سؤال وجواب

ما النتائج المترتبة على اهمال اخناتون امور السياسية


ما النتائج المترتبة على اهمال اخناتون امور السياسية

عرف أخناتون أيضًا قبل العام الخامس من ملكه بـ امنحوتب الرابع. كان فرعون من الأسرة الثامنة عشرة حكم مصر لمدة 17 عاماً وتوفي ربمَّا في 1336 ق.م أو 1334 ق.م. يُشتهر بتخليه عن تعدد الآلهة المصرية التقليدية وإدخال عبادة جديدة تركزت على آتون، التي توصف أحيانًا بأنها ديانة توحيدية أو هينوثية. تمثل نقوش مبكرة آتون بالشمس، بِالمُقارَنَةِ مَع النجوم، ولاحقًا جنبت اللغة الرسمية تسمية آتون بالإله، مُعطية إياه الإِلَوهِيَّة الشمسية مكانة أعلى من مجرد كونه إله.

حاول إخناتون إحداث مفارقة عن الدين التقليدي، ولكن في النهاية لم يكن مقبولًا. فبعد وفاته، تم استعادة الممارسة الدينية التقليدية تدريجيًا، وبعد بضع أعوام لم يكن بعض الحكام دون حقوق واضحة للخلافة من الأسرة الثامنة عشرة فأسسوا أسرة جديدة، وأسَاؤوا لسمْعَة إخناتون وخلفائه، مشيرين إلى أخناتون نَفسِه بأنه “العدو” في السجلات الأرشيفية


ما النتائج المترتبة على دعوة « أخناتون » لعبادة إله واحد أطلق عليه اسم الإله « آتون » .

الإجابة
تغيير اسمه من أمنحتب الرابع إلى أخناتون .
نقل العاصمة من طيبة إلى أخيتاتون فى تل العمارنة .
معارضة كهنـة آمـــون للدين الجـديد ودخولـــهم فى صدام مع الملك .
انهيار الإمبراطورية المصرية فى سوريا .

ما النتائج المترتبة على اهمال اخناتون امور السياسية

من المعروف أنها لم تستمر دولة أخناتون طويلا. بسبب كثير من الأخطاء الكارثية الكبرى التى حاول الملك أخناتون القيام بها مثل محاولته الدءوب تغيير الهوية الحضارية للدولة المصرية المتسامحة والتى تقبل التعدد بامتياز، وكذلك محاولته إقصاء كل ما ومن هو ضده، وأيضا زلزلة ثوابت الدولة المصرية العريقة، وإهمال سياسة مصر الخارجية وممالكها المهمة فى بلاد الشرق الأدنى القديم، والاكتفاء بالدعوة الدينية لمعبوده الجديد والتجديدات الفنية واللغوية والأدبية التى لم تمس عمق المجتمع ولم يتقبلها كلية، فضلا عن التغيير الفوقى الذى أراد فرضه على الجميع فى وقت زمنى قصير، علاوة على عدم الاهتمام بالتراث المصرى الحضارى العريق الممتد فى الشخصية المصرية لآلاف السنين قبل بزوغ دعوته الدينية القائمة على الأحادية ونفى المعبودات الأخرى وكهنتها المتنفذين، وعدم الالتفات إلى طبيعة الثقافة المصرية وكذلك الشخصية المصرية وفهم مكوناتها ومكنوناتها، فكانت نهايته المأسوية. ونظرا لأنه كان أيضا هو الوسيط الوحيد بين معبوده آتون والشعب، فانتهت الدولة بانتهائه، وغابت الدعوة بغيابه. وانقلب المنافقون الذين ذهبوا معه إلى مدينته الجديدة بعد رحيله ولعنوه ولعنوا دعوته وهجروا مدينته وأطلقوا عليه «الملك المهرطق» و«المارق من تل العمارنة». ولم يبق من عصر العمارنة إلا أصداء العمارنة التى ما نزال نراها ماثلة أمامنا كذكرى على حكم لم يعمر سياسيا طويلا غير أنه ترك آثارا تشهد على أهمية الفترة دينيا وفنيا ولغويا وأدبيا. ويكفى أن نلقى نظرة على تمثال الجميلة نفرتيتى كى ندرك روعة الفن وصدق الإيمان بالدعوة من قبل قلة من بعض مؤيدى الملك أخناتون وتوظيف الفن فى خدمة الديانة الآتونية والملك أخناتون وعائلته الملكية ودعوته الدينية وفلسفته فى الحكم ونظرته للدين والحياة.
إنه عصر العمارنة الفريد بكل ما له وعليه.

                     
السابق
شي خلقه الله لجميع البشر ولم يخلقه لابونا آدم ( وش حله )
التالي
لماذا يحتوي الانبوب الغربالي سيتوبلازما متواصل وما الهدف من ذلك

اترك تعليقاً