسناخ الهوائية التي تزيد من سعة السطح الداخلي للهواء. تجتمع الأسناخ لتشكل حويصلات، وتجتمع الحويصلات لتشكل كتلا هرمية الشكل تدعى الفصيصات الرئوية. وتجتمع الفصوص الرئوية وعددها ثلاثة في الرئة اليمنى وفصّان فقط في الرئة اليسرى.

الغشاء الجنبي

يحيط بكل رئة غشاء ذو ورقتين يدعى الغشاء الجنبي، تلتصق الوريقة الداخلية بالرئة بينما تلتصق الوريقة الخارجية بالوجه الداخلي للقفص الصدري ويفصلها. تتصل الرئتان بالقفص الصدري.

الأوعية الدموية الرئوية

يخرج الشريان الرئوي من البطين الأيمن فينقسم إلى قسمين ينفذ كل منهما إلى رئة ويسير محاذيا للقصبة الهوائية ويتفرع مثل تفرعها حتى ينتهي في محيط الأسناخ. فيتشكل حولها شبكات شعرية غزيرة، وينتج عن اجتماع الشعيرات فروع وريدية تتلاقى فتشكل وريدين في كل رئة وتخرج الأوردة الرئوية الأربعة وتصب في القلب في الأذين الأيسر وبما أن جدران الأسناخ الرئوية رقيقة جدا فيكون الدم فيها وهواء الأسناخ على اتصال مباشر بسطح واسع جدا وتتم عندها التبادل الغازي الرئوي.

ما هي وظائف جهاز التنفس لدى الإنسان

يقوم التنفس بالوظائف التالية:

  1. تزويد الجسم بالأكسجين من الجو إلى الرئتين، ثم أكسدته في الرئتين، بفضل الضغط الجزيئي للأكسجين في الأسناخ والأوعية الدموية.
  2. طرح ثاني أكسيد الكربون: وذلك بفضل فرق الضغط الجزيئي له في الخلايا والأوردة والاسناخ.
  3. المحافظة على التوازن الحامضي_القاعدي أو الرقم الهيدروجيني.
  4. المحافظة على حرارة الجسم: نتيجة لعمليات الاحتراق والهدم والبناء داخل الجسم ترتفع درجة حرارة الجسم الداخلية فيعمل بعدة طرق للتخلص من الحرارة الزائدة وهذه الطرق والوسائل هي: الجهاز العصبي، الغدد الصماء، الرئتان.

يتم تجديد الهواء داخل الرئتين بواسطة ظواهر ميكانيكية، أولها حركة العضلات التنفسية التي تعمل على تغيير حجم القفص الصدري أثناء الشهيق والزفير، والتغلب على مقاومة الممرات الهوائية والجنبة الرئوية. وتنقسم عملية التنفس إلى مرحلتين متتابعتين بشكل متلاحق ومستمر هما الشهيق والزفير:

  1. الشهيق (بالإنجليزيةInspiration)‏: وهو عملية فاعلة، تتطلب جهدا من أعضاء الجهاز التنفسي، وخاصة العضلات لإدخال الهواء إلى الرئتين.
    1. الحجاب الحاجز: تتقلص عضلة الحجاب الحاجز فتهبط للأسفل فيتسع القفص الصدري عمودياً أو طولياً ويقل الضغط داخل الرئتين إلى أن يصبح أقل من الضغط الجوي فيندفع الهواء داخلهما.
    2. العضلات الوربية الخارجية: وتعمل على رفع القص ودفعه للأمام مما يزيد من حجم القفص الصدري من الأمام للخلف وجانبياً.
  2. الزفير (بالإنجليزيةExpiration)‏: وهو عملية سلبية أو تلقائية لا تتطلب جهدا لإخراج الهواء خارج الجسم، وإنما تأتي كنتيجة حتمية لعملية الشهيق ولكن في الحالات الاضطرارية، تتدخل عضلات البطن والعضلات الوربية الداخلية لتضيق القفص الصدري، فيرتفع الضغط داخل الرئتين فيطرد الهواء منهما عبر الممرات الهوائية خارج الجسم.

