اخبار حصرية

لا أستطيع تطبيق إستراتيجية الجدول الذاتي على نص جديد المعرفة تمامًا.


لا أستطيع تطبيق إستراتيجية الجدول الذاتي على نص جديد المعرفة تمامًا.

لا أستطيع تطبيق إستراتيجية الجدول الذاتي على نص جديد المعرفة تمامًا ؟ استراتيجيات الجدولة الذاتية لها العديد من التعريفات ولها استخدامات متعددة في العمل والطب والتعليم وغير ذلك. يدير المديرون بشكل أفضل وأسرع بناءً على وقت محدد ، بغض النظر عن أي عقبات مثل الفترة التي نعيشها بسبب فيروس كورونا المستجد والعقبات الأخرى التي تعطل الأعمال.

وعلى الصعيد الطبي ، فإن الجدولة الذاتية تساعد المريض في العلاج بشكل أسرع وفق مبادئ يضعها بنفسه لنفسه ، فهو المتحكم في طريقة العلاج ، والسرعة التي تتم بها.


أما بالنسبة للتعليم ، فإن الجدولة الذاتية ، او استراتيجية الجدول الذاتي ، او ما تسمى KWL تعتبر إحدى استراتيجيات التعلم النشط التي يتم استخدامها من أجل تحسين مستويات الطلاب في تذكر المعلومات ، وفهم المواد الدراسية ، من خلال استخدام القراءة الكلية عن موضوع دراسي معين ، وبعد ذلك يستخرجون الأفكار التي توصلوا إليها ، ومن ثم يسألون عما يريدون معرفته ، وينقصهم ، وعند الانتهاء من هذا يتكون لدى الطالب معرفة شاملة عن الموضوع عن طريق ربط المعلومات التي توصل إليها بالقراءة بغيرها من المعلومات التي استخراجها واكتشفها بذاته ، إلى المعلومات التي أراد معرفتها ، وبالتالي يكون قد تعلم من خلال جدول زمني قام به بنفسه ، وبخطوات منظمة.

ما تحققه استراتيجية الجدول الذاتي

يتم استخدام استراتيجية الجدول الذاتي في العديد من المنشآت التعليمية التي تتبع خطى تجاه التطور بالتعليم حيث ان هذا هو الهدف من استخدام إستراتيجية الجدول الذاتي ، وتقوم المملكة العربية السعودية ببذل جهود كبيرة من أجل إدخال هذه الاستراتيجية وتطبيقها في منشآتها الدراسية ، لما لها من نتائج جيدة على الطالب ، ومن هذه النتائج ما يلي [2]

  • وضع أهداف بارزة امام الطالب تجاه القراءة.
  • إثارة المعرفة السابقة للطلاب ، من خلال العصف الذهني.
  • قدرة الطلاب على فهم المواضيع الدراسية بطريقة بسيطة.
  • السماح للطلاب بتقييم مدى وصول المعلومات ، وفهمهم لها.
  • مساعدة الطلاب في زيادة مجال تفكيرهم ، وتوسيع افاقهم بعيدا عن النص المرتبطين بفهمه.

لا أستطيع تطبيق إستراتيجية الجدول الذاتي على نص جديد المعرفة تمامًا.

تكمن أهمية استراتيجية الجدول الذاتي فى، مساعدة المتعلم على مراقبة عملية الفهم قبل وأثناء وبعد عملية التعلم، وتعزيز كفاية المتعلمين في وضع أهداف التعلم، وجمع المعلومات من النصوص، وتأليف خطوط عريضة للأفكار الواردة، وكتابة ملخصات ترتكز على تلك الخطوط العريضة، ويمكن استخدام هذه الاستراتيجية مع جميع المتعلمين فى الصف.

                     
السابق
هل توجد دراسة يوم 22 فيفري 2022 ؟ (حله)
التالي
عيد وطني في شهر مارس

اترك تعليقاً