سؤال وجواب

كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع ؟

تعتبر العلاقة الحميمة بين الزوجين من أجمل العلاقات وأكثرها تشويقاً بين العلاقات التي تجمع الزوجين ، ولكن هناك سؤالاً كثيراً ما يتردد على ألسنة الجمهور رجالاً ونساءً ألا وهو كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع ؟ وسنتعرف على هذه المعلومة التي حيرت الكثير من الرجال والنساء حول العالم في هذه السطور .

كم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع ؟

بدايةً فإن السعادة الزوجية تتوقّف على تقاسم المشاعر ، فمن أجمل الأمور وأصعبها في نفس الوقت هو بناء علاقة زوجية مليئة بالحب والحنان والمشاركة فبعضنا يتخوف من هذه البداية ظنناً به أنه لا يستطيع والبعض الأخر يبدأها ببسمة مشرقة نحو مستقبل جميل، لهذا أردنا هنا تناول بعض المعلومات حول العلاقة الحميمة بين الزوجين وكم مرة تحتاج المرأة للجماع في الأسبوع .

جذوة العلاقة بين الزوجين قد تنطفئ فترة من الزمن، ولكن باستطاعتهما دائماً إشعالها من جديد بثقاب المحبة ، ولكن كم عدد المرات او المعدل الطبيعي لممارسة الجماع في الأسبوع ؟ يراود ذهن المرأة المتزوجة بعض الأسئلة عن العلاقة الحميمة، والعدد الطبيعي لممارستها بين كل زوجين، فتتساءل كم مرة تحتاج إلى الجماع في اليوم؟ ولا سيما الاستفسارات والأسئلة الأخرى حيال العلاقة الزوجية التي لا تنتهي، في هذا المقال نجيبكِ عن تساؤلاتكِ، ونذكر لكِ فوائد الجماع لصحتكِ والتي من أهمها ما يلي :

يعمل الجماع على تقوية الجهاز المناعي لدى الزوجين ، اضافة الى أنه يعزز الرغبة الجنسية ، ويعمل على تخفيف خطر الإصابة بأمراض القلب ، الى جانب أنه يحسن من القدرة على التحكم في المثانة ، أما عن فوائده لضغط الدم فهو يقلل من انخفاض ضغط الدم ويساعد في تخفيف الشعور بالألم، ويعمل على تحسين القدرة على النوم بعمق وتخفيف التوتر وأخيراً تعزيز العلاقة بين الزوجين .

كم مرة تحتاج المرأة للجماع في اليوم ؟

من إمرأة الى آخرى ، قد يختلف عدد المرات التي تحتاجها المرأة لممارسة العلاقة الحميمة ، نظرًا لعدة عوامل صحية ونفسية، وقد أجمع الأطباء أن العدد المناسب لممارسة الجماع ثلاث مرات أسبوعيًّا، وعند بعض الأشخاص الذين تزيد لديهم الرغبة ، يمكنهم ممارسة العلاقة الحميمة مرة يوميًّا، وهذا الأمر يحدده الزوجان معًا، بناء على علاقتهما، ومستوى الإثارة والرغبة الجنسبة لديهما.

كم الوقت الكافي للجماع

إن متوسط وقت عملية الإيلاج يكون من 4 إلى 9 دقائق، ولكن إجمالي الممارسة من بداية المداعبة وحتى القذف يمكن أن تصل إلى 44 دقيقة ، وفيما يلي اليكم بعض الطرق الطبيعية لإطالة وقت الجماع : 

طرق طبيعية لإطالة وقت الجماع

إليك بعض الوسائل الطبيعية التي تساعد في إطالة وقت العلاقة الحميمة في ما يأتي:

1. المداعبة بين الزوجين

كلما زادت فترة الملاطفة بين الزوجين من خلال المداعبة والتقبيل، كلما زادت فترة العلاقة الممتعة التي يقضيها الزوجان معًا، ولذلك ينصح بأن تصل فترة المداعبة إلى حوالي 10 دقائق قبل الإيلاج.

كما أن اتباع الطرق المختلفة من الملاطفة يساعد في التقريب بين الزوجين وزيادة مشاعر الحب والرومانسية وإطالة وقت الجماع .

ويعد التدليك من أهم سبل الملاطفة بين الزوجين، وخاصةً في المناطق التي تزيد الشعور بالإثارة لديهما.

وعندما يقوم الرجل بمداعبة زوجته، فسوف يساعدها في الوصول للنشوة بشكل أسرع، وهو أمر جيد لأنها تحتاج فترة أطول حتى تصل إلى قمة الإثارة.

2. التخلص من التوتر

هناك علاقة وطيدة بين الشعور بالتوتر وسرعة القذف عند الرجال، مما يتسبب في قصر مدة العلاقة الحميمة .