معدّل التنفس: يكون وقت الشهيق أطول من وقت الزفير، كما نلاحظ لحظة توقف عند نهاية الشهيق. ويتراوح معدل التنفس عند الرجل السوي بين 13- 18 دورة في الدقيقة وفي المتوسط 16 دورة في الدقيقة ويزداد هذا المعدل في حالات الحرارة والعمل، وهو عند المرأة أكثر منه عند الرجل بدورتين.

العوامل المؤثرة في عملية التنفس

تخضع عملية التنفس إلى عدد من التغييرات التي تطرأ على جسم الإنسان وهذه العوامل والتغييرات هي:

  1. عوامل عصبية مركزية:
    • منطقة تحت المهاد تلعب دوراً أكيداً في اضطراب عملية التنفس، ويمكن ملاحظة ذلك أثناء الانفعال حيث تزداد سرعة التنفس.
    • قشرة الدماغ:تلعب دوراً في تغيير عملية التنفس أثناء الضحك أو الكلام أو الانتباه.
  2. عوامل كيميائية : إن حدوث أي تغيير كيميائي للدم يعمل على اضطراب المراكز التنفسية العصبية المركزية، ويؤثر بالتالي على عملية التنفس، ويتم هذا التأثير بطريقتين: إحداهما مباشرة على المراكز العصبية التنفسية والثانية غير مباشرة أي منعكس عن طريق المستقبلات الموجودة على جدران الشرايين الأبهر والسباتي العام. وأهم العوامل المؤثرة على التنفس هي درجة الحموضة (PH) ومع جهاز التنفس

أهمية الجهاز التنفسي: للتنفس دور كبير في المحافظة على استمرارية النشاحت داخل الجسم فبالتنفس يتم التخلص من ثاني اوكسيد الكربون الذي يعتبر تراكمه ضار لخلايا الجسم ويوازن فقدانه بالحصول على الأكسجين الذي يعتبر الوقود الذي لاتستمر الحياة بدونه لما له الدور الكبير في استمرارية العمليات الحيوية داخل الجسم وعملية التزويد بالأكسجين هي عملية مستمرة لاتنقطع. ونقصان الأكسجين يؤدي نقصان التروية إلى الدماغ وبالتالي تظهر اعراض الدوار والتعب على المريض عادة اما في حالة انقطاعه انقطاعا تاما فأنه يؤدي إلى إلى توقف عضلة القلب وبالتالي يعرض الإنسان إلى احتمالية كبيرة لفقده الحياة مالم يتم انعاش القلب والرئة من جديد في وقت محدد. اذن فالتنفس هي عملية ضرورية لامداد عضلة القلب بالأكسجين وبالتالي ضخ الأكسجين عن طريق الدم إلى سائر اعضاء الجسم وبالتالي تستمر عملية الحياة بانتظام داخل جسم الإنسان.

وفيما يلي بعض الأسئلة حول الجهاز التنفسي : 

ما هي الأعضاء الرئيسية في جهاز التنفس؟

أ – المبايض .

ب – الرئتان.

ج – الكليتان.

الاجابة : العضو الرئيس في جهاز التنفس هو الرئتان. ويقوم الجهاز التنفسي بامتصاص الأكسجين من الهواء وتنفسه وطرد ثاني أكسيد الكربون غير المرغوب فيه.

ما هي الرغامى؟

أ- أنبوب يصل الرئتين بالجزء الخارجي من الجسم.

ب- شبكة أكياس الهواء الثانية الواسعة في كل من الرئتين.

ج- البطانة الخارجية للرئتين.

الاجابة : يدخل الهواء الدافئ الرئتين عبر الرغامى أو القصبة الهوائية. وتوصف الرغامى على أنها أنبوب فارغ معزز بدوائر من الغضاريف لمنعه من الانهيار.

