منوعات

كم عمر رئيس كوريا الشمالية


كم عمر رئيس كوريا الشمالية

كيم جونغ أون/العمر
38 سنة
8 يناير 1984

من هو كم جونغ أون

كم جونغ أون (بالكورية:[6] 김정은)، كما يعرف بأسماء أخرى مثل كم جُنغ يون وكم جونغ يون[7] يُعرف سابقاً باسم كم جونغ وون أو كم جُنغ وون،[8] (ولد 8 يناير 1983)[9] مارشال كوري، وهو الابن الثالث والأصغر لزعيم كوريا الشمالية السابق كم جونغ إل من زوجته كو يونغ هي.[10]


بعد إعلان وفاة والده كم جونغ إل في 19 ديسمبر 2011، أُعلِن خبر توريث رئاسة كوريا الشمالية لكم جونغ أون بمسمى “الوريث العظيم” كما جاء على شاشة التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي. يشغل حالياً مرتبة دايجانج في الجيش الشعبي الكوري وهي رتبة عسكرية تكافئ فريق أول.[12] منذ أواخر عام 2010 كان يُنظر إلى جونغ أون على أنه الوريث المفترض لزعامة الأمة، وهو الآن الزعيم الحالي لدولة كوريا الشمالية، قيل أنه درس علوم الحاسب الآلي في كوريا سراً

ديانة رئيس كوريا الشمالية

لم يصرح رئيس كوريا الشمالية الحالي عن ديانته بشكل رسمي، إلّا أنّ الأغلبية يعتقدون أنّه يعتنق فلسفة جو تشيه والتي لا تعد دينًا وإنّما فلسفة عقائدية، وخاصةً بعد أن أعلن مؤسس كوريا الشمالية كيم ايل سونغ أنّ الدين هو أفيون الشعوب في إشارة منه إلى استهجان الأديان.

حياته المبكرة

لا يعرف تاريخ الولادة الحقيقي لكم جونغ أون الزعيم الكوري الشمالي وابن الزعيم الكوري الشمالي السابق كم جونغ إل، فقد قيل أنه ولد عام 1983، وقيل أنه ولد السنة التي بعدها. درس كم جونغ أون بمدرسة بيرني الدولية في سويسرا حتى عام 1998 تحت اسم مستعار، وأكد زملائه السابقون أنه حضر إلى نفس المدرسة معتقدا انه ابن الزعيم الكوري الشمالي.

الطريق إلى الزعامة

كان من المتوقع أن كم جونغ أون سيصبح زعيما للبلاد بعد والده. بعد أن كان أخوه الأكبر غير الشقيق كيم جونغ نام هو صاحب الحظ الأوفر في الزعامة، ولكن سرعان ما سقط حظ أخيه بعد أن أوردت التقارير أنه أُعتُقِل في اليابان عام 2001 عندما كان ينوى زيارة ديزني لاند في طوكيو بتهمة حمل جوازات سفر مزورة.

ذكر كينجي فوجيموتو، الطباخ الشخصي السابق لكم جونغ إل تفاصيل تتعلق بكم جونغ أون، حول من أقام معه علاقة جيدة، بدأً من أنه كان صاحب الحظ الأوفر في وراثة زعامة أبيه. إدّعى فوجيموتو أيضاً أن كم جونغ أون كان مفضلاً عند أبيه أكثر من أخيه الأكبر كم جونغ تشول، ويعلل ذلك بأن شخصية جونغ تشول تميل إلى الأنوثة أكثر من اللازم، بينما جونغ أون “مثل والده تماماً”. يضيف فوجيموتو بأن “إذا كانت السلطة ستسلم إلى أحد، فليكن كم جونغ أون لأنه الأفضل، فلديه صفات رائعة، إنه سكِّير كبير ولا يعترف بالهزيمة أبداً.” وصف فوجيموتو حادثة حصلت عندما كان جونغ أون في سن 18، سأل نفسه بشأن حياته المترفة قائلاً “نحنا هنا، نلعب كرة السلة، ونركب الخيول، ونركب الزلاجات النفاثة البحرية، ونستمتع سوياً. ولكن ماذا عن حياة الأشخاص العاديين؟” في 15 يناير 2009 نشرت وكالة أنباء كورية جنوبية تقريراً بأن كم جونغ إل عيّن كم جونغ أون ليكون وريث حكمه.

في 8 مارس 2009، نشرت هيئة الإذاعة البريطانية تقريراً يقول بأن هناك شائعات بأن كم جونغ أون ظهر على ورقة الاقتراع لانتخابات الجمعية الشعبية العليا، إلا أن التقرير تشير أن اسمه لم يظهر في قائمة المشرعون، ولكن تم ترقيته لاحقاً إلى مرتبة وسطى في لجنة الدفاع الوطني، وهي أحد فروع جيش كوريا الشمالية. تشير التقارير أيضاً إلى أن كم جونغ أون يعانى من مرض السكر وارتفاع ضغط الدم.