وقد يحدث التوتر نتيجة الضغط العصبي والمجهود الزائد خلال العمل بالإضافة إلى كثرة التفكير ووجود أبناء في المنزل، فيسعى الزوجين إلى إنهاء العلاقة سريعًا.

ولإطالة وقت العلاقة الحميمة يجب التغلب على شعور التوتر، من خلال ممارسة رياضات تمنح الجسم الاسترخاء، مثل: رياضة اليوغا، وكذلك الاستماع إلى موسيقى هادئة، وينصح بممارسة العلاقة الحميمة أثناء نوم الأطفال.

3. تهيئة الأجواء

تتطلب العلاقة الحميمة وجود أجواء رومانسية في الغرفة، فهذا يحفز على الاستمتاع الحميمي بصورة أفضل وإطالة وقت العلاقة .

ويمكن خلق أجواء رومانسية في الغرفة من خلال استخدام الضوء الخافت وإضاءات الشموع، بالإضافة إلى وضع العطر المفضل للشريك.

كما ينصح بأن تكون الأجواء باردة في الغرفة وليست حارة لأن هذا يساعد في تأخير النشوة لدى الشريكين.

4. تغيير وضعية الممارسة

حيلة بسيطة ولكنها فعالة في إطالة وقت الجماع ، وذلك من خلال القيام بتغيير وضعية الممارسة مع إقتراب الوصول إلى النشوة.

ويمكن أن يقوم الزوج بهذا إذا شعر بأنه على وشك القذف، ليأخذ وقتًا ويعود إلى مرحلة الإيلاج والانتصاب من جديد.

ويفضل تغيير الوضعية أكثر من مرة خلال الممارسة الواحدة، فهذا يزيد من متعة الزوجين ويساعد في إطالة وقت العلاقة الحميمة .

5. الضغط على العضو الذكري

في حالة شعور الرجل بأنه على وشك القذف، يمكنه القيام بالضغط البسيط على رأس العضو الذكري لمدة 5 إلى 10 ثوانٍ، فهذا يؤدي إلى تقليل تدفق الدم وتأخير القذف وبالتالي تهدئة الإثارة لديه.

وحينها يمكن أن يعاود ممارسة العلاقة لوقت إضافي حتى يحدث القذف مرة أخرى.

ولكن لا يجب تكرار هذا الإجراء لأكثر من مرة، فيكفي القيام به مرة واحدة خلال الجماع .

6. ممارسة بعض التمرينات الرياضية

والتي تساعد في طول مدة العلاقة، وهي تمارين قاع الحوض أو تمارين كيجل، سواء للرجال أو النساء، حيث تقوي هذه التمارين من القدرة على التحكم في القذف.

وتكون عن طريق شد عضلة كيجل الموجودة بين المثانة وفتحة الشرج، والاستمرار في هذا لمدة 5 ثوانٍ ثم العودة للاسترخاء مرة أخرى.

ويساعد تكرار هذا التمرين في تأخير القذف لدى الرجال بصورة كبيرة، كما أنها تزيد من قوة الانتصاب لديهم وبالتالي إطالة وقت الجماع .

وبشكل عام، فإن ممارسة الرياضة تساعد في تقوية العضلات والتخلص من التوتر، مما يعود بالفائدة على الصحة الجنسية.

أفضل وقت للجماع في الإسلام

فصل الصيف من أفضل فصول السنة لإقامة علاقة حميمة ممتعة ومدهشة وذلك لزيادة الرغبة والشهوة الجنسية عند الزوجين. ويعتبر الصيف هو فصل الترفيه والراحة والمتعة مع سطوع الشمس الذي يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة قد تزداد البهجة والنشاط والحيوية التي تؤثر على الجسم بصورة فعالة وقوية حيث يقوم الجسم بإفراز غدد الجلد العرقية. وتتحسن الدورة الدموية ويزداد تدفق الدم بشكل سريع إلى جميع أنحاء الجهاز التناسلي لدى الرجل والمرأة. ويرتفع هرمون التستوستيرون وقد يصل إلى أعلى مستوياته عند جميع الرجال.

كما يساهم الجسم في تعزيز فيتامين “د”. وتناول فاكهة الصيف يساعد في زيادة الرغبة الجنسية وتعزيز الدافع الجنسي مثل البطيخ، والفراولة، وعصير الرمان. وارتداء الملابس الصيفية التي تبرز أنوثة وأناقة المرأة و تبرز رجولة الشريك لها تأثيرا قويا لإثارة الشهوة الجنسية عند الرجل و المرأة

دراسة: الحب يتسبب بزيادة الوزن

السابق
وش حقيقة عودة الشيشة في السعودية ( رفع الحظر )
التالي
مؤلف رواية ديفيد كوبرفيلد من 5 حروف ( من يكون ) ؟

اترك تعليقاً