اخبار حصرية

ماذا يحدث عندما تصبح قطرات الماء وبلورات الثلج كبيرة فلا يستطيع الهواء حملها؟


ماذا يحدث

عندما تصبح قطرات الماء وبلورات الثلج كبيرة

فلا يستطيع الهواء حملها؟

دورة الماء تصف وجود وحركة المياه على الأرض وداخلها وفوقها. وتتحرك مياه الأرض دائما، وتتغير أشكالها باستمرار، من سائل إلى بخار، ثم إلى جليد، ومرة أخرى إلى سائل. لقد ظلت دورة الماء تعمل مليارات السنين، وتعتمد عليها كل الكائنات الحية التي تعيش على الأرض حيث من دونها تصبح الأرض مكاناً طارداً تتعذر فيه الحياة.

كما وتصف دورة المياه الطبيعية كيفية انتقال جزيئات الماء من المحيطات الى الغلاف الجوي المتواجد على الارض، ويتحول الماء الى بخار ماء من خلال عملية التبخر ومن ثم يصعد الى الغلاف الجوي وذلك من خلال التيارات الهوائية، ويتكاثف بخار الماء في السحب فتعمل الرياح القوية على حركته، ومن ثم يسقط الماء على سطح الارض على شكل أمطار، ومن اهم العوامل التي تؤثر على هطول المطر في المناطق المختلفة خطوط العرض والطول ومستوى الرطوبة.


ماذا يحدث عندما تصبح قطرات الماء وبلورات الثلج كبيرة فلا يستطيع الهواء حملها؟

يحدث عند سقوط قطرات الماء و بلورات الثلج هطول الامطار او هطول الثلج، فاذا كانت درجة حرارة الهواء أعلى من درجة حرارة التجمد فسوف يحدث هطول للأمطار، اما اذا كانت درجة حرارة الهواء أقل من درجة التجمد فسوف يحدث هطول الثلج، ويحدث الهطول في عدة اشكال ومنها البرد الثلج المطر.

ملخص موجز عن دورة الماء

ليس لدورة الماء نقطة انطلاق، ولكن المحيطات تُعد أفضل مكان لها لتنطلق منها. إن الشمس التي تعتبر المحرك الأساسي لدورة الماء تقوم بتسخين المياه في المحيطات التي تتبخر (تتحول) إلى بخار ماء داخل الجو. وتقوم التيارات الهوائية المتصاعدة بأخذ بخار الماء إلى أعلى داخل الغلاف الجوي، حيث درجات الحرارة الباردة التي تتسبب في تكثيف بخار الماء، وتحويله إلى سحاب. تقوم التيارات الهوائية بتحريك السحب حول الكرة الأرضية، وتصطدم ذرات السحاب وتنمو وتسقط من السماء كأمطار، ويسقط بعض من هذه الأمطار كجليد، ويمكن أن يتراكم كأنهار جليدية. وفي ظل الظروف المناخية الحارة يتعرض الجليد إلى الذوبان، خصوصاً عندما يحل فصل الربيع، وتتدفق المياه المذابة على سطح الأرض، وتجري كمياه أمطار. جليدية مذابة. وتسقط أغلب مياه الأمطار داخل المحيطات، أو على سطح الأرض حيث تسيل على سطح الأرض كمياه أمطار جارية نتيجة للجاذبية الأرضية. يدخل جزء من مياه الأمطار الجارية إلى مجاري الأنهار ويتحرك نحو المحيطات. وتسيل مياه الأمطار السطحية والمياه الجوفية لتشكل مياهاً عذبة في البحيرات والأنهار. ومع أن مياه الأمطار لا تذهب كلها إلى الأنهار إلا أن الكثير منها يتسرب إلى داخل الأرض كارتشاح. يبقى جزء من هذه المياه قريباً من سطح الأرض، ويمكن أن يسيل مرة أخرى إلى داخل مجاميع المياه السطحية (والمحيطات) لتشكل مياهاً جوفية. وتجد بعض من المياه الجوفية فتحات على سطح الأرض حيث تخرج منها كينابيع من المياه العذبة. وتقوم الجذور النباتية بامتصاص المياه الضحلة، ثم ترتشح من خلال أسطح الأوراق النباتية، لتعود مرة أخرى إلى الغلاف الجوي. تتسرب بعض من هذه المياه إلى داخل الأرض، وتتعمق داخلها لتتزود بها الطبقات الصخرية المائية (صخور سطحية مشبعة)، التي تقوم بتخزين كميات هائلة من المياه العذبة لفترات طويلة من الزمن. ومع ذلك تظل المياه متحركة على مدى الزمن، ويعود بعض منها مرة أخرى إلى المحيطات حيث تبدأ وتنتهي دورة الماء.

ماذا يحدث عندما تصبح قطرات الماء وبلورات الثلج كبيرة فلا يستطيع الهواء حملها؟

الإجابة : هطول المطر أو هطول الثلج

أجزاء دورة الماء

قامت دائرة المساحة الجيولوجية الأمريكية بتحديد 15 جزءاً من دورة الماء على النحو التالي:

  • المياه المخزنة في المحيطات
  • التبخر
  • المياه الموجودة في الغلاف الجوي
  • التكثف
  • التساقط
  • المياه المخزنة على هيئة جليد وثلج
  • ماء الجليد الذائب في مجاري الأنهار
  • ماء المطر الجاري فوق سطح الأرض
  • مجاري الأنهار
  • المياه العذبة المخزنة
  • التسرب
  • المياه الجوفية المتدفقة
  • الينابيع
  • الارتشاح
  • المياه الجوفية المخزنة
  • التوزيع العالمي للماء
                     
السابق
يسمى تحول بخار الماء إلى سائل في دورة الماء
التالي
تسمى عملية صعود الهواء الساخن إلى الأعلى وهبوط الهواء البارد إلى الأسفل عملية التوصيل

اترك تعليقاً