سؤال وجواب

ما الحكمة من تحريم الزنا


ما الحكمة من تحريم الزنا ؟ يعتبر هذا السؤال تساؤلًا منطقيًّا ومشروعًا في ظل تغليظ العقوبة في الدنيا والآخرة لمرتكب هذا الفعل الشائن قال تعالى: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا* يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا}[١]، وقبل معرفة لماذا حرم الله الزنا يتوجب على المسلم الامتثال لأمر الله سواءً أدرك الحكمة منه أم لم يدركه، فلماذا حرم الله الزنا؟

طلابنا الأعزاء نقدم لكم هذه المقالة لتمنحك التعرف على الحكمة من تحريم الزنا ، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام المرسلين محمد بن عبدالله، وعلى آله وصحبه أجمعين، يعتبر الزنا ممارسة غير شرعية للرجل مع المرأة وهو من الفواحش التي حرّمها الله تعالى حيث قال سبحانه وتعالى في كتابهِ الكريم: «ولا تقربوا الزنى إنّهُ كان فاحشة وساء سبيلا» حيث اعتبر الله الزنا من الأمور العظيمة التي فيها الاقتراب من حدود الله تعالى وانتهاك لحرمات وأعراض الناس ورذيلة لأنّ الفاحشة تعتبر من الرذائل ، ويعتبر الزنا من أكبر وأقسى الجرائم في هذا العالم الذي يستدعي زيادة غضب الله القدير ومعاناته في المستقبل ، ويطلق عليه الزنا ، ويهدف إلى إقامة علاقة جنسية كاملة بين الرجل والرجل. المرأة بدون زواج شرعي بموافقة الطرفين. ظهر الحظر في التوحيد (الإسلام والمسيحية واليهودية) كحظر قوي ، على الرغم من العديد من الأصوات التي تدعو إلى تراجع الديانتين الهندوسية والبوذية. تحريم الزنا واستبدال هذا المصطلح بعبارة أخرى “الجنس خارج الزواج” ، يسلط هذا المقال الضوء على لماذا حرم الله الزنا.

الزنا من أعظم الكبائر التي حرمها الله سبحانه وتعالى بعد الشرك بالله وقتل النفس وذلك لما فيه من ضياع الأنساب وتفشى الفحشاء في المجتمع المسلم وانتهاك حرمات الله وسبب للعداوة والبغضاء بين الناس والتفكك الأسري والإصابة بالأمراض الخطيرة، و حرم الله الزنا؛ لأنه يتنافى مع الطبيعة الإنسانية والفطرة السليمة لأن الشريعة الإسلامية جاءت؛ لجلب المصالح ودرء المفاسد والحفاظ علي الدين والنفس والعرض ولذلك حرم الله الزنا وأمر المسلمين بحفظ الفرج من الزنا وغض البصر والبعد عن الأسباب المؤدية إليه التي قد تحرك كوامن الشهوة وتثير الفتنة والمعاصى.

جعل الله سبحانه وتعالى ترك الزنا أحد شروط البيعة على الإسلام، فقال جل من قائل: «يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم» [الممتحنة:12].

أدلة تحريم الزنا من القرآن الكريم والسنة النبوية

قال تعالى «والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما (68) يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا (69) إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما» .

وقال تعالى : « ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن».

كذلك ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث النبوية الشريفة في تحريم الزنا والتي تبين لماذا حرم الله الزنا نذكر منها:

قوله صلى الله عليه وسلم: “لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن”. رواه البخاري ومسلم.

ومن ذلك أيضًا ما رواه ابن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الذنب عند الله أكبر ؟ قال: ” أن تجعل لله ندًا وهو خلقك “. قلت : ثم أي ؟ قال: ” أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك ” قلت: ثم أي ؟ قال: ” أن تزاني بحليلة جارك”. متفق عليه.

وعن أبي أمامة: أن فتى شابا أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أتذن لي بالزنى، فأقبل عليه القوم فزجروه وقالوا: مه مه، فقال: ادنه فدنا منه قريبا فجلس، فقال: أتحبه لأمك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم. قال: أفتحبه لابنتك؟ قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لبناتهم. قال: أفتحبه لأختك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم. قال: أفتحبه لعمتك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم. قال أفتحبه لخالتك؟ قال: لا والله، جعلني الله فداك. قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم. قال: فوضع يده عليه وقال: اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه، فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء. رواه أحمد وصححه الألباني والأرناؤوط.

