اخبار حصرية

لا يمكن أن يكون للصورة دور في التضليل أو التأثير الإعلامي


لا يمكن أن يكون للصورة دور في التضليل أو التأثير الإعلامي

يسرنا زيارتكم ونسعد ان نستعرض لكم حلول الأسئلة التعليمية التي يعمل كافة الطلبة جاهدين للوصول الى حلولها النموذجية وذلك لصعوبة الوصول اليها من خلال الكتب المدرسية ، ولذلك من واجبنا ان نقدمها لطلبتنا الكرام بوضوح تام واجابة نموذجية صحيحة بمساعدة ثلة من الأساتذة الخبراء في حلول الأسئلة التعليمية واليكم الان تفاصيل الحل لسؤال “لا يمكن أن يكون للصورة دور في التضليل أو التأثير الإعلامي”

مفهوم التضليل الاعلامي:

هو العبث بمحتوى اتصالي وتوجيهه بشكل ممنهج لخدمة اهداف تنحرف عن المصلحة العامة الى اخرى ضيقة للحصول على نتائج تتعارض مع الحقيقة لترسيخ واقع محدد في ذهن المتلقي.


يمارس التضليل الاعلامي من دون اي احساس بالمسؤولية تجاه أخلاقيات المهنة الاعلامية في ضوء خبرات حرفية تجمل الأكاذيب وتزينها، وبمعنى أدق اخفاء الحقائق عن الجمهور عبر الوسائل الاعلامية المختلفة (التقليدية والالكترونية) واغراق بالأخبار والمعلومات المزيفة والمحرفة، مما يحول الوقائع الى مجرد اوهام تعشعش في رؤوس المتلقين وتؤسس لوضاع وصور اجتماعية وسياسية خطيرة.

لا يمكن أن يكون للصورة دور في التضليل أو التأثير الإعلامي

(1 نقطة)

صح

خطأ

الإجابة : عبارة خاطئة .

تضليل الصورة/ الأهمية/ التأثير

ان التلاعب بالصورة يؤدي الى خداع الحواس والبصر وتقديم الصورة دليل على مصداقية الخبر المنشور ومن اشكال التلاعب بالصورة نورد الآتي:

* تضليل الصورة اما بطريقة التقاطها أو بتجريف مضمونها والتلاعب أيضا بألوانها أو اضافة صور شخصية للأخرين.

* مونتاج الصور وإعادة تشكيلها بما يخدم القائم بالاتصال لإيصال رسالة مزيفة مضللة.

                     
السابق
من خصاص التفكير المنطقي أنه يغتمد على عدد من العمليات العقلية
التالي
أسلوب نفسي الهدف منه تغيري معتقدات الشخص وإعادة تشكيل تفكيره وصياغة عقله من جديد

اترك تعليقاً