سؤال وجواب

ما الكِبْرُ الذي لايُدخل صاحبه الجنةِ مُطلقاً؟


كثير ما نسمع بمصطلح الكِبْرُ ومعظم الناس يجهلون ما هو الكبر الذي لا يدخل صاحبه الجنه مطلقاً وفيما يلي سنسلط الضوء على تفسير معنى الكبر او الغطرسة وما هو الكبر الذي لا يدخل صاحبه الجنة اطلاقاً ، حيث ان الكبر هو نفس المعنى الذي يؤديه الغطرسة وهي حالة من تمجيد الذات واعجاب شديد بها وهي تعتبر من الكبائر التي يدخل صاحبها في النار ولها عواقب واضحة على الانسان تعوق حياته وتضعف ايمانه بالله تعالى ، والان سنتعرف معكم على ما الكِبْرُ الذي لايُدخل صاحبه الجنةِ مُطلقاً؟ هناك الكثير من الأشخاص الذين يتكبرون على الناس ويتصفون بالكبر، وذلك لانهم دائما ما يرون بأنهم هم الحق وليس غيرهم، كما أنه يتصفون بالمعاندة ولا يحبون قبول الحق والنصيحة من أي انسان آخر، كما أن التكبر يدل على أن الانسان هذا يسيطر عليه غرور العظمة والتسلط على الناس، وهناك العديد من الأسباب التي تدفع المتكبر للتكبر على غيره منها: أنه يشعر بأنه أنجز أمور عظيمة بالنسبة لغيره، كما هناك من يتكبر على غيره رغبة في لفت الانتباه أو آلية تستخدم للدفاع عن النفس، وسوف نتعرف على ما الكِبْرُ الذي لايُدخل صاحبه الجنةِ مُطلقاً؟

ما الكِبْرُ الذي لايُدخل صاحبه الجنةِ مُطلقاً؟

الجواب : كبر الكفر أو كفر الاستكبار

فقد وردنا حديث عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يؤكد ان الغطرسة من الكبائر التي نهى عنها دين الإسلام ، وأمرنا بالابتعاد عنها. لأنه ينتهك أخلاق المسلمين التي يجب على كل مسلم الالتزام بها. صلى الله عليه وسلم – في حديثه الكريم: (من في قلبه ثقل ذرة من الغطرسة لا يدخل الجنة). وقال صلى الله عليه وسلم: “الكبرياء تفكك الحق وظلام الناس” ، ويذكر الحديث الذي روي عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا يدخل الجنة من كان في قلبه ذرة من كبر)، وبالتالي فإن هناك نوعا من أنواع الكبر لا يمكن لصاحبها أن يدخل الحنة أبدا إن كان يتصف به، كما يعتبر من الكبائر التي يحاسب الله عبده عليها، والكبائر يعرف بأن من يقوم بفعلها سوف يعذبه الله تعالى في جهنم إلا أنه لا يكونوا خالدا فيها كالكافر، بينما الكبر الذي لا يدخل صاحبه الجنة أبدا

كما أشار رسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم – إلى أن من له ذرة إيمان في قلبه لا يدخل النار ، وهذا دليل على أن الغطرسة ليست من صفات المسلمين ، والدليل على ذلك. قوله – صلى الله عليه وسلم – في حديثه الكريم: “لا تدخل. النار إنسان قلبه ثقل حبة خردل من الإيمان ، ولا أحد يدخل الجنة في قلبه بالوزن” بذرة فخر الخردل.

وفي كثير من الأحاديث الشريفة الأخرى ذُكرت دلائل على عظمة الغطرسة في الإسلام ، وضرورة الابتعاد عنها ، والله ورسوله أعلم.

 

3.238.36.32 CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)
السابق
تستطيع دائرة العرض التي تقع عليها منطقة ما تحديد مناخ هذه المنطقة.
التالي
ما صلة غض البصر بالامانه

اترك تعليقاً