منوعات

لماذا شهر فيفري فيه 28 او 29 يوم ؟


لماذا شهر فيفري فيه 28 او 29 يوم ؟؟ يسعدنا أنا نتناول معكم الحديث عن سبب قصر شهر فيفري واحتوائه على 28 يوم أو 29 يوم , على خلاف باقي أشهر السنة فهي تضم 30 يوماً او 31 يوم , وقد خصصنا لكم هذه المدونة لنزافيكم لماذا شهر فيفري فيه 28 يوم أو 29 يوم ؟ , ويذكر أن شهر فيفري هو شهر فبراير من التقويم الميلادي , وشباط في التقويم الهجري , وبهذا السياق سنتعرف على لماذا شهر فيفري فيه 28 او 29 يوم ؟؟؟

شهر فبراير , “فيفري”

فبراير (بالإنجليزية: February)‏ أو فيفري (بالفرنسية: Février)‏ أو شباط هو الشهر الثاني في السنة في التقويم الجريجوري وهو أقصر الشهور الجريجورية والوحيد الذي يبلغ عدد أيامه 28 أو 29 يوما. ويكون الشهر 29 يوما في السنة الكبيسة، وذلك في السنين التي يمكن قسمتها على أربعة (فيما عدا السنين التي يمكن قسمتها على 100 وليس على 400). وفيما عدا ذلك فإن الشهر 28 يوم، تستعمل هذه التسمية في مصر والسودان والمغرب وبعض بلدان الخليج في حين يسمى شباط في بلاد الشام والعراق من جذر شبط السّرياني الذي يُفيد الضرب والجلد والسَّوط، أو يفيد الهبوب الشديد للرياح وفيفري في تونس والجزائر.


لماذا شهر فيفري فيه 28 او 29 يوم ؟

استطاع الرومان أضافة شهر فبراير إلى السنة بعد باقي الأشهر، لذلك فهو يحتوي على 28 يومًا لأن الشهر، حيث استخدم في القرن الثامن قبل الميلاد، تقويم رومولوس، وهو تقويم من 10 أشهر تبدأ السنة فيه بشهر آذار، وتنتهي في كانون الأول، وفقًا لموقع “إن دي تي في”.
ولم يكن يتواجد شهرا كانون الثاني/يناير، وشباط/ فبراير، وكان التقويم كما يلي: “مارتيوس/ آذار: 31 يومًا، أبريليوس/ نيسان: 30 يومًا، مايوس/ أيار: 31 يومًا، يونيوس/ حزيران: 30 يومًا، كونتليوس/ تموز: 31 يومًا، سكستيليس/ آب: 30 يومًا، سبتمبر/ أيلول: 30 يومًا، أكتوبر/ تشرين الأول: 31 يومًا، نوفمبر/ تشرين الثاني: 30 يومًا، ديسمبر/ كانون الأول: 30 يومًا”.
بجمع عدد الأيام هذه الأشهر سنرى أن السنة تمتد فقط لـ304 أيام، وفي ذلك الوقت، كان الشتاء فصلاً بدون اسم، ولا شهور محددة، ولم يكترث به أحد كثيرًا، لأن المزارعين استخدموا التقويم باعتباره جدولا زمنيًا، فكان الشتاء بالنسبة لهم فصلاً عديم الجدوى.
ومن جانبه قرر الملك (نوما بومبيليوس)، في العام 713 قبل الميلاد، جعل التقويم مكونًا من الـ12 دورة قمرية للسنة، وهي فترة تقارب 355 يومًا، واستحدث شهري كانون الثاني، وشباط، وقد أُضيف الشهران في نهاية التقويم، ما جعل من شباط آخر شهور السنة.
وكان من عيوب هذا التقويم أنه يتكون من 355 يومًا، فبعد مضي سنوات قليلة، لن تصبح الفصول والشهور متزامنة، وقرر الرومان في بعض الأحيان إدراج شهرًا كبيسًا يتكون من 27 يومًا يسمى “ميرسيدونيوس”، وسيتخلّى الرومان عن آخر بضع أيامٍ من شباط ليبدأ الشهر الكبيس في الـ24 من شباط.
تسبب ذلك في مشكلات، فالشهر الكبيس لم يكن ثابتاً، بالأساس لأن كبار كهنة روما هم من كانوا يحددون متى يحل الشهر، ولذا عارض يوليوس قيصر فيرال الشهر الكبيس، وأصلح التقويم مرة أخرى، ولكي يتم الإصلاح كان لا بد من جعل العام 46 قبل الميلاد مكونًا من 445 يومًا، وجعل قيصر التقويم متوافقاً مع الشمس، وأضاف بضعة أيامٍ حتى يصل المجموع بعد الإضافة إلى 365 يومًا، واحتفظ شباط/ فبراير، بأيامه الـ28.

معلومات حول شهر فبراير “فيفري”

  • في السنين البسيطة يبدأ فبراير في نفس اليوم من الأسبوع مثل مارس ونوفمبر, وفي السنين الكبيسة يبدأ في نفس اليوم من الإسبوع مثل أغسطس.
  • زهرة فبراير هي القرنفل.
  • حجر فبراير هو الزمرد.
  • مواليد شهر فبراير إما برج الحوت أو برج الدلو.
  • هناك حوالي 4.000.000 شخص حول العالم ولد في هذا اليوم , وهذا اليوم من أيام السنة الكبيسة , أي أن هؤلاء الأشخاص لا يحتفلون بعيد ميلادهم إلا مرة واحدة كل أربع سنوات.
                     
السابق
لماذا كيس الصفراء مفقود في الحمامة
التالي
ما سبب قلة التركيز والسرحان والتشتت والفهم البطيء

اترك تعليقاً