سؤال وجواب

ما الكِبْرُ الذي لايُدخل صاحبه الجنةِ مُطلقاً؟


في هذا المقال سنتعرف على الكبرياء التي لا يدخل صاحبها الجنة أبدًا ، وحديث الرسول عن الغطرسة وعواقب الغطرسة تابعونا :

فرض الله سبحانه وتعالى بعض العبادات التي لابد من الانسان المسلم ان الالتزام بها لكسب محبة الله ورسله والاجر العظيم ويكون الانسان مخير في هذه الدنيا من حيث الاعمال والطريق التي يسير بها، فالبعض من يسلك طريق الخير والصلاح والأخرين غير ذلك هم يحبون الدنيا وما عليها، ووردت بعض الآيات القرانية التي تتحدث عن الكبر ، فما الكبر الذي لا يدخل صاحبه الجنة مطلقاً ؟

وضح ما هو الكبر الذي لا يدخل صاحبه الجنة مطلقا

حرص ديننا الحنيف على توضيح بعض الأمور الصعبة التي وردت في القران الكريم ، ومن بين هذه المسائل مسألة الكبر الذي لا يدخل صاحبة الجنة ، وهو الغطرسة فهي من الكبائر التي نهى عنها دين الإسلام ، وأمرنا بالابتعاد عنها. لأنه ينتهك أخلاق المسلمين التي يجب على كل مسلم الالتزام بها. صلى الله عليه وسلم – في حديثه الكريم: (من في قلبه ثقل ذرة من الغطرسة لا يدخل الجنة). وقال صلى الله عليه وسلم: “الكبرياء تفكك الحق وظلام الناس” ، ويذكر الحديث الذي روي عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا يدخل الجنة من كان في قلبه ذرة من كبر)، وبالتالي فإن هناك نوعا من أنواع الكبر لا يمكن لصاحبها أن يدخل الحنة أبدا إن كان يتصف به، كما يعتبر من الكبائر التي يحاسب الله عبده عليها، والكبائر يعرف بأن من يقوم بفعلها سوف يعذبه الله تعالى في جهنم إلا أنه لا يكونوا خالدا فيها كالكافر، بينما الكبر الذي لا يدخل صاحبه الجنة أبدا

وهناك كثير من الناس من يرون أنفسهم الحق وليس غيرهم وهم من وصفهم الله عز وجل بالمتكبرين فهم يتصفون بالمعاندة ولا يحبون قبول الحق والنصيحة من أي انسان آخر، كما أن التكبر يدل على أن الانسان هذا يسيطر عليه غرور العظمة والتسلط على الناس، وهناك العديد من الأسباب التي تدفع المتكبر للتكبر على غيره منها: أنه يشعر بأنه أنجز أمور عظيمة بالنسبة لغيره، كما هناك من يتكبر على غيره رغبة في لفت الانتباه أو آلية تستخدم للدفاع عن النفس، وسوف نتعرف على ما الكِبْرُ الذي لايُدخل صاحبه الجنةِ مُطلقاً؟

ما الكِبْرُ الذي لايُدخل صاحبه الجنةِ مُطلقاً؟

الاجابة:

  • كبر الكفر او الاستكبار هو الذي يتضمن عدم قبول الاسلام.

الكبر الذي لا يدخل صاحبه الجنة هو عدم قبول

الاجابة : عدم قبول الاسلام .

يعاقب الله عز وجل المتكبرين بعقوبات متعددة منها:

الإجابة هي:
  • لا يكلمهم الله سبحانه وتعالى يوم القيامة، فالله عز وجل لا يكلم المستكبرين يوم القيامة.
  • يكرهه النبي صلّ الله عليه وسلم،ولا يشفع له يوم القيامة،ويبتعد عن مجلسه في الجنة.
  • يكرهه الناس وينفرون منه.
  • يدخلون النار مع فرعون و قارون وكل المتكبرين.
  • يجعلهم الله سبحانه وتعالى يوم القيامة على هيئة وصورة الذر-وهو صغار النمل -فيدوسهم الناس بالأقدام،ثم يدخلون النار يعذبون فيها.
  • يعذبهم الله سبحانه وتعالى في النار عذاباً شديداً.
السابق
من هي فتيحة نسرين ويكيبيديا السيرة الذاتية كاملة
التالي
من أشهر طرق تطبيق المينا على المعدن طريقة التجزيع

اترك تعليقاً