منوعات

كم عدد السمفونيات التي الفها بيتهوفن


كم عدد السمفونيات التي الفها بيتهوفن

لودفيج فان بيتهوفن (17 ديسمبر 1770 – 26 مارس 1827) كان ملحنًا وموسيقارًا وعازف بيانو ألماني، وهوَ أحدُ الشخصيّات البارزة في الحقبة الكلاسيكيّة التي تَسبِق الرومانسيّة؛ ويُعتَبرُ من أعظَم عباقرة الموسيقى في جميعِ العصور وأكثَرهُم تأثيراً، وأبدَع أعمالاً موسيقيّة خالِدة، كما له الفضلُ الأعظم في تطوير الموسيقى الكلاسيكيّة. وتَشمَلُ مُؤلّفاتُه تِسعَ سيمفونيّات وخَمسَ مقطوعاتٍ على البيانو وأُخرى على الكمان، واثنينِ وثلاثينَ سوناتا على البيانو وسِتّة عَشر مقطوعةً رُباعيّة وتريّة؛ كما ألّف أيضاً أعمالاً للصالونِ الأدبيّ وأُخرى للجوقة وأغانٍ أيضاً.

وُلِدَ بيتهوفن في مدينة بون والتي كانَت عاصمة انتخابية كولونيا وجزءاً من الإمبراطورية الرومانية المقدسة، وظهرت موهِبَتُه الموسيقيّة في سِنّ مُبكّرة ودَرسَ على يَدِ والِده يوهان فان بيتهوفن وكريستيان جوتلوب نيفي. خِلالَ الاثِنتَي والعِشرين السنة الأولى من حياتِه، دَرَس بيتهوفِن الموسيقى مع فولفغانغ أماديوس موتسارت كما أصبَح صديقاً لجوزيف هايدن. وانتَقَل إلى فيينا عامَ 1792 وبقيَ حتّى مماتِه ودَرس هُناك بِرفقَة هايدن وكوّن لِنَفسِه سُمعةً طيّبة باعتبارِه عازِف بيانو مُتمكّن. في عامِ 1800 -تقريبًا- بدأ سَمعُه يتدهور، وبحلولِ العُقدِ الأخير من حياتِه صارَ أصمّاً تماماً، إلّا أن صَممه هذا لم يَمنعهُ من إكمالِ مسيرَته التأليفيّة، فقد ألّف أحدَ أشهرِ الأعمال في تِلك الفَترة، واستَمرّ في التأليفِ إلى أن تُوفّي عام 1827.


 

سيمفونية بيتهوفن الأولى

بدأ في كتابتها عام 1799م وعُزفت لأول مرة عام 1800م على المسرح الوطني في عاصمة النمسا يظهر فيها أنه تأثر بأعمال هايدن وموتسارت ، الذين سبقوه بأعمالهم الموسيقية افتتح السيمفونية بمقام كبير وهذا الأمر كان غير شائع ومختلف عن الموجود في تلك الفترة وعُزفت بآلات الهورن ، والفلوت ، والبوق ، والكلارينيت ، والفاجوت ، والتيمباني مع الآلات القوسية الوترية .

سيمفونية بيتهوفن الثانية

عُزفت أول مرة عام 1803م ، في أحد مسارح فيينا كتبها وهو يعاني من مرضه وبدأ سمعه في التلاشي وهذا ما دفع الكثيرين لتفسيرها بأنها محاولة لرفض المرض والمشكلة الصحية حاول التغلب عليها من خلال إيقاعات الموسيقى المبهجة في المقطوعة وتُعزف بنفس آلات السيمفونية الأولى .

سيمفونية بيتهوفن الثالثة

عُزفت لأول مرة عام 1805م في فيينا وعي الأكثر عظمة وجمال واعتبرها البعض بداية الإبداع الحقيقي لبيتهوفن والبعض قال أنها من أفضل السيمفونيات على مر التاريخ بسبب ما تحتويه من عمق عاطفي وإبداع وجمال موسيقي مما جعلها محكمة الإتقان ، أهدها بيتهوفن لنابليون كتعبير له عن جمال الروح الثورية التي قد عمت أنحاء أوروبا ولكنه عاد بعد ذلك وحذف منها اسمه بسبب تصرفاته الاستبدادية والأعمال القمعية ، وتُعرف أيضًا باسم الإيرويكا وقد نالت استحسان الموسيقيين والنقاد على السواء وهي مثال رائع على عبقريته الفريدة من نوعها .

سيمفونية بيتهوفن الرابعة

عزفتها لأول مرة عام 1807م في قصر أحد الأمراء في النمسا وهي من المقطوعات المبهجة التي تبعث على الارتياح ولا تخلو من الإشارة إلى الكفاح والصراعات والنضال الذي كانت تعيشه أوروبا في هذه الحقبة الزمنية ، لم يقم النقاد بتسليط الضوء عليها ولم تنل إعجاب الكثيرين .

سيمفونية بيتهوفن الخامسة

عزفت عام 1808م في المسرح الوطني بفيينا وهي من أكثر المقطوعات كلاسيكية وهي من أمثال الموسيقى المطلقة النقية لا تحتاج لتمثيل أو إضافات .

سيمفونية بيتهوفن السادسة

عُزفت لأول مرة عام 1808م يشار إليها بالسيمفونية الرعوية نسبة للأدب الرعوي المستمد من الطبيعة بسبب حبه للطبيعة كانت السيمفونية تصور الطبيعة وما تحويه من جمال ، كما أنها تعبير عن شغفه لجمال الطبيعة في داخله ، لم تحظى باهتمام من قبل النقاد والمستمعين ولكنها مازالت تقدم اليوم على المسارح الكبرى .

سيمفونية بيتهوفن السابعة

ألفاها بين عامي 1811م-1812م وعُزفت لأول مرة عام 1813م وهي سيمفونية راقصة مرحة ونجحت في الوسط الفني والموسيقي واثبت من خلالها حضوره الاجتماعي .

سيمفونية بيتهوفن الثامنة

ألفاها بين عامي 1811-1812م وعزفها عام 1818م في قصر هوفبورغ في أحد الأمسيات مدتها 25 دقيقة تميزت بالإيقاع المتوسط إلى السريع وتميزت بروح المغامرة .

سيمفونية بيتهوفن التاسعة

هي الأخيرة تسمى بالسيمفونية الكورالية انتهى من الكتابة والتأليف عام 1824م وهي الوحيدة التي بها أصوات الجزء الأخير ينشد منها بواسطة أربع مغنيين وكلمات نشيد الفرح للشاعر الألماني شيلر يصفها البعض بأنها أفضل أعماله التي ألهمت الكثيرين والنوتة الأصلية لها موجودة في اليونسكو

                     
السابق
من هو مؤلف كتاب مجمع الامثال
التالي
تُعرف ……………..بأنها مجموع الطاقة الكلية لجميع الدقائق في عينة من المادة

اترك تعليقاً