منوعات

ماذا ترك عمر بن عبد العزيز بعد وفاته من ميراث ؟


ماذا ترك عمر بن عبد العزيز بعد وفاته من ميراث؟ يبحث عدد من الطلاب والطالبات عن الميراث الذي تركه عمر بن عبدالعزيز بعد وفاته ، ونقدم لكم فيما يلي تعريف عن عمر بن عبدالعزيز اضافة الى الاجابة عن السؤال المطروح لدينا حول ميراثه ، وأبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم الأموي القرشي (61هـ\681م – 101هـ\720م)، هو ثامن الخلفاء الأمويين، عمر الثاني. ولد سنة 61هـ في المدينة المنورة، ونشأ فيها عند أخواله من آل عمر بن الخطاب، فتأثر بهم وبمجتمع الصحابة في المدينة، وكان شديد الإقبال على طلب العلم. وفي سنة 87هـ، ولّاه الخليفة الوليد بن عبد الملك على إمارة المدينة المنورة، ثم ضم إليه ولاية الطائف سنة 91هـ، فصار واليًا على الحجاز كلها، ثم عُزل عنها وانتقل إلى دمشق. فلما تولى سليمان بن عبد الملك الخلافة قرّبه وجعله وزيرًا ومستشارًا له، ثم جعله ولي عهده، فلما مات سليمان سنة 99هـ تولى عمر الخلافة.تميزت خلافة عمر بن عبد العزيز بعدد من المميزات، منها: العدلُ والمساواة، وردُّ المظالم التي كان أسلافه من بني أمية قد ارتكبوها، وعزلُ جميع الولاة الظالمين ومعاقبتُهم، كما أعاد العمل بالشورى، ولذلك عدّه كثير من العلماء خامس الخلفاء الراشدين، كما اهتم بالعلوم الشرعية، وأمر بتدوين الحديث النبوي الشريف. استمرت خلافة عمر سنتين وخمسة أشهر وأربعة أيام، حتى قُتل مسمومًا سنة 101هـ، فتولى يزيد بن عبد الملك الخلافة من بعده.

ماذا ترك عمر بن عبد العزيز بعد وفاته من ميراث ؟

ترك عمر بن عبدالعزيز 11 ولدا و ثمانية عشر دينارا كفن بخمس منها و اشتري له قبر بأربع منها و وزع الباقي على ابنائه . و قد سئل و هو على فراش الموت ماذا تركت لأبنائك بعد موتك ؟ فقال : تركت لهم تقوى الله , فان كانوا صالحين فالله تعالى يتولى الصالحين وان كانوا غير ذلك فلن أترك لهم ما يعينهم على معصية الله تعالى

قصة عن عمر بن عبدالعزيز عن الميراث

وفيما يلي نقدم لكم قصة ميراث عمر بن عبدالعزيز :

دخل “مقاتل بن سليمان” رحمه الله ، على “المنصور” رحمه الله ، يوم بُويعَ بالخلافة فقال له “المنصور” عِظني يا “مقاتل” !فقال : أعظُك بما رأيت أم بما سمعت؟

قال : بل بما رأيت.
! قال : يا أمير المؤمنين
إن عمر بن عبد العزيز أنجب أحد عشر ولدا ً وترك ثمانية عشر دينارا ً ، كُفّنَ بخمسة دنانير ، واشتُريَ له قبر بأربعة دنانير وَوزّع الباقي على أبنائه.
وهشام بن عبد الملك أنجب أحد عشر ولدا ً ، وكان نصيب كلّ ولد ٍ من التركة الف الف دينار.(اي مليون)
والله… يا أمير المؤمنين :
لقد رأيت في يوم ٍ واحد ٍ أحد أبناء عمر بن عبد العزيز يتصدق بمائة فرس للجهاد في سبيل الله ،
وأحد أبناء هشام يتسول في الأسواق.
وقد سأل الناس عمر بن عبدالعزيز وهو على فراش الموت : ماذا تركت لأبنائك يا عمر ؟ قال : تركت لهم تقوى الله ، فإن كانوا صالحين فالله تعالى يتولى الصالحين ، وإن كانوا غير ذلك فلن أترك لهم ما يعينهم على معصية الله تعالى .
فتأمل…
كثير من الناس يسعى ويكد ويتعب ليؤمن مستقبل أولاده ظناً منه أن وجود المال في أيديهم بعد موته أمان لهم، وغفل عن الأمان العظيم الذي ذكره الله في كتابه:
(وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا).

السابق
أول من دعا إلى حلف الفضول ؟
التالي
السيدة مارية القبطية من اصول ؟

اترك تعليقاً