منذ عام 2009م، كان معلوماً عند الخدمات الدبلوماسية الأجنبية أن أون سيرث أبيه كم جونغ إل كرئيس لحزب العمال الكوري وبطبيعة الحال رئيساً لكوريا الشمالية. كان يُسمى بالكورية “يونغميونغ هان تونجي” (영명한 동지) والتي تعني “الرفيق الرائع”. كما طلب أبوه من سفراء البلاد بأن يتعهدوا بالولاء لإبنه.كما أشارت تقارير بأنه تم تشجيع المواطنين بأن يغنوا “أغنية ثناء” أُلِّفَت حديثاً لكم جونغ أون، مشابهة جداً لأغنية الثناء التي يغنيها الشعب للأب. لاحقاً في شهر يونيو، أشارت تقارير إلى أن كم زار الصين سرياً ليقدم نفسه للقيادة الصينية، التي حذرت لاحقاً من إقامة كوريا الشمالية لاختبارات نووية. وأنكرت وزارة الخارجية الصينية بشدة أن هذه الزيارة حدثت

Kim Jong Un with Honor Guard portrait.jpg

زوجة رئيس كوريا الشمالية

هي ري سول جو، ويقول تقرير “ديلي ستار” إن ري تزوجت زعيم كوريا الشمالية في عام 2009، ولكن لم يتم التصريح بالزواج علنا إلا في عام 2012، تبلغ من العمر 31 عامًا، كانت في السابق مغنية في فرقة موسيقية أوناهاسو، وهي فرقة النخبة التي تختار الدولة أعضاءها. وقد أثمر هذا الزواج عن وجود 3 أطفال لا يعرف الكثير عنهم، ولم يتم الكشف عن أسمائهم ولا جنسهم

مسار القيادة

  • بعد وفاة والده ، كان من المتوقع أن يتولى جونغ أون منصب رئيس كوريا الجنوبية والقيادة العامة ، لكن شقيقه كان أكثر حظًا لتولي هذا المنصب ، لكن هذا لم يدم طويلًا لأن شقيقه كان متورطًا في اليابانية. تم القبض عليه في اليابان. استخدم جوازات سفر مزورة.
  • ذكر الطاهي السابق كينجي فوجيموتو جونغ إيل العلاقة القوية بين جونغ إيل (جونغ إيل) وابنه جونغ أون (جونغ أون) لأنه الشخص الأكثر حظًا لوراث قيادة كوريا الشمالية.
  • قال كينجي فوجيموتو إن Zheng Eun هو الابن المفضل لوالدي لأن شقيقه Kim Jong-cheol لديه بعض الهرمونات ويميل إلى أن يكون أنثويًا ، لذلك فهو شخص لا يمكنه الاعتماد عليه.
  • وصف فوجيموتو صفات كيم جونغ أون غير العادية التي جعلته أفضل مرشح لمنصب قيادي في كوريا الشمالية ، محاربًا عظيمًا للأمن ، ورفض التغلب على الهزيمة ، لكنه عمل بجد لتحقيق إنجازات مهمة.
  • كما تحدث الشيف السابق عن الرئيس الحالي لكوريا الجنوبية ، فقد كان يفكر في التطور والنجاح والعزم على تحقيق أهدافه منذ أن كان طفلاً ، بالإضافة إلى امتلاكه شخصًا قويًا ، فهو يعتمد عليه في كل شيء.
  • في 15 يناير 2009 ، أعلنت وكالة الأنباء الكورية قرار الرئيس الكوري الجنوبي السابق جونغ إيل بتوريث قواعده لابنه جونغ يون.
  • في 8 مارس 2009 ، نشرت وكالة الأنباء البريطانية تقريرًا بشأن الانتخابات الكورية الشمالية المقترحة وظهور كونغ يون.
  • على الرغم من الشائعات القائلة بأنه لم يكن مدرجًا في قائمة المرشحين ، فقد تمت ترقيته لاحقًا إلى منصب مهم في مجلس الدفاع الوطني الكوري.
  • وأشار التقرير الطبي الصادر عن الرئيس الكوري الجنوبي جونغ يون إلى أنه يعاني من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • تعرف الوكالات الدبلوماسية الأجنبية أن Zhong Yun كان وريث والده للسلطة منذ عام 2009. يُطلق على Zhong Yun اسم Yong Byung Hun Tongji ، وهو ما يعني العبد باللغة العربية.
  • اتخذ والده قرارًا لطمأنة ابنه جونغ أون (جونغ أون) بأن سفير كوريا الشمالية سيكون السلطة الحاكمة ، بينما يغني المواطنون الكوريون الشماليون المديح للرئيس الكوري الشمالي الحالي كيم جونغ أون.
  • تشير بعض التقارير الإخبارية إلى أن زونج يون كان في الصين وقدم نفسه سراً إلى الزعيم الصيني ، والزعيم الصيني لا يتفق مع كوريا الشمالية بسبب التجربة النووية ، ونفت الصين زيارة هونج كونج لزعيم كوريا الشمالية.
                     
السابق
من هي التي زوجها نبي وابوها نبي واخوها نبي
التالي
اي مما يلي ليس شكلا من اشكال الهطول الصلب

اترك تعليقاً