اخبار حصرية

ماذا قال موسى عندما اجتمع عليه السحرة ؟


كان فرعون يسعى لمنع الناس من اتّباع موسى -عليه السّلام- وتصديقه والإيمان به ، تحدى أحد سحرته موسى – صلى الله عليه وسلم – وأحضر ما أتى به موسى من عصا تحولت إلى ثعبان ، ظنًا أن ما فعله موسى سحر ، لأن الفرعون لم يميز بين السحر أو الإعجاز ، لجأ فرعون إلى السّحر والشّعوذة لتحقيق غايته، فأراد فرعون من سحرته أن يتحدّوا موسى -عليه السّلام- ويأتوا بمثل ما أتى به موسى من العصي التي تتحول إلى أفاعٍ، ظنّاً منه أنّ ما فعله موسى سحراً، ففرعون لا يُميّز بين كون الأمر سحراً أم معجزة.

مواجهة موسى والسحرة

وعد فرعون سحرته أنّ لهم أجراً عظيماً إن غلبوا موسى في التحدي، قال -تعالى-: (وَجاءَ السَّحَرَةُ فِرعَونَ قالوا إِنَّ لَنا لَأَجرًا إِن كُنّا نَحنُ الغالِبينَ)، إضافة إلى أنّهم سيكونوا من حاشيته المقرّبين منه، وينالوا الجاه والمال، فاجتمع السّحرة مع موسى، وطلبوا منه أن يختار من يبدأ أولاً بعرض ما عنده.
لكن موسى طلب منهم أن يلقوا أولاً، وقد كانوا جميعهم من السّحرة البارعين، قال -تعالى-: (وَقالَ فِرعَونُ ائتوني بِكُلِّ ساحِرٍ عَليمٍ)، وما كان اختيار موسى لهم بأن يبدؤوا أولاً إلّا استهانةً بفعلهم، فقال السّحرة: (بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ)، وألقوا حبالهم وعصيّهم، فامتلأ المكان بالحبال التي تتحرك كالأفاعي والثّعابين.

ماذا قال موسى عندما اجتمع عليه السحرة ؟

{وَقَالَ مُوسَىٰ يَا فِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ*حَقِيقٌ عَلَىٰ أَن لَّا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ قَدْ جِئْتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ*قَالَ إِن كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }، ولكن أنى لفرعون وملئه الإستسلام، وزوال مظاهر الربوبية والألوهية عنهم، فاتهموه عليه السلام بالسحر {قَالَ الْمَلَأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ*يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُمْ ۖ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ} ، واتهموه بإخراجهم من أرضهم، فلجؤوا إلى رص الصف أمامه {قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ,يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ} وكان السحرة قائمين على حماية العرش الفرعوني لتبدأ بعدها قصة موسى مع السحرة


قال موسى ما جئتم به السحر…إلى… ولو كره المجرمون

{ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَآءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ بِمَا كَذَّبُواْ بِهِ مِن قَبْلُ كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلوبِ الْمُعْتَدِينَ* ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِمْ مُّوسَى وَهَارُونَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلأيهِ بِآيَاتِنَا فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ* فَلَمَّا جَآءهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُواْ إِنَّ هَـذَا لَسِحْرٌ مُّبِينٌ* قَالَ مُوسَى أَتقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَآءَكُمْ أَسِحْرٌ هَـذَا وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ* قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَآءُ فِي الأرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ* وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ* فَلَمَّا جَآءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُّوسَى أَلْقُواْ مَآ أَنتُمْ مُّلْقُونَ* فَلَمَّآ أَلْقُواْ قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ* وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ}(74ـ82).

قَالَ موسى مَا جئتم به السحر مكتوبة 

 سورة يونس الآية رقم 81

الآية 81 من سورة يونس مكتوبة بالرسم العثماني

﴿ فَلَمَّآ أَلۡقَوۡاْ قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئۡتُم بِهِ ٱلسِّحۡرُۖ إِنَّ ٱللَّهَ سَيُبۡطِلُهُۥٓ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يُصۡلِحُ عَمَلَ ٱلۡمُفۡسِدِينَ  ﴾ [ يونس: 81]

تفسير الآية 81 – سورة يونس

فَلَمَّا أَلْقَوْا أى: فلما ألقى السحرة حبالهم وعصيهم.
قالَ لهم مُوسى على سبيل السخرية مما صنعوه.
ما جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ، إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ أى: قال لهم موسى: أيها السحرة، إن الذي جئتم به هو السحر بعينه، وليس الذي جئت به أنا مما وصفه فرعون وملؤه بأنه سحر مبين.
وإن الذي جئتم به سيمحقه الله ويزيل أثره من النفوس، عن طريق ما أمرنى الله به- سبحانه- من إلقاء عصاي، فقد جرت سنته- سبحانه- أنه لا يصلح عمل الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون وصنيعكم هذا هو من نوع الإفساد وليس من نوع الإصلاح.
                     
السابق
صوت الغراب ماذا يعني ؟
التالي
إذا سمع المسلم الآيات التي فيها وعيد، فيسن له أن ؟

اترك تعليقاً