أسباب تحريم الزنا

هناك أسباب كثيرة خارج هذا الإطار في تحريم الزنا ذكر بعضًا منها علاوة على اختلاط الأنساب والأمراض الجسدية المستعصية فمنها:

1. موافقة هذا التحريم للفطرة التي فطر الله الناس عليها، من الغَيْرة على العِرْض ، وبعض الحيوانات تغار على عرضها، فقد ثبت في صحيح البخاري عن عمرو بن ميمون قال : رأيت في الجاهلية قرداً زنا بقردة، فاجتمع القرود عليها، فرجموها حتى ماتت!، فإذا كان القرد يغار على عرضه، ويستقبح الزنا، فكيف لا يغار الإنسان على عرضه ؟ فأي رجل يقبل أن يجعل زوجته أو ابنته أو أمه أو أخته متاعاً وسلعة مجانية للناس، فقد رضي لنفسه أن ينزل عن مرتبة بعض الحيوانات.

2 ـ المحافظة على الأسرة والحياة العائلية، فإن الزنا يُفسد البيوت ويدمرها، فإذا اتخذ الزوج عشيقة، أو اتخذت الزوجة عشيقاً، فلا شك أن ذلك سيدمر الأسرة ويشتتها.

3 ـ المحافظة على كرامة المرأة ؛ فإن إباحة الزنا يعني سلب المرأة كرامتها، وجعلها سلعة مهانة، والإسلام جاء لإكرام الناس، وبخاصة المرأة بعد أن كانت في الجاهلية متاعاً يورَث، ومحلاً للإهانة والتحقير.

4 ـ المنع من انتشار الجرائم، فالزنا من أسباب انتشار جرائم القتل وكثرتها، فقد يقتل الزوج زوجته وعشيقها، وقد يقتل الزاني زوج معشوقته أو من ينازعه عليها، وقد تقتل المرأة من زنى بها، إن كان قد زنا بها بالإكراه مثلاً .

5 ـ الزنا يقتل الحياء في المرء ويزرع فيه الوقاحة.

6 ـ الوحشة التي يضعها الله في قلب الزاني، وهي نظير الوحشة التي تعلو وجهه؛ فالعفيف على وجهه حلاوة، وفي قلبه أنس، ومن جالسه استأنس به، والزاني بالعكس من ذلك تماماً.

7 ـ أن الناس ينظرون إلى الزاني بعين الريبة والخيانة، فلا يأمنه أحد على شيء.

8 ـ ضيقة الصدر وحرجه؛ لأن الزاني يعامل بضد قصده؛ فمن طلب لذة العيش وطيبه بمعصية الله عاقبه الله بنقيض قصده؛ فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته، ولم يجعل الله معصيته سبباً إلى خير قط.

9 ـ الزنا يذهب بكرامة الفتاة ويكسوها عاراً لا يقف عندها بل يتعداها إلى أسرتها؛ حيث تدخل العار على أهلها وزوجها وأقاربها.

10 ـ الزنا جناية على الولد لأنه يعيش وضيعاً في الأمة، مدحوراً من كل جانب؛ فإن الناس يستخفون بولد الزنا.

ما الحكمة من تحريم الزنا حديث ثالث متوسط

الاجابة: الحكمة من تحريم الزنا هي التماشي مع الفطرة الإنسانيّة السليمة والقائمة على الميل إلى الحلال والغيرة على العرض ، اضافة الى حفظ الأنساب من الاختلاط وإدخال من ليس من صلب العائلة فيها بحيث يصبح له سائر الحقوق كالنسب والميراث وغيرها ، و الحفاظ على البيت المسلم من الدمار والضياع وتشتت شمل العائلة وضياع الأبناء حين يأتي الزوج أو الزوجة بهذا الفعل الشنيع. الحدّ من انتشار الأمراض المنتقلة عن طريق الممارسة الجنسية والناتجة عن تعدد الشركاء كالإيدز ومرض الزهري والسيلان وغيرها من الأمراض الفتاكة، إذ يعدّ الإيدز المنتشر بكثرةٍ في دول العالم والنامية والفقيرة على وجه التحديد كالهند ودول أفريقيا رابع المسببات الرئيسية للوفاة حول العالم.

والحدّ من انتشار الجرائم المترتبة على فعل الزنا والمعروفة في عرف الناس والقانون بجرائم الشرف. صيانة كرامة المرأة من الهدر بحيث لا تكنْ سلعةً رخيصةً سهلة المنال لكل طامعٍ. الحدّ من ظاهرة الأطفال اللقطاء المتروكين في الشوارع العامّة والحدائق وقرب دور العبادة للتقليل من معاناتهم الناجمة عن رفض المجتمع لهم.

السابق
ما هو القنب الهندي
التالي
ما هي الحجامة ويكيبيديا فوائدها واضرارها

اترك تعليقاً