ما هو الحجاب الحاجز؟

أ – النسيج الخاتم عند الجزء الأعلى للرغامى التي تمنع الماء أو الشراب من دخول الرئتين.

ب- غلاف عضلي يقع أسفل الرئتين يشكل أساسا للتنفس.

ج- الجزء الشبيه بالكوب يقع عند قاعدة كل رئة تساعد في تبادل الغاز.

الاجابة : الحجاب الحاجز عبارة عن صفيحة من العضلات تقع تحت الرئتين. عندما تنقبض وتنبسط تجبر الهواء على الخروج أو الدخول إلى الرئتين.

كيف تبقى الرئتان منتفختين؟

أ- تحاط كل رئة بغضروف لمنع انهيار الرئة عند التنفس.

ب- ترتبط الرئتان بالقفص الصدري مع شبكة من الأنسجة الضامة.

ج- تعتمد الرئتان على فراغ موجود في الصدر .

الاجابة : للحفاظ على الرئتين منتفختين تعتمد الرئتان على فراغ موجود في الصدر. ويقوم الحجاب الحاجز بالانبساط والانقباض أثناء التنفس. ويؤدي تغير ضغط الهواء إلى شفط الهواء إلى الرئتين عند الاستنشاق وإلى دفع الهواء إلى الخارج خلال عملية الزفير.

ما هو اسم عضلات القفص الصدري التي تسهم بالتنفس؟

أ – العضلات الوربية.

ب – العضلات العريضة الظهرية.

ج – العضلات رباعية الرؤوس.

الاجابة : تساعد العضلات الوربية الواقعة بين الأضلاع ، على تغيير ضغط الهواء الخارجي برفع وانبساط القفص الصدري في إيقاع ضمن الحجاب الحاجز.

ما هي الحويصلات؟

أ – الاسم الطبي للحبال الصوتية.

ب – خلايا شبيهة بالإصبع تشكل البطانة الخارجية لكل رئة.

ج – أكياس الرئتين الأصغر.

الاجابة : تبدو الرئتان أشبه بقطعتي إسفنج كبيرتين. فهما مليئتان بآلاف الحويصلات وتتفرع إلى حويصلات أصغر فأصغر. وتعد كييسات الهواء الأصغر من تلك الحويصلات جميعا.

أين يحدث تبادل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون؟

أ – هي النقطة التي تتصل فيها الرغامى مع الرئتين.

ب – في إطار الحبال الصوتية.

ج – داخل الأذين الأيمن للقلب.

الاجابة : تمتلك كل حويصلة شبكة دقيقة من الأوردة الشعرية التي يتم فيها تبادل الأكسجين. ويدخل الدم الذي يحتوي على ثاني أكسيد الكربون الأوردة الشعرية التي تقع على عند الحويصلات. ويتحرك الغاز من الدم على طول طبقة رقيقة رطبة ويصل إلى كيس الهواء. ويتم طرد ثاني اكسيد الكربون بعدها حيث يمر إلى الدم مستخدما الطبقة الرطبة ذاتها.

كيف يسهم جهاز التنفس في تمكين الإنسان من التحدث؟

أ- تدفع الرئتان الدم خلال الحبال الصوتية.

ب- غدد خاصة متصلة بالرغامى لضخ ثاني أكسيد الكربون المسيل إلى خلايا الحبال الصوتية.

ج- يقوم الهواء الخارجي المنبعث عن الرئتين، أثناء الزفير، بهز الحبال الصوتية.

الاجابة : يقوم الهواء المطرود من الرئتين بالمرور على الحبال الصوتية داخل الحنجرة مما يؤدي إلى اهتزازها.ويعتمد الصوت على توتر وطول الحبال الصوتية، وعلى شكل الصدر وكمية الهواء الذي يتم إخراجه من الرئتين

 

السابق
ما هو الشيء الذي يبكي اذا لففت راسه ( مطلوب الحل )
التالي
لغز اكبر من امه بسنتين واصغر من ابوه بسنتين ( وش حله )

اترك تعليقاً