اخبار حصرية

كيف يمكن الاستفادة من اقليم مريوط اقتصاديا


مريوط … هي أحد المعالم السياحية في مصر وهي بحيرة ممتدة غرب مدينة الاسكندرية حتى بلدة ” العميد ” علي شاطئ  البحر الأبيض المتوسط ، و أسم مريوط مشتق من كلمة مريوتيس Mariotes  و هي كلمة يونانية و ذلك نسبة إلي عاصمتها الأولي ماريا و مكانها الان قبالة بلدة ” سيدي كرير ” sidi krier .


موقع إقليم مريوط علي الخريطة

يقع إقليم مريوط بجمهورية مصر ، بجنوب الإسكندرية في شمال مصر ، و سميت بهذا الاسم نسبة لبحيرة مريوط المالحة المتواجدة فيها ، و تبلغ مساحتها بخمسة و خمسون كيلومتر تقريبا ، و تتميز بملوحتها العالية ، و يصل منسوبها لما يقارب الثمانية أقدام تحت مستوى سطح البحر ، بينما يصل عمقها لمتر و نصف تقريبا .

ما هي عاصمة اقليم مريوط

و قد أصبحت أبو صير فيما بعد عاصمة لهذا الإقليم بعد أن تنازلت ماريا عن مكانتها الأولي لتصبح في المنزلة الثانية بعد أبو صير .

و ينفصل إقليم مريوط عن محافظة البحيرة ببحيرة مريوط التي تحده من ناحية الشرق و هذا الإقليم يمتد في الشمال و الشمال الغربي حتي البحر و في الجنوب الغربي حتي الأطراف الدنيا أو مشارف وادي النطرون و المجري الجاف الذي وراء أبي صير .

و لابد أن إقليم مريوط كان يروي فيما مضي بماء النيل و إلا لما أستطاع وحي الإله أمون إقناع سكان هذا الإقليم بأنهم مصريون إذ يقول لهم : ” إن كل البلتد التي يغطيها النيل من فيضاناته هي جزء من مصر و كل أولئك الذين يقيمون تحت مدينة اليفانتين و يشربون من مياه هذا النهر هم مصريون ” .

و قد اشتهر هذا الإقليم قديما بامتياز كرومه التي كانت تزرع علي شواطئه و كانت لنبيذه الجيد شهرة كبيرة سواء في أيام الفراعنة أو في أيام البطالمة و الرومان حيث كان يصدر كل عام إلي روما بوجه خاص و الي المدن الأخري في الخارج علي وجه العموم ، و قد تغني بجمال جوها و نبيذها الشعراء و أقام فيها عظماء الرومان منازل جميلة و كانوا يأتون من روما لقضاء بعض الوقت فيها .

و قد أشتهر إقليم مريوط في القرون الأولي المسيحية ، بسبب وجود كنيسة القديس مينا بها و التي كانت من أشهر الكنائس المسيحية و كان يحج إليها الناس من جميع بلاد حوض البحر الأبيض المتوسط و مكانها الأن المنطقة الأثرية المعروفة بأسم ” أبومينا ” جنوب بهيج حيث نجد فيها يقايا الكنيسة الضخمة و الأديرة التي كانت تحيط بها .

هل هناك مخاطر تهدد هذا الإقليم 

إن التطور الحالي و ما صاحبه من كثافة سكانية و زحف عمراني ، أدى ذلك لتجفيف مساحات واسعة منها ليتم بناء منشآت سكانية بدلا منها ، كما صاحب ذلك تصريفهم لمياه الصرف الصحي و المجاري  نحو البحيرة ، مما تسبب بهدر الثروة السمكية الموجودة بالبحيرة و تهدد بإختفاء البحيرة ، و بهذا الحدث المأساوي سيكون قضاءا على مصدر رزق للكثيرين ممن يعملون بمهنة الصيد .

حل السؤال : كيف يمكن الاستفادة من اقليم مريوط اقتصاديا 

الإجابة : يمكن الإستفادة من هذا الإقليم من خلال العمل على إنشاء مشاريع إستثمارية خدماتية،  تعمل على الحفاظ على بحيرة مريوط من الإختفاء ، بالعمل على وقف الزحف العمراني تجاه  البحيرة ، وجعلها محمية من مياه الصرف الصحي وغيرها ،  فتكون مصدر كبير للثروة الحيوانية ،  التي سعمل على توفير فرص عمل كثيرة للصيادين وغيرها.

                     
السابق
كيف مات ابن ايمن زيدان ويكيبيديا ؟
التالي
اريد إعراب هذه الجملة ” اعراب فوري “

اترك تعليقاً