سؤال وجواب

لماذا يلطم الشيعة يوم عاشوراء؟


لماذا الشيعه يضربون انفسهم في يوم عاشوراء ؟ الذي هو اليوم العاشر من شهر محرم، وهو يوم مقدس عند أتباع الطائفة الشيعية، يحيون فيه طقوسهم الخاصة التي لا يقوم بها أحد غيرهم، وفي هذا المقال سوف نتحدَّث بالتفصيل عن سبب ضرب الشيعة أنفسهم في هذا اليوم وسوف نتحدَّث عن صيام يوم عاشوراء عند الشيعة وعن لطمهم أنفسهم وعن كافة طقوسهم الخاصة في العاشر من محرم.

معلومات عن يوم عاشوراء

يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من السنة الهجرية الجديدة، أي أنَّه اليوم العاشر من الشهر الأول من السنة الهجرية وهو شهر مُحرَّم، وقد سُمِّي بهذا الاسم لأنَّه العاشر من السنة والشهر، وعاشوراء في اللغة هو العاشر، ولهذا اليوم مكانة خاصة عند أهل السنة والجماعة وعند أتباع الطائفة الشيعية أيضًا، حيث يصوم أهل السنة والجماعة هذا اليوم بأمر من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وذلك لأنَّ اليهود كانت في المدينة المنورة تصوم هذا اليوم على أنَّه اليوم الذي نجَّى فيه الله -عزَّ وجلَّ- نبيه موسى -عليه الصلاة والسلام- من فرعون وجنوده، ويُعد هذا اليوم أيضًا اليومَ الذي قُتل فيه الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه في موقعة كربلاء، وهذا ما يجعله يوم حزن وأسى عند أتباع الطائفة الشيعية. [1]


لماذا الشيعه يضربون انفسهم في يوم عاشوراء

يبدو أن أنفسهم في نفس الوقت بسبب فعلتهم ، وأعراضها ، وضحق القامات ، وضرب القامات ، ورجح الشيعة أنفسَهم في يوم عاشوراء تحت الشعائر الحسينية التي يمارسها المسلمون الشيعة مستذكرين بها ما حدث في معركة كربلاء التي قُتل فيها الحسين بن علي أبي طالب.

صيام عاشوراء عند الشيعة

يرى فقهاء الشيعة الاثني عشرية أنَّ صوم يوم عاشوراء أمر مكروه في الشرع، وإن كان لا بدَّ فيمكن الصيام عن الماء فقط، وذلك من باب الشعور بعطش الحسين في يوم وفاته، ويُحرّم الشيعة صيام هذا اليوم معتقدين أنَّ صيامه من أفعال بني أمية وهم أهل السنة والجماعة، ويرون أن أهل السنة والجماعة قد صاموا هذا اليوم فرحًا وسرورًا بنصرهم على الحسين، لذا فإنَّ الشيعة يحرمون صوم عاشوراء وتاسوعاء أيضًا.

لطم الشيعة يوم عاشوراء

يُعد اللطم في يوم عاشوراء من الطقوس التي يقوم بها الشيعة في يوم عاشوراء، فيلطمون أنفسهم ويضربون على وجوههم ورؤوسهم، والسبب في لطم الشيعة في يوم عاشوراء هو اعتقادهم بأنهم السبب في مقتل الحسين بن علي الذي قُتل في معركة كربلاء التي وقعت في اليوم العاشر من شهر مُحرَّم، فيقوم الشيعة بضرب أنفسهم ولطم وجوههم ورؤوسهم عقابًا لهم على تخاذلهم في نصرة الحسين في تلك المعركة اليت حصلت في سنة 61 للهجرة.

 

 

                     
السابق
قصة يوم عاشوراء عند الشيعة؟
التالي
من هو تيسير الجعبري سرايا القدس ويكيبيديا

اترك تعليقاً