سؤال وجواب

ما العلامات التي تدلك على رضا والديك عنك


قرائنا طلاب المملكة العربية السعودية والطالبات الكريمات ، نرحب بكم من جديد في موقع فيرال مع سؤال جديد ضمن حلول اسئلة المنهاج التعليمي المقرر في المملكة العربية السعودية للفصل الدراسي الثاني ف 2 ، ومن بين الأسئلة المطروحة عبر منصة مدرستي الالكترونية ورد سؤالاً ينص : ما العلامات التي تدلك على رضا والديك عنك

ما العلامات التي تدلك على رضا والديك عنك

1- أن يرزقني الله ويوسع لي في الرزق بكل انواعه من مال، صحة، علم وكل شيء.


2- أن يرزقني الله تعالى البركة في صحتي وأسرتي ومالي.

3- توفيق الله لي لعمل الخير والإحسان والصدقات.

إن بِرَّ الوالدين هو أقصى درجات الإحسان إليهما. فيدخل فيه جميع ما يجب من الرعاية والعناية، وقد أكد الله الأمر بإكرام الوالدين حتى قرن الله سبحانه وتعالى الأمر بالإحسان إليهما بعبادته التي هي توحيده والبراءة عن الشرك اهتماما به وتعظيما له. من روائع الدين الاسلامي تمجيده للبر حتى صار يعرف به، فحقا إن الإسلام دين البر الذي بلغ من شغفه به أن هون على أبنائه كل صعب في سبيل ارتقاء قمته العالية، صارت في رحابه أجسادهم كأنها في علو من الأرض وقلوبهم معلقة بالسماء وأعظم البر ( بر الوالدين ) الذي لو استغرق المؤمن عمره كله في تحصيله لكان أفضل من جهاد النفل يتكون هذا اللفظ من شقين فلنأخذ كل شق على حده.

علامات بر الوالدين ورضاهم عليك

فقد أوصى الله -تعالى- ببرّ الوالدين، وحضّ على ذلك، وورد ذلك في العديد من آيات القرآن الكريم، حيث قال الله تعالى: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)، حيث قرن الله -تعالى- في الآية السابقة بين برّ الوالدين وتوحيده وعدم الإشراك به، وقال ابن كثير -رحمه الله- إنّ من الواجب الإحسان إلى الوالدين؛ لأنّهما السبب في وجود الأبناء بعد الله تعالى، كما أنّ برّ الوالدين من صفات الأنبياء والرسل عليهم السلام، وممّا يحصل عليه الابن ببرّ والديه استجابة دعاءهما له، كما أنّ رضا الله -تعالى- على عبده من رضا والديه عليه، وبيّن الله -تعالى- أنّ البرّ بالأم مقدّمٌ على البرّ بالأب، ودليل ذلك قوله: (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ)،[٢] كما أنّ الإسلام لا يمنع من برّ الوالدين الكافرين، لعلّ البرّ بهما يكون الطريق إلى إسلامهما، حيث قال الله -تعالى- في القرآن الكريم: (وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا)، حيث قال الإمام القرطبي أنّ الآية السابقة تدلّ على برّ الوالدين الكافرين، مع الحرص على دعوتهما إلى الإسلام برفقٍ ولينٍ.

 

                     
السابق
كم باقي على الاختبارات النهائيه 2021 لجميع المستويات
التالي
زيارة الامام المهدي في النصف من شعبان 2021 أدعية بمثابة زيارة امام مهدي

اترك تعليقاً